إحسان عبيد: عن المغتربين

لا تعتقدوا أن جميع المغتربين مكتنزون ويلعبون بالفلوس لعبا.. 95% منهم سافروا ووضعهم المادي صفر من عشرة.. وبعد أن أفنت الغربة شبابهم صار وضع 50% منهم يساوي 5 من عشرة.
.
و15% صار وضعه 6 من عشرة.
و15% صار وضعه 7 أو 8 من عشرة
و10% صار وضعه 9 من عشرة.. هذا لايعني أنه صار فوق الريح، بل يعني أنه سد ديونه السابقة، وتزوج وعمر بيتا وابتعث أولاده للتعليم بالخارج.
و10% صار وضعه 10 من عشرة.. أي زاد عمن سبقه بأنه عمل مشروعا لابأس به
.
وهناك واحد بالمئة ألف يعتبرون بيضة الديك الذين يتوفر فيهم الذكاء والتدبير ويساندهم الحظ ، أصبحت ميزانياتهم بمئات الملايين من الدولارات وهم معروفون لدى الجميع.
.
البعض قنوع، يريد العودة، والبعض سكرت الدنيا بوجهه لسوء الأحوال وخاصة في فنزويلا (الآن من يأكل الكعك والشاي هناك فهو برجوازي نبيل).. أيضا يريد العودة، وجل ما يطمح له المغترب هو وجود (قانون – مرسوم – تشريع) سمه ماشئت، يساعده على إدخال سيارة كي لا يقع فريسة شركات الاستيراد.. أو يعفى من الجمارك كليا أو بنسبة سنوات غيابه.. لأن السيارة أصبحت عاملا مساعدا على الإنتاج وليست للرفاهية فقط.
.
كثير من القتلة صدرت مراسيم أعفتهم وسامحتهم وربما أعيدوا إلى وظائفهم، والمغتربون يطمعون بمراسيم تنصفهم وتساعدهم على الاستقرار في وطنهم.
.
على فرض أن أحد أعضاء مجلس الشعب تبنى هذا الإقتراح، كل ما أخشاه أن يوعز السيد الرئيس إلى لجنة لدراسة الموضوع، ثم أخاف أن ترد اللجنة بتقرير تقول فيه: المغتربون يشكلون رافدا أساسيا للدخل والعملة الصعبة (بقرة حلوب)، ولو سهلنا أمور عودتهم سيزيدون أزمتنا الصحية والتعليمية والتموينية ونفقات البنى التحتية.. الأحسن أن لا نسهل أمورهم..
.
البعض لا يهمه تشريد الأسر وتطفيش العقول لأنه لا ينظر إلى مصلحة البلد..
.
الخروف المربوط بجانب الدار لايعرف ماذا ينتظره.. أخشى أن يعتبروا المغتربين خرفانا.
.
صحيح أن المغتربين يضحكون، لكن في قلوبهم سنين بكاء.

February 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5368336

Please publish modules in offcanvas position.