احسان عبيد: شماتة ونص

كدت أقول عن الأحداث التي تعصف في فرنسا (اللهم لا شماته) ولكنني عدلت رأيي لأقول إنها شماتة ونص.. حتى يرشف الرئيس الفرنسي ماكرون رشفة واحدة من الكأس التي مازالت ترشف سورية منه منذ ثماني سنواتأ أحسان عبيد.
.
قالت وسائل الإعلام أن عدد المتظاهرين في العاصمة باريس كان بضع مئات، وقالوا بل كانوا ألفا وخمسمائة، وتقول الرواية الحكومية أنهم ثلاثة آلاف.. وإذا أضفنا باقي المدن الفرنسية فسوف يصل عددهم إلى عشرة آلاف متظاهر.. أحرقوا ثماني سيارات وبضعة محلات.
.
عشرة آلاف متظاهر أوقفوا الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وقلبوا الدورة الدموية للحكومة الفرنسية، دون أن يكون لديهم دبابات ومدافع وصواريخ ومدافع رشاشة وهاونات ورهائن مدنيين، ودون أن يكون لهم عقيدة تبدأ من الأرض وتنتهي بالسماء والجنة والحوريات.. إضافة إلى مجموعة دول تمول وتحرض وتساند بالمال والسلاح والإعلام.. ناهيك أن عددهم يتراوح بين 350 مسلح كحد أقصى و70 ألف مسلح كحد أدنى كما حصل في سورية.. ولو انتقل أوباش سورية إلى فرنسا بقضهم وقضيضهم لسقطت حكومة ماكرون في 24 ساعة.
.
الأدهى.. أن ماكرون صرح بعد لقاء جمعه مع أردوغان وميركل.. قائلا: لابد من الحل السياسي في سورية، لكن المشكلة أن الرئيس الأسد لا يحظى بإجماع السوريين!.
.
آخر استطلاع للرأي في فرنسا يقول: إن شعبية ماكرون نزلت إلى ما دون الـ 18 %، لأن الخسائر بلغت أكثر من مليون يورو في باريس، في حين أن الصحف والمراقبين الغربيين يعترفون أن شعبية الرئيس بشار الأسد تتجاوز الـ 65 % بعد سنوات الحرب الطاحنة التي بلغت خسائرها المليارات.
.
عندما أسمع تصريحا كاذبا من رئيس مثل ماكرون يقول فيه: إن الأسد لا يحظى بإجماع السوريين، أشعر بأنه طبيب أحمق ينزع أحد أضراسي بدون بنج دون أن يخجل حتى من نفسه.
.
لماذا لا أشمت؟.. سأشمت ونص.

January 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5137300

Please publish modules in offcanvas position.