nge.gif

    خالد العبود: هزيمة الولايات المتحدة في سورية و"الانسحاب" الميداني لقواتها!..

    -البعض يسأل ما الذي يحصل على مستوى القرار السياسيّ الأمريكي، فهناك من هو في الإدارة الأمريكية يتحدث عن "انسحاب" ميداني لقواته من سورية، والبعض الآخر يحاول الالتفاف على هذا الموضوع، إضافة الى مجموعة من الملحقات البيانية التي تركز على عنوان "كردي" أو عنوان "داعش" وربما ثالث يتحدث في عنوان "التركيأ خالد العبود"..

    -الحقيقة أن جوهر المسألة اليوم، هو أن الولايات المتحدة مُنيت بهزيمة فادحة على مستوى الإقليم، وتريد التعبير الميداني عن ذلك "بانسحاب" قواتها من الأراضي السورية، وهو أمر ثابت لا جدال فيه أبداً..

    -هنا صعد العنوان "الإسرائيليّ" الذي يرى في الوجود العسكري الأمريكيّ في سورية مادة استثمار يمكن ان يضغط بها على "قواعد الاشتباك" الجديدة التي كان يعمل "حلف المقاومة" على تكرسيها، الأمر الذي أربك الموقف الأميركي..

    -لم يحضر "جون بولتون" إلى فلسطين المحتلة دفاعاً عن "قسد"، أو من أجل تأمين مصالح "أردوغان"، في شرق الفرات، هذا كلام فارغ لا يأخذ به إلا كل أعمى أو مُتعامي، وإنّما أراد "بولتون" أن يدفع به قذيفة إعلامية دخانية يغطي بها حقيقة الضغط "الإسرائيلي" على الإدارة الأميركية، من أجل الاستثمار في الوجود العسكريّ لقواتها في سورية، وتأخير هذا "الانسحاب"، للاستثمار فيه لجهة العنوان الذي أشرنا له أعلاه..

    -ليس باستطاعة الولايات المتحدة ان تستدرك هزيمتها الإستراتيجية في سورية، وأمام الرئيس الأسد، ولكن يمكنها أن تناور على "انسحابها" الميدانيّ، دون إمكانية الاستفادة منه، إن كان "إسرائيلياً" أو غير "إسرائيليّ"!!!..

    June 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    26 27 28 29 30 31 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 1 2 3 4 5 6

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6704050

    Please publish modules in offcanvas position.