د. بهجت سليمان: حَرْبُ الصّدْق مع الكَذِب... وحرب الصّادِقين مع الْمُرَائِين

أ بهجت سليمان في مكتبه[ حَرْبُ الصّدْق مع الكَذِب... وحرب الصّادِقين مع الْمُرَائِين ]

1 سورية اغتالت رفيق الحريري!

2 سورية اغتالت عشرات الشخصيات اللبنانية، بعد اغتيال الحريري!

3 سورية صَنّعت تنظيم "فتح الإسلام" الإرهابي، وأرْسَلَتْهُ إلى مخيّم "نهر البارد" في طرابلس، لِتخريب لبنان!

4 سورية تخاذلت، ولم تعلن الحرب على "إسرائيل"، عندما قامت إسرائيل بالهجوم على لبنان وحزب الله عام "2006"!

5 سورية تعاونت مع "القاعدة"، لا بل هي من احتضنت ودعمت "القاعدة"، لِأنّها هي التي سَمَحَتْ لِكُلّ مَنْ يريد القدوم إلى العراق، بعد عام "2003" لِمواجهة الاحتلال الأمريكي، أنْ يمرّ عَبْرَ حدودها!

6 سورية تدفع الآن، ثمن احتضانها لِـ "القاعدة" بعد أن تعاونت معها سابقاً!

7 الشعب السوري انتفض وثار ضدّ نظامِه... وقَطَرْ، والسعودية، وتركيا، وأميركا، وبريطانيا، وفرنسا، و"إسرائيل"، لا يمكن أن يقفوا إلّا مع ثورات الشعوب ومع حقّ الشعوب في تقرير مصيرها، ولا يستطيعون - بِحُكـْم شَغَفِهِم بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وخاصّةً الإنسان العربي السوري - أن يقفوا مكتوفي الأيدي، بل سيقفون مع الشعب السوري!

8  "النظام السوري "هو الذي أطلق ويُطْلق النّار على المدنيين الأبرياء، وهو الذي اغتال وفجّر المنشآت المدنية والأمنية والعسكرية في سورية!

9 الإخوان المسلمون: ديمقراطيون، ولا هَمّ لهم إلّا تطبيق الديمقراطية وتطبيق الشرعية - اقْرأ: الشريعة - وتحقيق العدالة والحرية!

10 الوهّابيون هُمْ المسلمون، وكُلُّ مَنْ يخالِفُهُم أو يختلف معهم، هو عدوّ الإسلام، بل هو مُرْتَدٌ، يستحقّ أنْ يُقامَ عليه الحدّ... مع الاستمرار في رَفْضِ النظام السعودي، إطلاق صفة "الوهّابية" عليه.

11 لو كانت واشنطن تريد إسقاط النظام السوري، لَسَقَط. ولم يَقُمْ الأمريكان بإسقاطه، لِأنّ "إسرائيل" حريصةٌ على بقائه!

12 " النظام السوري "أطْلق رؤوس الإرهاب من سجونه، لكي يقوموا بإنشاء تنظيمات مسلّحة، تُحَوِّلُ الثورة السورية السلمية، إلى ثورة مسلّحة.

13 " النظام السوري"، يستعين بالخارج، بينما "الثوّار السوريُّون" لا يجدون مَنْ يقف معهم، والعالَم يتخلّى عنهم، والمجتمع الدولي يتجاهلهم، ويتركهم وحدهم.

14 " النظام السوري" هو وراء "داعش" وهو وراء "جبهة النصرة"، لكي يُحَوِّل "الثورة السلمية" في سورية إلى ثورة مسلّحة، ولكي يُظْهِرَ نَفْسَهُ لِلْعالَم، بأنّه يواجِه إرهاباً، وليس "ثورة سلمية" غير مسبوقة.

15 ويمكن الاستمرار في تعداد صفحات من هذه التخرّصات والافتراءات والاختلاقات والتقوُّلات والتقيؤات والسَّفَالات، التي لا زالت تُشَكِّلُ حتّى الآن، الرّصيدَ الأكبر والذخيرةَ الأشْمَل، التي يتسلّح بها أعداءُ الحقّ والصّدق، وأعداءُ الشعوب والمبادئ، وأعداءُ العروبة والإسلام، وأعداءُ المسيحية المشرقية والإنسان، وأعداءُ الحرّية الحقيقية والديمقراطية الفعليّة..
ويتسلّح بها جميعُ مَنْ يُسَمُّونَ أنْفُسَهُم "معارضة سورية مسلّحة" أو غير مسلحة، وجميعُ مَنْ وقفوا ويقفون ضدّ الجمهورية العربية السورية، ثمّ سَمَّوْا أنْفُسَهُم "أصدقاء الشعب السوري".. ممن لا زالوا حتى اليوم، هم أعدى أعداء الشعب السوري

16 وأخيرا نقول: حتى بَعـْدَ أنْ ذاب الثلج وبان المرج، وبعد أن بَرْهنت آلافُ الحقائق والوقائع الدّامِغة، مدىَ تهافُت ودَجَل هذه الافتراءات والاختلاقات.. ومدى سفالة وسقوط قائليها ومروجيها..
علىَ الجميع أنْ يتذكّروا بِأنَّ: جَوْلة الباطل ساعة، وجولة الحقّ إلى قيام السّاعة..
ولكن بِشَرْطِ أنْ يكونَ لِلْحَقّ رِجالٌ لا يخشون فيه، لومةَ لائم، ولا يَهابُونَ الموت، دِفاعاً عن حاضِرِ شعوبِهِم ومستقبل أوطانهم.

******

[ بين "الموضوعيّة".. و "الحياديّة" ]

● " الموضوعيّة" لا تعني "الحيادية".. كما أنّ الموضوعية لا تَتَحَقّقُ بِمُجَرّدِ الادّعاء بِأنّك موضوعي..
بل بِأنْ تكون موضوعياً مُنْحازاً لِلحقِّ فِعْلاً، وليس منحازاً للباطل، و تدّعي الموضوعيّة.

● كما أنّ الموضوعيّة َ في استقراء المستقبل، لا تتوقّفُ على حجمِ المعلومات التي تحصل عليها وتوظّفها في مواقفك..
بِقَدْرِ ما تتوقّف على إعْمَالِ عَقْلِِكٓ الحُرّ بِكامِلِ طاقَتِهِ أوّلاً، واتّخاذِ مواقفك انطلاقاً من وِجْدانٍ حيٍ وعميقٍ ثانياً.

*******

ضرورة تكامل الحرص على التحالف مع روسيا
مع الحرص على مشاعر الشعب السوري....

ليس هناك تناقض، بل تكامل..
بين من يدافعون بقوة عن روسيا البوتينية، وعن الموقف الروسي من سورية، وعن ضرورة تعميق التحالف، و القيام بالرد على كل من يحاول الوقيعة بين روسيا وسورية.

و بين عدم التجاهل أو الاستخفاف بمشاعر ملايين السوريين الذين شعروا بالإهانة مما حدث مع بقايا القتيل الإسرائيلي..
وضرورة الحرص عليهم وعلى مشاعرهم..
ذلك أنّ رصيدَنا و عُدَّتَنا جميعاً هو الشعب السوري، الذي يستحقّ مِنّا بلسمةَ جراحهِ وهدْهدَةَ أوجاعه، في مثل هذه الحالة.

April 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 1 2 3 4

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5978919

Please publish modules in offcanvas position.