nge.gif

    د. بهجت سليمان: الصراع بين الأكثرية الإجتماعية و الطليعة الأخلاقية في المجتمعات العربية

    أ بهجت سليمان في مكتبه[ الصراع بين "الأكثرية" الإجتماعية.. و الطليعة الأخلاقية في المجتمعات العربية ]

    ● تتجلى عصارة الصراع القائم داخل المجتمعات العربية، من المحيط إلى الخليج؛ بين "أكثرية" اجتماعية أوتوماتيكية تتوزع بين ثلاث شرائح:

    1 شريحة واسعة، تنساق غريزيا وراء موروثاتها التقليدية..

    2 و شريحة ثانية واسعة أخرى، تقف على الحياد "ما دخلنا"..

    3 و شريحة ثالثة ضيقة و مبرمجة حديثا، ترتبط مصالحها بشبكة من الأوردة والشرايين المتدة خارج البلاد، تغذيها وتتغذى منها، وتدفع ب تينك الشريحتين نحو السير بما يخالف مصالح الوطن والشعب، وبما يتساوق مع أعداء مصالح الوطن والشعب في الخارج...

    ● وبين شريحة غير متجانسة مشتتة وغير منظمة، رغم أن أبناءها وبناتها، مترعان بالغيرية والأخلاقية والمبدئية، يمكن تسميتها "طليعة" وإن كانت غير فاعلة كما تقتضي منها مسؤوليتها التاريخية..

    ● ولذلك انتصرت، حتى الآن، "الأكثرية" الإجتماعية الأوتوماتيكية على "الطليعة" في وطننا العربي..

    ● لأن أبناء الطليعة عجزوا عن الإرتقاء بأنفسهم إلى مستوى المسؤولية التاريخية المناطة بهم..
    واكتفى معظمهم ب "الكلامولوجيا" بديلا عن تشكيل قدوة بالفعل الميداني وعن التضحية بالنفس؛ لإنارة وتعبيد الطريق أمام الأجيال الراهنة والقادمة.

    ******

    ■ زنابق الصباح ■

    1 الخلاف في الرأي، ضرورة.. لكن الاختلاف أو الخلاف في القضايا الكبرى، ضرر أكبر.

    2 الاتفاق في الرؤية.. لا يعني، حكماً، الاتفاق في المو

    3 الفرق بين الإنارة.. والإثارة، هو الفرق بين العقل.. والغريزة.

    4 إذا كانت الصورة، تُغني عن ألف كلمة.. فإنّ القدوة، تُغني عن ألف نصيحة.

    5 كم هو الفرق بين من يتكلم أو يكتب، ليبرّر ويزوّر ويضلّل..
    ومن يتكلم أو يكتب، ليوضّح ويعبّر ويفسّر.

    6 الجاهل، والمأجور، والمُغْرِض.. هم مادة الاشتعال، لكل المعارك المشبوهة والدامية والمدمّرة، عبر التاريخ.

    7 خطر الطابور الخامس، وخطر أحصنة طروادة، وخطر الاختراقات الداخلية.. أكثر تأثيراً وتدميراً على الوطن، من الأخطار الخارجية.

    8 هناك ( توازن القوى ) و(توازن المصالح) و(توازن العقول) و( توازن الإرادات ).

    9هناك عدة أنواع للاحتلال:

    ○ احتلال عسكري للأرض.
    ○ احتلال سياسي للإرادة.
    ○ احتلال ثقافي للعقول.
    ○ احتلال اقتصادي للثروات والمقدّرات المادية.

    ******

    ■ ياسمين الصباح ■

    1 الإيمان القطيعي.. عبوديّة، والإيمان العقلي.. حريّة.

    2 كُنْ غيوراً، ولا تكن حسوداً.. لأنّ الغيرة تدفع صاحبها، للتفوّق على الآخرين..
    أمّا الحسد، فهو شعور بالعجز، يدفع صاحبه لتهديم الآخرين.

    3 أكثر الناس مثاراً للسخرية والشفقة معاً: إنسانٌ ذهبَ إلى أقصى اليمين، ثم يتباهى بماضيه اليساري..
    وإنسان فرّط بكرامته وكرامة وطنه و صار ذيلا للعدو، ثم يتحدّث عن وطنيته واستقلاليته وحرية قراره.

    4 كم هو مغفّل مَن يعتقد أنّ انتماءه الديني أو المذهبي، يمنحه ميزات تفاضلية، على من يختلف عنه في ذلك الانتماء.. وحتى لو كان المذكور ممن يظن أنه (الفرقة الناجية).. فإنه سيلقى ثوابه عند الله تعالى..
    ومن كان كذلك، ليس لائقاً به، أن يتعالى أو يتشاوف أو يتغطرس على باقي مخلوقات الله، واللائق به أن يتواضع وأن يكون رؤوماً بهم، وأن يأخذ بوصيّة الخليفة الراشدي الرابع، لأحد وُلَاتِه: (الناس صنفان: إمّا أخٌ لك في الدين، أو نظيرٌ لك في الخلق).

    5 عندما يُستنفَر (الغول الطائفي) تستنكف الآذان والأبصار والعقول، عن مقاربة أيّ كلام عاقل.. 
    وتبقى الألسنة الملتهبة، والغرائز المحتقنة، هي المحرّك الأوحد للناس، والسير بهم إلى حتفهم، تحت شعار (حماية الدين و ياغيرة الدين!). 
    وكلما دَقّ النفير الطائفي، تكون الغاية، صرف النظر عن الأخطار الحقيقية، باختلاق ونبش أخطار وهميّة، تستهلك الطاقات وتبدّد القدرات الفردية والجماعية.

    6يمكن تعريف (الإيديولوجيا) بأنها: تعبير صحيح، أو مشوّه، أو مزيّف، عن مصالح الأفراد والجماعات والشعوب والدول.. وستبقى الإيديولوجيا، ما بقيت الحياة.

    7 الدين بالنسبة للقوميين والعلمانيين، ليس نظاماً سياسياً، بل هو عقيدة روحية سامية، وإنْ كان يشكّل مَعْلَمَاً ثقافياً هاماً في النظام السياسي.

    8 الممانعة ليست احتجاجاً سياسياً مُحْبَطاً، بل هي اعتراض سياسي، بدلاً من الإذعان السياسي، واعتراض فاعل لا منفعل، ومتفاعل لا سالب.. 
    والممانعة السياسية هي الوجه الثاني للمقاومة العسكرية، وكلاهما مكمّل للآخر.

    9 وجود الرغبة، والقدرة، وحدهما، لا يكفي.. ولا بدّ من رَفْدِهما بالإرادة، وبالعمل الدائب المُخْطَّط، القابل للتعديل والتطوير، حسب المستجدّات والظروف.

    10 الصراع يكون مع الأعداء، والخلاف مع الخصوم، والإختلافات والفروق والتباينات مع الأصدقاء..
    والحوار المُفيد المترع بملاحظات وانتقادات قاسية؛ يجري داخل الغَُرَف المُغْلَقة، أو بواسطة الأقنية والنوافذ الخاصة ، لا عَبْرَ وسائل الإعلام.

    July 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    30 1 2 3 4 5 6
    7 8 9 10 11 12 13
    14 15 16 17 18 19 20
    21 22 23 24 25 26 27
    28 29 30 31 1 2 3

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7179013

    Please publish modules in offcanvas position.