nge.gif

    حٓرْبُ الصّدْق مع الكَذِب.. وحرب الصّادِقين مع الْمُرَائِين

    أ بهجت سليمان في مكتبهد. بهجت سليمان

    [ حٓرْبُ الصّدْق مع الكَذِب، وحرب الصّادِقين مع الْمُرَائِين ]

    1 سورية اغتالت رفيق الحريري.

    2 سورية اغتالت عشرات الشخصيات اللبنانية، بعد اغتيال الحريري.

    3 سورية صَنّعت تنظيم "فتح الإسلام" الإرهابي، وأرْسٓلَتْهُ إلى مخيّم "نهر البارد" في طرابلس، لِتخريب لبنان.

    4 سورية تعاونت مع "القاعدة" و "داعش"، لا بل هي من احتضنت ودعمت "القاعدة" و "داعش"، لِأنّها هي التي سٓمَحَتْ لِكُلّ مَنْ يريد القدوم إلى العراق، بعد عام "2003" لِمواجهة الاحتلال الإمريكي، أنْ يمرّ عٓبْرَ حدودها.

    5 سورية دفعت و تدفع حتى الآن، ثمن احتضانها لِ "القاعدة" و "داعش" بعد أن تعاونت معهما سابقا.

    6 الشعب السوري انتفض وثار ضدّ نظامِه... و قَطَرْ، والسعودية، وتركيا، وأميركا، وبريطانيا، وفرنسا، و "إسرائيل"، لا يمكن أن يقفوا إلّٰا مع ثورات الشعوب ومع حقّ الشعوب في تقرير مصيرها، ولا يستطيعون - بِحُكـْم شَغَفِهِم بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وخاصّةً الإنسان العربي السوري - أن يقفوا مكتوفي الأيدي، بل سيقفون مع الشعب السوري.

    7 النظام السوري هو الذي اطْلق النّار على المدنيين الأبرياء، في البداية، وهو الذي اغتال وفجّر المنشآت المدنية والأمنية والعسكرية في سورية.

    8 لو كانت واشنطن تريد إسقاط النظام السوري، لَ سَقَط، ولم يَقُمْ الأمريكان بإسقاطه، لِأنّ "اسرائيل" حريصةٌ على بقائه.

    9 النظام السوري أطْلق رؤوس الإرهاب من سجونه، لكي يقوموا بإنشاء تنظيمات مسلّحة، تُحَوِّلُ الثورة السورية السلمية، إلى ثورة مسلّحة.

    10 النظام السوري، استعان بالخارج، بينما "الثوّار السوريُّون" لا يجدون مَنْ يقف معهم، والعالَم يتخلّى عنهم، والمجتمع الدولي يتجاهلهم، ويتركهم وحدهم.

    11النظام السوري هو وراء "داعش" وهو وراء "جبهة النصرة"، لكي يُحَوِّل "الثورة السلمية" في سورية إلى ثورة مسلّحة، ولكي يُظْهِرَ نَفْسَهُ لِلْعالَم، بأنّه يواجِه إرهاباً، وليس "ثورة سلمية" غير مسبوقة.

    12 ويمكن الاستمرار في تعداد مجلدات من هذه التخرّصات والافتراءات والاختلاقات والتقوُّلات والسَّفَالات، التي كانت تتردد وكأنها بديهيات وحقائق منذ الربع الأول من عام 2011، وحتى وقت قريب.

    13 ورغم سقوط تلك التقولات سقوطا ذريعا، ورغم تهافتها وانفضاحها..
    فلا زالت تُشَكِّلُ حتّى الآن، الرّصيدَ الأكبر والذخيرةَ الأشْمَل، التي يتسلّح بها ويلجأ إليها، بين حين وآخر، أعداءُ الحقّ والصّدق، وأعداءُ الشعوب والمبادئ، وأعداءُ العروبة والإسلام، وأعداءُ المسيحية والإنسان، وأعداءُ الحرّية الحقيقية والديمقراطية الفعليّة..
    بل ويتسلّح بها جميعُ مَنْ يُسَمُّونَ أنْفُسَهُم "معارضة سورية مسلّحة"، وجميعُ مَنْ وقفوا ويقفون ضدّ الجمهورية العربية السورية، ثمّ سَمَّوْا أنْفُسَهُم "أصدقاء الشعب السوري".

    14 وأخيرا نقول: بٓعـْدَ أنْ بَرْهنت آلافُ الحقائق والوقائع الدّامِغة، مدى َتهافُت ودَجَل هذه الافتراءات والاختلاقات، ومدى نفاق ورياء أصحابها وقائليها ومردديها... 
    علىَ الجميع أنْ يتذكّروا بِأنَّ: جَوْلة الباطل ساعة، وجولة الحقّ إلى قيام السّاعة..
    ولكن بِشٓرْطِ أنْ يكونَ لِلْحَقّ رِجالٌ لا يخشون فيه، لومة َلائم، ولا يَهابُونَ الموت، دِفاعاً عن حاضِرِ شعوبِهِم ومستقبل أوطانهم.

    ******

    ○ أنا مُتْعَبٌ من الضجيج..

    ○ ومُحْبَطٌ أمام العمل اللامتناهي الذي ينبغي مواصلته في هذه الحياة..

    ○ و مريضٌ من جنون العالم حولي.

    ● الفيلسوف والروائي الفرنسي: ( ألبير كامو ) -

    ■ تعليق:

    □ وَأَمَّا أنا، فلا أستطيع أن أسمح لنفسي بالتعب، مهما علا ضجيجُ الشارع وأزيزُ الطائرات والمدافع..

