فندق الملك داوود يستحضر روح الهولوكست ليذبحها في شرق الفرات!

ابتعثني الربُّ من توراة النيات الحسنة لأنزل في القدس نزلة فندقية في رحاب "فندق الملك داوود", و أنا أبكي متنقلاً بدموعي من مبكى الرواق الأخير لدين الانتقال المساحيّ إلى مبكى الرواق الأبديّ لدين القيامة الانتشاريّأ ياسين الرزوق1!.............

لم أكنْ إثيوبياً و لم أكن بافارياً و لم أكن سكسونياً و لم أكن رومانياً أو من بلد الأساطير اليونانية أدور بآلهتي من وثنٍ صهيوني إلى وثنٍ أميركي, و لم أعرف أني كريستوف كولومبوس حتَّى ضربني على رأسي جنديٌّ ترامبيٌّ غاضب, و خاصة بعد الانسحاب الذي وصفه غراهام ذكيَّاً حركياً بطيئاً و لم يوازن بين سلحفاةٍ أميركية و أرنبٍ فرنسيٍّ بقدر ما يسعى أن تبقى "قسد" ذراعاً ضارباً في شرق الفرات و لن تبقى...

فما يجعل الأخرق أردوغان منفعلاً يجعلنا أكثر هدوءً في السياسة كأسديين سوريين دمشقيين نتفاعل بسياساتنا مع الأحداث بمذهبٍ بارد لا قبله و لا بعده, و لعلَّ من واجب الدول الكبرى أن تدرِّس ساستها هذا المذهب كي يتعلموا سياسة الخلية الانشطارية الباردة المنتظمة التي تتحرك بانعطافات جليدية متزحلقة بانتظام حسب الحالة و الحدث لا بالتفافات ساخنة حتى الغليان تلذع كيان السياسة و تجعل جسدها مصاباً بتورمات الفوضى دون تنظيم انشطاري محسوب فالطاقة الانشطارية قاتلة في حال عدم حسابها بدقة متناهية!

نعم بدأت رحلتي مع الملك داوود هناك في فندقه خلال ليلةٍ لي استحضره خلالها ملك ملوك الجان و لم أكن حينها قديساً بل كنت شيخاً على الطريقة الرفاعية أتعاطى الدين و أتمذهبُ بمذهب الحنث العظيم لأعلِّم من علمني حرفاً أنَّ السياسة لا تعلَّمُ بالحروف بل بالضربات و الصدمات و التزحلق و الانعطافات و التعرجات, و حينما خاف من حضوري الملك داوود ضجت أنحاء إسرائيل فما كان من نتنياهو إلا أن يحشد جنوده و يهجم بكلِّ ما أوتي من قوة حتى يستلَّ حنجرتي من صرختها كي لا أفضح أسرار الحضور و الاستحضار مكذِّباً كلَّ دمعة على مبكى الهولوكست!

انتهى الأمرُ بي شهيداً قبل أنْ أستفيق من نومي على أريكتي و أنا أردِّدُ آية "هم و أزواجهم في ظلالٍ على الآرائك متكئون!"

فهل وجدتموني أم ليس بعد متكئاً على سحاب السراب؟!

بقلم

الكاتب المهندس الشاعر

ياسين الرزوق زيوس

سورية حماة

الأربعاء 2\1\2019

الساعة التاسعة عشر مساءً

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6852772

Please publish modules in offcanvas position.