nge.gif

    علي سليمان يونس: في ذكرى وعد بلفور.. ماذا عن دور بني سعود؟

    في الثاني من تشرين الثاني 1917 - وزير الخارجية البريطاني بلفور يرسل رسالة إلى اللورد روتشيلد (يتكرم) من خلالها بإهداء فلسطين لليهود لإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين، وهي الرسالة التي عرفت باسم وعد بلفور.. وجاء هذا الوعد نتيجة الحلف السعودي الصهيوني الذي كتبه بخط يده الملك عبد العزيز بني سعود. وأي شعور عربيّ كان عند الملك عبد العزيز بني سعود عندما كتب هذه الوثيقة بخطّ يده وتنازل عن فلسطين وأعطى أرضًا عربية لليهود بناء لإرادة بريطانيا. ويتبجّح بنو سعود بأنهم رمز العروبة ومن يكون رمز العروبة لا يقوم بفعل الخيانة ويعطي فلسطين لليهود. لا يتوفر نص بديل تلقائي.

    لقد قدّم بنو سعود فلسطين لليهود على طبق من ذهب، والوثيقة التي ننشرها في آخر المقال هي وثيقة تاريخية بخط يد الملك عبد العزيز بنيسعود وليس فيها أي تزوير أو إبهام أو تشويش أو عدم وضوح.

    بنو سعود اليوم يتبجحون بالدفاع عن الإسلام وهم ارتكبوا جريمة التنازل عن فلسطين (للمساكين اليهود)، فهل من عربي يصدق أو يسامح بني سعود على هذه الجريمة النكراء بتسليم فلسطين (للمساكين اليهود!؟).

    واليوم مملكة بني سعود تتباكى على العروبة والإسلام في العراق واليمن وسوريا ولبنان، لأن هذا المحور هو محور الممانعة والمقاومة ضد حلفائهم الإسرائيليين، وضد الحلف السعودي الصهيوني وما الحرب التي يشنها الملك سلمان بني سعود إلا خدمة لإسرائيل التي تريد اليمن مدمرا والعراق مدمرا وسوريا مدمرة ولاحقا مصر ولبنان في أزمة.

    أي خدمة يقدمها الملك سلمان بني سعود إلى الصهيونية أكثر من هذه الحروب التي يشنونها، حيث يجرى ضرب اليمن حتى دمر بشكل نهائي لأنه قال "الموت لأمريكا وإسرائيل" وما الحرب التي جرت في العراق والتي غذاها آل سعود بالمليارات إلا لتقسيم العراق إلى دولة سنية ودولة شيعية ودولة كردية، وما الحرب على سوريا فهي لإثارة النعرات المذهبية بين أبناء الوطن الواحد وتحويلها إلى دولة مسخ هامشية مقابل (إسرائيل).

    أما لبنان فعندما قام حزب الله بخطف الجنود الإسرائيليين لمبادلتهم بأسرى المقاومة... فقد غطى الملك عبد الله بني سعود الاعتداء على لبنان بقوله "إن ما قام به حزب الله هو مغامرة غير محسوبة ولا يجب أن تحصل". وشكل هذا القول من السعودية حليفة الصهيونية غطاء لتشنّ إسرائيل عدوانا على لبنان طوال 33 يوما، ومع ذلك خسرت إسرائيل الحرب وخسر معها بنو سعود أيضًا.

    إن أخطر ما يهدّد العرب هو الحلف الصهيوني السعودي وكل الكوارث والمصائب التي تفتك بالعرب وأوطانهم هي بسبب هذا الحلف.

    طيا الوثيقة

    May 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 1 2 3 4
    5 6 7 8 9 10 11
    12 13 14 15 16 17 18
    19 20 21 22 23 24 25
    26 27 28 29 30 31 1

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6408226

    Please publish modules in offcanvas position.