الصفحة الرئيسية
n.png

أفكار يطرحها تيشوري أمام اجتماع مركزية البعث غدا الاحد 7/10/2018

المشروع النهضوي السوري الجديد وتجديد الفكر السياسي السوري أ عبد الرحمن تيشوري

أفكار أطرحها أمام اجتماع مركزية البعث غدا الاحد 7/10/2018

عبد الرحمن تيشوري / كاتب وباحث سوري / خبير ادارة عامة

 المواطنة السليمة / اسس العلمانية

هي ثوابت وقوانين ومواضيع الحوار وهي عوامل الاستقراروهي الثوابت

استثمار الكفاءات واعتماد معايير الكفاءة في أي امر
*العلمانية وفصل الدين عن الدولة وحياد المدارس في الشأن الديني
*ضمان الحريات وعدم التعدي عليها
*فصل السلطات وعدم تعدي سلطة على اخرى
*قيام دولة القانون والمؤسسات والحكم الرشيد السديد
*عدم احتكار الحكومة لوسائل
الاعلام
*العلمية والنزاهة المهنية والتخصصية في مسائل التعيين في الوظيفة العامة
*الشفافية والعلنية في عمل مؤسسات الدولة
*الرقابة القضائية على اعمال الادارة بشكل فعال
*استقلال القضاء ونزاهته وسرعته في البت في حسم القضايا
*رفع الوصاية
الامنية والحزبية عن النشاطات العامة
نقل جلسات البرلمان ومجالس المحافظات على الهواء مباشرة

*رفع الحماية وتشريع التنافس في كل مجالات العمل العام

-         لا يمكن تحقيق هذا المشروع في سورية الجديدة ما لم تقوم التيارات الفكرية " التيار الإسلامي – التيار القومي – التيار الماركسي " تيار شباب الفيس بوك المناهض للمرسوم 16 والمؤيد لعلمانية ومدنية سورية الجديدة  لعملية تجديد تخرجها من الأزمة الفكرية التي تعاني منها

رهان النهضة في الفكر الإسلامي

المسلمون اليوم لا سيما الاخوان المسلمين منغلقين يرفضوا شرعية الاختلاف شكلوا قطيعة مع تيار الإصلاح الديني الأول " الأفغاني وعبده وعلي عبد الرزاق " الذين استندوا إلى التراث العقلاني في الفلسفة العربية وانفتحوا على التنوير الأوربي وتصدوا لمحاولات معارضة الدين بالعلم واكدوا على الاجتهاد في الدين وآمنوا بالتطور والتغيير وأباحوا التأويل وحاربوا البدع وتسلط الحكام وأكدوا حرية التفكير والاعتقاد وركزوا على فصل الدين عن الدولة ورفضوا التقليد الأعمى وآمنوا بوحدة الأديان

لكن أفكار محمد رشيد رضا وحسن البنى وسيد قطب مضادة لفكر رواد الإصلاح الديني حيث يعتبر محمد رضا : فصل الدين عن الدولة وتوحيد القضاء وتحرير المرأة حربا على الدين وهدفا لحكم الإسلام

كما اتهم رجال الدين بالإلحاد كما اتهم طه حسين بالزندقة وتكذيب الرسول

أما حسن البنى لا يؤمن بالرأي الآخر وتفاعل الحضارات وهو ضد الحضارة الغربية ودعا إلى غزو العالم ونشر الإسلام

اما سيد قطب يرفض شرعية الاختلاف وكرسي الواحدية الاسلامية وكل من يخالف ذلك خارج ومرتد وكافر

لذلك لا بد من خطاب اسلامي  يتخلى عن عبادة النصوص وتقديس كل شيء تجديدي بديل وهذا امر صعب في ظل غياب الحريات في عالمنا العربي بدليل ما حصل لحامد ابو زيد ومحمد اركون وخليل عبد الكريم وغيرهم

رهانات النهضة في الفكر القومي

يعاني الفكر القومي اليوم من :

1-  تراجع الشعور بالانتماء القومي

2-  تصاعد النزاعات القطرية

3-  فقدان الأحزاب القومية لمصداقيتها ووزنها ونفوذها

ومع ذلك يمكن تجديد الفكر القومي وإصلاحه عبر :

