n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    السيد شبل: ما قاله السيسي وما لم يقله.. وأين يجب أن نختلف؟

    كلام السيسي بخصوص سورية في منتدى الشباب أمس مرفوض لكونه همّش دور المؤامرة الغربية هناك، وحمّل الشعب المسؤولية عمّا جرى.
    والحقيقة أن أغلبية الشعب العربي السوري ضد تخريب بلادهم وسلفنتها، وقاوموا العصابات الجهادية التي عملت على ذلك (الجيش العربي السوري الذي يقدم الشهيد تلو الآخر، هو من أبناء سورية، أليس كذلك؟).
    لكن أيضا هذا لا ينفي تورط سوريين في المؤامرة عمليًا أو حتى بمجرد التأييد، وأن هناك بيئة ثقافية واقتصادية مهيأة تم الاستثمار فيها، كما هو الحال بأي بلد (ومصر من ضمن).

    عموم حديث السيسي كان في إطار ذمّ "الربيع العربي" والتحذير من تكراره، والتأكيد على أن الاستجابة للدعوات "الثورية" من جديد ستكرر المأساة، وهنا استشهد بسورية التي خسرت مليارات المليارات من الدولارات، مؤكدًا ما معناه أن "العالم المتقدم" بخيل، ويتعارك على مبالغ أقل بكثير، ولن يقدّم لسورية شيئا، لأنه مشغول بنفسه وشعبه وتحسين أحواله..

    ولم يقل السيسي حكاية "أن مصر ممتنعة عن مساعدة سورية"، بل حديثه كان عمّا أسماه العالم المتقدم، وهو يقصد العالم المقتدر..

    هنا كان لزامًا عليه الإشارة إلى أن هذا العالم المتقدم هو صاحب المؤامرة أصلًا، وأن امتناعه عن المساعدة ليس بدافع الأنانية، بل شيء منطقي.
    وكان من اللائق القول بأن هذا العالم البخيل والغادر لو ترك سورية، فإن مصر ستقتسم معها نصف الرغيف، وليس تفضلًا أو منّة بل واجبًا، وانطلاقا من عروبتنا، والوعي بالمصير المشترك..
    لكن تركة كامب ديفيد والاصطفاف بمعسكر السعودية تمنعانه من قول ذلك!

    وحتى لو كانت (الدولة العميقة: الأجهزة الأمنية والمخابراتية، وإلى حد ما الدبلوماسية) بمصر تقوم بدور داعم لسورية، انطلاقا من الوعي بالمصلحة المشتركة.
    فإن الخطاب السياسي سيتحاشى الإفصاح عن ذلك بقوة أو التصعيد منه وتنميته، تحسبًا من غضب "الحلفاء والمتبوعين"، لأنه لو حصل الإفصاح القوي والتصعيد، فإن هذا دلالة على عودة ما لمصر الناصرية.

    هامش:

    لو أن السيسي قال ما يرضينا، لكانت المعارضة الطافية بمصر تنهش في لحمه الآن، وتسخر من نيته مساعدة سورية، وتنفي المؤامرة الغربية عنها، وتصفها بـ"شماعة الأنظمة الفاشلة"، ولكان قدر معتبر من الإعلام المحلي في مصر (السعودي التمويل) يتزحزح من معسكر التأييد إلى معسكر المعارضة. وهذا على سبيل العلم بالشيء، وليس أكثر.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4547300