    □ ولا بالإحباط، بل بزيادة الثقة بالنفس وبالنصر، و بمضاعفة العمل والجهد.. كلما ازدادت المصاعبُ والتحدّيات وتزايدت الأعمال والمشكلات..

    □ ولا حتى بالمرض من جنون العالم، لأننا جئنا إلى عالَمٍ لم نختره بإرادتنا، بل وجَدْنَا أنفسنا فيه رغما عنّا.. 
    ولذلك علينا أن ُنضاعف مناعتنا لا أن نُضْعِفَها؛ لكي نبقى أصِحّاءَ أقوياء.

    ******

    ■ حروف الصباح ■

    1 أن تنحني للعاصفة، لا يعني أن تنبطح أمامها، وإلّا داسَتْكَ الأقدام..
    وعليكَ أن ترفع رأسك عالياً، فور مرور العاصفة.

    2 إنّ من لا يتغيّرون مع الزمن، من خلال التكيّف مع مستجدّاته، يعاقبهم الزمن، بتغييرهم..
    ولا يعني التغير ان تغير مبادئك مطلقا، بل أن تغير سبل الوصول إليها وطرق تحقيقها.

    3 إنّ الأسئلة الافتراضية، بأثرٍ رجعي.. من الصعب أن يُجاَوَب عليها، بشكلٍ منطقيٍ موضوعي.

    4 إنّ المحاولات البائسة لقلب الحقائق، وجعل منبع النهر، مَصباً له، لا تغيّر من الحقائق شيئاً، ولا تعكس مجرى النهر، مهما جرى تزويق هذه المحاولات وتسويقها.

    5 عندما ينفعل مَن حولك، فإنّ هدوءك واستيعابك لانفعالهم.. هو الذي يضبط إيقاع العلاقات ويصحّح الخطأ.

    6 مهما كان النجاح باهراً.. على أصحابه أن يقتصدوا في إعجابهم بأنفسهم.. 
    ومهما كان الفشل ذريعاً.. على أصحابه أن لا يجلدوا أنفسهم جَلْد غرائب الإبل، كي لا يؤدّي هذا الجَلْد، إلى شلّ حركتهم وإصابتهم باليأس والتسليم.

    7 ناموس الطبيعة وسنّة الحياة، أنّ التحدّي خلاّق، بينما الطمأنينة الزائدة، مَهْلَكة لأصحابها في النهاية..
    فالقلق على المستقبل، ضمن حدود معقولة، أمْرٌ خلاّق، بينما السكينة المفرطة، طريقٌ إلى الهاوية.

    8 ليس ديمقراطياً من يطلب الديمقراطية لنفسه، وينكرها على الآخرين.. 
    وليس ديمقراطياً ولا يمتلك شيئاً من روح الديمقراطية، مَن يُمْتَقَعُ وجهه ويتهدّج صوته، عندما يُسَفِّهُ الآخرون رأيَهُ أو يوجّهون له انتقاداتٍ لاذعة، سواءٌ كانت صائبةً أو خاطئة..

    9 وألف باء الديمقراطية، أن تضع نفسك مكان الآخرين، وتضع الآخرين مكانك، وتتصرّف على هذا الأساس. 
    وأن تكون ديمقراطياً، يعني أن تكون رحب الصدر، تتقبّل الرأي المخالف، كما لو كُنْتَ قائِلَه. فإذا كان صحيحاً، عليك الاعتراف بذلك.. وإذا كان خطأً، عليك تبيان وجوه الخطأ فيه – أي في الرأي وليس في قائله – وإلاّ فإنك ستكون مخطئاً، حتى لو كان رأيك صائباً.

    10 يحلو لبعض بيادق البيادق، الإعلامية والثقافية والسياسية، من مجنّدي المارينز وأذناب نواطير الكاز والغاز، أن يسهبوا في الحديث عن (الديمقراطية) في بلدانٍ، قرارُها السياسي مصادَر، واقتصادُها تابع، وإستراتيجيتها ملحقة بإستراتيجية أعداء أمتها وشعبها، وحكوماتُها تقوم على برامج تنفيذ تلك السياسة، ووضع هذه الإستراتيجية، موضع التطبيق.. 
    وغاية هؤلاء، طبعاً، من الاستفاضة في الحديث عن (الديمقراطية) في محميّاتٍ من هذا النوع، هي طمس وتغييب وإخفاء الواقع التابع الخانع الذي تعيشه تلك المحميات.

    ******

    ■ منذ ست سنوات في مثل هذا اليوم:

    ( 2013 - 5 - 11 ) كتب د. بهجت سليمان عندما كان في (الأردن) ما يلي:

    أقدام الجنود السوريين، وحدها، التي سوف تترجم "بيان جنيف".
    ووحدها التي سوف يكون لقاء "أوباما - بوتين" تعبيرا عنها.
    فليراهن المحور الصهيو -أطلسي وأذنابه وأعرابه، ما شاء لهم المراهنة؟! 
    وليتحدث الأمريكي والبريطاني والفرنسي والتركي والإسرائيلي، عن رغباته، إلى يوم الساعة؟!

    May 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 1 2 3 4
    5 6 7 8 9 10 11
    12 13 14 15 16 17 18
    19 20 21 22 23 24 25
    26 27 28 29 30 31 1

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6388511

    Please publish modules in offcanvas position.