د. بهجت سليمان: ورغم ذلك تحوَّلَتْ إيرانُ الثورة إلى مارِدْ

أ بهجت سليمان في مكتبه● عندما قامت الثورةُ الإسلامية الإيرانية عام 1979، وأَغْلَقَت السفارةَ الإسرائيلية، وأعْلَنَتْ أن ّتحريرَ فلسطين واجبٌ مُقَدٌَس، وأنَّ "إسرائيل" غُدّة سرطانية، وأنَّ أمريكا هي الشيطان الأكبر..

● حينئذ، جُنّ جنون امريكا و"إسرائيل"، وارتعدت فرائصهما من وجود "إسلام" يفكر ويعمل بهذه الطريقة المعادية لهم..
فتحركتا فوراً في عدة اتجاهات:

1 تكليف الرئيس الراحل "صدام حسين" عَبْرَ نواطير الكاز في صحراء الربع الخالي وعَبْرَ الراحل الملك حسين، بشنّ حربٍ على إيران، بذريعة أن "إيران تعمل لتصدير الثورة!" ولذلك لا بُدّ من القيام بحربٍ استباقيةٍ عليها، وهي لَمَّا تَزَلْ في المهد.

2 حصار إيران الثورة، سياسياً وعسكرياً واقتصادياً ومالياً ودبلوماسياً و أمنياً وإعلامياً و علمياً وتكنولوجياً.

3 الطلب من المملكة الوهابية السعودية، تنشيط وتفعيل ونشر وتعميم الفهم الوهابي الظلامي التكفيري للإسلام، في العالم، ورصد عدة مليارات من الدولارات سنوياً، لتكريس وترسيخ هذا المفهوم:

○ بغرض قطع الطريق على الفهم الإيراني الثوري للإسلام..
○ و بغرض دفع وتحويل الصراع في المنطقة، إلى صراع طائفي بشكل عام، ومذهبي بشكل خاص، من أجل تفريغ المنطقة من طاقاتها وقدراتها البشرية والمادية..
○ بدلاً من إفساح المجال لتوظيف الطاقات القائمة والكامنة، في الدفاع عن مصالح وطموحات شعوب المنطقة.

4 وهذا ما حدث.. ولكن "الأسد حافظ" وقف بكل قوة مع "الثورة الإيرانية"، لأنها وقفت ضد "إسرائيل" وداعميها.

5 و للأسف، نجحت حساباتهم في إغراق المنطقة بقراراتٍ ومواقفَ بعيدةٍ عن مصالح شعوبها..

6 لكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً، في كل ما بتعلق بإيران.. رغم حربهم عليها وحصارهم المديد لها وتعبئتهم وشحنهم المتواصل ضدها، خلال العقود الأربعة الأخيرة..

7 ورغم ذلك كله، تحولت إيران الثورة إلى مارِدٍ حقيقي، يَحْسُبُ حسابَهُ الشمالُ والجنوبُ والشرقُ والغرب.

August 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7567351

Please publish modules in offcanvas position.