nge.gif

    د. بهجت سليمان: لا أحد يراهن على حصان أعرج بالفوز

    أ بهجت سليمان في مكتبه1 دخلت روسيا، لدعم سورية عسكرياً، بعد أربع سنوات ونصف من الحرب الإرهابية الصهيو / أطلسية / الوهابية عليها..

    2 وسبب هذا الدخول؛ ليس ل"منع انهيار مفاجىء" كما يقول أعداء سورية وقوارضهم الإعلامية...
    بل سبب دخولها هو الصمود الأسطوري ل سورية الأسد، خلال تلك السنوات الأربع والنصف، ولعدم انهيار الدولة السورثة، مثلما كان الغرب الأمريكي والأوربي وأذنابهم يؤكدون منذ آذار 2011..

    3 ولو كانت الدولة السورية قد انهارت، ل ما كان قد وقف معها أحد..
    ذلك أنه ما من أحد، يراهن على حصان أعرج، بالفوز.. فكيف لو كبا الحصان أو سقط في الميدان؟!

    4 واستدعى ذلك الصمودُ المذهل، تعزيزَهُ وتدعيمَهُ، للإنتقال من الدفاع السلبي إلى الدفاع الإيجابي، ف إلى الهجوم، بغرض سحق مجاميع عشرات آلاف الإرهابيين والمرتزقة، المدعومين من "123" دولة في العالم...

    5 الأمر الذي جعل ويجعل مدة الحرب أقصر زمناً، ويمنع بقاءها عقودا، ويجعل تحقيق النصر الساحق لسورية الأسد، أقربٓ مَنالاً.

    6 وكذلك الأمر بالنسبة ل إيران الدولة الإقليمية الكبرى، الصديقة والشقيقة الحقيقية للشعب السوري وللقضية الفلسطينية المقدسة.

    7 و إيران وشعبها عظيمان وشامخان، ومرشدها عظيم وعملاق...

    8 وروسيا وشعبها عظيمان وعملاقان، ورئيسها بوتين من أعظم القادة في هذا القرن.

    9 ولكن يخرج لك بين حين وآخر، بعض المسؤولين الإيرانيين، أو الروس، ليتحدثوا عن سورية، بما يتناقض مع مواقف الإمام الخامنئي، ومع مواقف الزعيم "بوتين".

    10 ولم نصمت، في هذا المنبر، عن تلك "النتعات" الفردية التي لا تمثل السياسة الإيرانية العليا، ولا تمثل السياسة الروسية العليا..
    سواء كان كلامنا لإزالة الالتباس وإظهار الحقيقة، أو للحفاظ على معنويات شعبنا من النيل منها..
    مع قناعتنا المطلقة بأمربن:
    ○ سيبقى الشعب السوري ممتنا لهاتين الدولتين الصديقتين الحقيقيتين..
    ○ وسيبقى العالم على دراية كاملة، بأن الصمود الأسطوري لسورية الأسد، أفسح المجال لعودة روسيا دولة عظمى بموازاة العم سام الأمريكي الذي لا يستطيع البقاء إلا على العدوان والنهب..
    ○ وأن الصمود الإعجازي السوري، حافظ على صلابة الدولة الإيرانية وحصنها وحماها من العدوان العسكري الأمريكي المباشر عليها.

    *******

    [ الفرق بين ( مركز قوة ) و ( مفصل قوي ) .. هو ]:

    1 مركز القوة: يكون له حَيْثِيَّة مُعَيَّنَة ترتبط به شخصياً.. وَأَمّا:

    2 المفصل القوي: فحيثيته - في حال وجودها - تكون موسمية و مرتبطة بالقرار الأعلى.. وبمجرد إزاحته، تتلاشى تلك الحيثية.

    3 ووجود مركز قوة أو مراكز قوى، يؤدي إلى خلخلة آلية عمل الدولة وزعزعة بنية المجتمع.

    4 وأمّا وجود مفاصل قوية في الدولة، فيعني أن هذه المفاصل، ستكون على مستوى المسؤولية الوطنية المناطة بها، وأهلاً للثقة، وتتميز بالكفاءة والقدرة والخبرة وروح المبادرة والمبادهة وتحَمُّلِ المسؤولية..
    بما يؤدي إلى الفوز في مواجهة جميع التحديات التي تتعرض لها الدولة..

    5 وأمّا الإفتقاد إلى وجود مفاصل قوية في الدولة، فيعني تشَتُّت المسؤولية، وتَمَدُّد مساحات الضعف والرخاوة، وتَراجُع درجة الحصانة والمناعة في الدولة والمجتمع..
    بحيث تتكاثر نقاط الضعف التي يتمكن الأعداء و الخصوم من اختراقها، و من زعزعة وإضعاف قدرة وقوة و متانة الدولة، سواء في تحديات الداخل، أو في مواجهات الخارج.

    August 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 31

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7664697

    Please publish modules in offcanvas position.