خالد العبود: انقلاب السودان.. تقدير موقف

-موقفنا من الوضع في السودان أيام حكم "البشير" ليس له علاقة بالموقف الذي نقدّمه لجهة الحاصل هذه الأيام، إذا أننا نقدم قراءة معزولة عن موقفنا من الحاصل فيأ خالد العبود السودان الحبيب!..

-منذ اندلاع المظاهرات في السودان قلنا انتبهوا هناك عدوان على السودان، كون أن هناك مشروع يرمي إلى إضعاف هذا البلد العربيّ أكثر، ويرمي إلى جولة أخرى من الفوضى على مستوى المنطقة، كون أن هذه الفوضى سوف تساهم في إضعاف المنطقة من أجل إعادة إنتاجها وفق هذا الضعف الجديد!..

-كان العدوان محمولا على حراك يحاكي الحراك الذي حصل في أكثر من بلد عربيّ، وصولا إلى إشغاله داخلياً، ثم إضعافه أكثر فأكثر..

-تقدم الجيش بالتنسيق مع "البشير" لترتيب انقلاب يسحب الذريعة من الشارع، حيث أن هذا الانقلاب يمكن أن يؤمّن هامش مناورة لحكومة عسكرية تعطّل الدستور وتفرض لغة سياسية جديدة، تمنح الدولة إمكانية إسقاط أهداف الحراك ذاته!..

-وهو ما حصل تماماً، فقد تقدم الجيش بقيادة وزير الدفاع كي يخطف السلطة ويصدر بيانه، أملاً بسحب ذريعة بقاء الحراك في الشارع، وبالتالي يتم الالتفاف على أهداف عدوان الفوضى وإسقاطها!..

-أطراف العدوان من استخبارات إقليمية ودولية رفضت هذا الانقلاب، باعتبار أنّها فهمت لعبة السلطة في السودان، فدفعت باتجاه بقاء المتظاهرين في الشارع وصولا إلى الأهداف التي ساهمت في دفع الحراك من أجلها!..

-المعركة سوف تستمر، والمواجهة سوف تأخذ أشكالا متعدّدة، والأيام القادمة مليئة بالأحداث المتسارعة، والسودان يدخل دوامة إشغاله داخلياً!

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6739731

Please publish modules in offcanvas position.