1-  عقلنة الخطاب الوحدوي

2-  البت في العلاقة بين دولة الوحدة والدولة القطرية

3-  بحث العلاقة بين الوحدة والديموقراطية

4-  الإقرار بالدولة القطرية

5-  النظر للواقع كما هو

6-  تحقيق التكامل على قاعدة المصالح المشتركة

لابد من نبذ تكريس سلطة الحزب الواحد لا بد من المصالحة بين المجتمع والدولة وإعادة الناس إلى الاهتمام بالشأن السياسي عبر قوانين أحزاب وأعلام وانتخابات متطورة

متطلبات خروج الفكر القومي من أزمته الخانقة هي :

1-  إعادة النظر في فكرة القومية العربية والتفتح باستمرار في الثقافة المشتركة

2-  إشاعة الديموقراطية في إطار دولة القانون

3-  التداول السلمي للسلطة عبر انتخابات دورية واحترام الحريات العامة

4-  تكوين الأحزاب والجمعيات وإصدار الصحف

5-  إشاعة العلمنة وروح المواطنة والديموقراطية وتحسين مستوى المعيشة.

6-  تثوير المجتمع من تحت في كل مجالات الحياة

رهان النهضة في فكر زمن الأمة

بعض الكتاب اليوم يروا أن أسباب الأزمة في ثلاث اتجاهات هي :

1-  اتجاه يعيد الأزمة لطبيعة الدولة العربية المعاصرة: عسكرية _ تسلطية _ أمنية _قهرية _ تحارب الثقافة _ المركزية _ مطلقة

2-  اتجاه يعيدها لدونية المجتمع العربي ( أبوي _ جهل _ ترفي _ استهلاكي _ غير مثقف

3-  يعيدها لطبيعة الثقافة والفكر السائدين في العالم العربي ( ثقافة ماضوية ليست علمانية تابعة لا عقلانية

المخارج والحلول للازمة الحالية

1-  طريقة النهوض الحضاري عن طريق إصلاح الأخلاق

2-  إنهاء القطعية بين الدولة والمجتمع منع احتكار السلطة و الثروة والاعلام وخلق حراك عام

3-  القضاء على النظام الابوي وإقامة الحوار الشرعي والقانوني

4-  تكريس العلمانية الفصل بين الدين والدولة والقانون والثقافة والإقرار بشرعية الاختلاف

5-  إعادة بناء اليسار والقوى الشعبية " النيو ماركسية – اعادة بناء اليسار والعدالة الاجتماعية

6-  الديمقراطية مفتاح كل مشكلات المجتمع السوري والعربي فلا بد من إشاعة المناخ الديموقراطي واعتماد التعددية وإتاحة الحريات وإجراء الانتخابات الحرة

7-  رؤيا جديدة للوحدة العربية والبحث عن أشكال جديدة للاتحاد والتضامن العربي – اتحاد عربي فيدرالي كبير يؤمن التنمية   أفضل من الجامعة العربية وأهدافها الحالية

8-  انتهاج الطريق الاقتصادي نحو الاتحاد العربي " السوق المشتركة – منطقة التجارة العربية الكبرى

9-  تفعيل دور المثقف العربي الذي له دور في تحليل الأحداث ويتعاون مع السياسي والإعلامي والإداري لتحقيق الأهداف العامة

رهان النهضة في الفكر الماركسي العربي

-         يمكن تجديد الفكر الماركسي من خلال تحريره من اسر إيديولوجية واستعادة الروح الفكرية لعصر النهضة وفهم جديد للمصطلحات الماركسية والماركسي العربي يمكن ان يكون قوميا عربيا ويمكن ان يبني التراث التقدمي لحركة الإصلاح الديني

-         وصل ما انقطع من الماركسية والفكر التنويري لعصر النهضة

-         الأخذ بالليبرالية السياسية

-         اعتماد الديمقراطية داخل الأحزاب الماركسية نفسها

-         المصالحة بين الماركسية والفكر القومي

-         عدم تبني الماركسية للتنمية بصورة حاسمة

-         إعادة أنتاج الماركسية بصورة مستقلة نقدية منفتحة على الثقافات والمساهمات التحريرية الإنسانية تراعي وقائع اليوم تؤمن بدولة القانون وإلغاء القوانين الاستثنائية

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4311412