nge.gif

    الحلفاءُ الأحرار في منظومة المقاومة والممانعة بِمواجهةِ المحور الصهيو - أطلسيى و خَدَمه

    د. بهجت سليمانأ بهجت سليمان في دمشق

    الحلفاءُ الأحرار في منظومة المقاومة والممانعة، بِ مواجهةِ المحور الصهيو - أطلسيى و خَدَمه وحَشَمه من الأعراب والأغراب

    1 استنكار المحور الصهيو / أطلسي وأذنابه الأعراب والأغراب، لِ مشاركة "حزب الله" و "إيران" في الدفاع عن سورية، بمواجهة الحرب العدوانية الإرهابية التي شنّها ويشنّها التحالفُ الصهيو - أطلسي - الأعرابي - العثماني - الوهابي - الإخونجي، الدولي والإقليمي والمحلّي على الجمهورية العربية السورية..

    2 هذا الاستنكار، يشبه استنكارَ مشاركةِ الجيش الأحمر السوفيتي في مواجهة الجيش النّازي الهتلري في الحرب العالمية الثانية، رغم أنّ هتلر بدأ الحربَ على الإنكليز والفرنسيين، ثم انتقل بعدئذٍ بِ حربه إلى الاتحاد السوفيتي.

    3 ولم ينكر المحور الصهيو / أطلسي ولا خَدَمُهُ وحَشَمُهُ من الأعراب والأغراب، منذ البداية، بِأنَّ المستهدف الأساسي هو نهج المقاومة والممانعة وقوى المقاومة والممانعة..
    وأنّهم في حال تحقيق هدفهم في سورية، سوف ينتقلون للحرب المباشرة على "حزب الله" وعلى "إيران"..

    4 فَهَلْ يريد هؤلاء المستَنْكِرون، من "حزب الله" ومن إيران، أن يتفَرّجوا على الدولة الوطنية السورية التي هي رئةُ المقاومة والممانعة و قَلْبُها وعمودُها الفقري، وَأنْ يتركوا لِمحور الاستعمار الجديد وأذنابه وأدواته، فُرْصَة الاستفراد بها، وتحقيق أهدافهم في السيطرة عليها، والانتقال بعدئذٍ للحرب المباشرة عليهم "على حزب الله وإيران"؟!

    5و إذا كان النظامُ "العربي" الرّسميُّ، اعْتادَ ومنذ عقود عديدة، أنْ يعملَ أجيراً في خدمة مصالح أعداءِ الشعوب العربية..
    فَمحورُ المقاومة والممانعة، ليس من هذا النوع، بل كان وسيبقى على استعدادٍ دائم، للتضحية بأغلى ما لديه دفاعاً عن مصالح شعوب هذه المنطقة في مواجهة أعدائها وأذنابِ أعدائها.

    May 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 1 2 3 4
    5 6 7 8 9 10 11
    12 13 14 15 16 17 18
    19 20 21 22 23 24 25
    26 27 28 29 30 31 1

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6358627

    Please publish modules in offcanvas position.