د. بهجت سليمان: النظام السياسي السوري الديمقراطي الجديد المطلوب

أ بهجت سليمان في مكتبه[ مطلوبٌ "نظام سياسي سوري ديمقراطي جديد"! على أن تتوافر فيه الشروط التالية ]:

1 تنفيذ كامل وشامل للأجندة الأمريكية..

2 تأمين الدعم اللازم الكافي والوافي لهذا النّظام، من أحفاد سايكس - بيكو: البريطاني الفرنسي..

3 مشاركة النظام الطوراني السلجوقي الأردوغاني الإخواني، في صياغة هذا "النّطام السياسي السوري الديمقراطي الجديد" لضمان تحقيق الديمقراطية العثمانية التقليدية..

4 مشاركة "قِلاع الديمقراطية الخليجية" المعروفة تاريخياً بِعُمْقِ ديموقراطيتها، في صياغة هذا النظام الجديد ، ضماناً لعدم الانقلاب على الديمقراطية..

5 ضمان الأمن الاسرائيلي بالصيغة التي يراها الليكود الاسرائيلي حَصْراً، والتّحَوُّل إلى حرس حدود لِ " اسرائيل" تَيَمُّناً ب جار "شقيق" والاستفادة من تجربته الملَكيّة الديمقراطية الفريدة..

6 المشاركة الجوهرية والرئيسية والعميقة لِ "المعارضة السورية المعتدلة!" في بنية وتركيب هذا النظام الديمقراطي..
و هي المعروفة باعْتدالها وبُعْدها عن التّطرّف واكتفائها بالتّدَرّب القتالي في تركيا والأردن، على أيْدي مُدَرّبين أمريكان وإنكليز وفرنسيين وإسرائيليين، وعدم التّسَلُّح إلّا بما يتوافر من الرشاشات والقواذف والمدافع والصواريخ والمدرّعات والمتفجرات، والمطالبة بتأمين صواريخ كافية مُضادّة للطّائرات السورية حصرا.

7 فَعلى مَنْ يجد في نفسه الكفاءة والقدرة على القيام بذلك، التقدّم بأوراقه إلى "اسرائيل" حَصْراً، لأخذ الموافقة.

******

[ أمَا آنَ لهذه المُعارَضات السّاقِطَة، أنْ تستيقظ من غيبوبتها؟! ]

1• هذه المعارضات "السورية" بمعظم أشخاصها وهياكلها الفارغة، تعيش فعلاً خارج العصر..

2• إذْ يكفي أن تُشاهد أو تسمع أو تقرأ ل ِ أشخاصها الذين يُقَدّمون أنفسهم كَ "مُمٓثّليِن للشعب السوري وناطقين بإسْمِه!" لتسمع ما لم يسمع به عقلٌ ولا منطق، ولِتَتَأكّٓدَ أنهم في حالة غيبوبة..

3• فَهُمْ لم يسمعوا حتى اليوم، بوجود حربٍ عالمية إرهابية تدميرية على سورية..

4• ولم يسمعوا بالحصار الخانق الكامل والشامل، الدولي والاقليمي والأعرابي على الشعب السوري، لإجباره على الاستسلام، عَبْرَ الوقوف ضدّ جيشه وقيادته..

5• ولم يسمعوا بوجود عشرات آلاف الإرهابيين المتأسلمين والمرتزقة المجلوبين من مئة دولة في العالم..

6• ولم يسمعوا بالتضحيات الأسطورية التي قدّمها الجيشُ السوري، لمنع تفكيك وتفتيت و إلغاء سورية من الوجود..

7• بل لا زالوا يتحدّثونَ عن ضرورة عقد مؤتمرات، يجري فيها تسليمهم أو مشاركتهم في الحُكْم والحكومة، بِأسلوب "ديمقراطي جداً"!..

8• اسْتيقظوا أيّها المغفّلون والحمقى، وافْهَموا أنّ الغادي والبادي، باتَ يعرف أنّ ما يجري هو حربٌ كونية مديدة على سورية، وأنتم لستم شيئاً في هذه الحرب، أكثر من مجموعة "باراڤانات" جرى استخدامُها ،للتضليل والتعمية على ما جرى ويجري على سوريّة من حربٍ عدوانيّة..

9• ولِأنَّ دوركم هذا قد انتهى، وصارَ كُلُّ شيءً واضحاً، كالشّمس في رابعة النهار..

10• فَقَدْ صار عليكم، إمّا أن تعترفوا بسقوط جميع مراهناتكم الانتهازية الغبية، وإمّا أن تصمتوا وتتوقفوا عن قول ما يفضحكم و"يُبَهْدِلُكُمْ بأكثر مّمّا أنتم مْبَهْدَلين"

April 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 1 2 3 4

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6045282

Please publish modules in offcanvas position.