الصفحة الرئيسية
n.png

كتب الدكتور بهجت سليمان: جوهر الدبلوماسية.. وعن المثقف المنتمي واللامنتمي

[جوهر الدبلوماسية]أ بهجت سليمان في دمشق

[الدبلوماسية لا تصنعُ النَّصْرَ.. لكنّها تُتَرْجِمُهُ.. أو تُجْهِضُهُ..
بين الأداء الدبلوماسيّ الرّفيع... والأداء الدبلوماسيّ الرّديء]

■ الأداءُ الدبلوماسِيُّ الرّفيعُ، هُنَا أو هُناك، لا يَصْنَعُ النّصْرَ، وَإِنْ كانَ يُعَبِّرُ عنه ويُتَرْجِمُهُ - أو يجبُ أنْ يُعَبِّرَ عنه ويُتَرْجِمَهُ -.. بَلْ مَنْ صَنَعَ ويَصْنَعُ النَّصْرَ، هُم:

1 القيادةُ السياسيّةُ والعسكريّةُ..

2 والمقاتلونَ الأشِدّاء في ميدانِ المعارك الطاحنة..

3 ودِماءُ الشهداء العِظام..

4 وأُمّهاتُ الأبطال..

5 وجميعُ شُرَفَاءِ الوطن مِنْ أبْنائِهِ وبَنَاتِهِ، المؤمنين بالنّصْر على امتدادِ ساحاتِ الوطن، والمنذورِينَ لِتحقيقِهِ.

■ وأمّا الأداءُ الدبلوماسيّ، فَهُوَ نوعان:

1 أداءٌ بيروقراطيٌ..
جَامِدٌ..
كَسُولٌ..
غَيْرُ مُبَادِرٍ..
ينتظِرُ التَّعـليمات..
ويُنَفِّذُ حَرْفِياً ما يُطْلَبُ مِنْهُ فقط..
وكَفَى اللهُ المؤمنينَ شَرَّ القتال.. و

2 أداءٌ دينامِيكيٌ
حَيَوِيٌ..
مُبَادِرٌ..
إبْدَاعِيٌ..
لا يَحْفل بالانتقادات الفارغة..
بل بإيجادِ السّبُلِ الكفيلةِ بالتّعبير الصحيحِ والسّليم:
○ عن القرار السياسي والعسكري،
○ وعن العُنْفُوانِ والشُّموخِ الذي تَمُورُ بِهِ صُدُورُ شُرَفَاءِ الوطن،
○ وعن الواجبِ الوطني والقومي والأخلاقي والمبدئيّ، الذي يقعُ على عاتِقِ مَنْ كانَ لَهُمْ، شَرَفُ التمثيلِ الدبلوماسيّ لِسوريّة والتعبير عنها، في مُنـعَطَفٍ تاريخيٍ لا سَابِقَ له.

● والأداءُ الرّديء، يكونُ عِبْئاً على الوطن، و

● والأداءُ الرّفيع، يكونُ عَوْناً لِلْوَطن.

***

[المثقف المنتمي.. و المثقف اللامنتمي]

المثقف المنتمي: لا يضيع في زواريب الهوامش، مهما كثرت وتعددت… ويبقى الانتماءُ لِلْمَتْن، هو الذي يَحْكُمُ حركتَهُ وموقفه وسلوكه.

وأمّا المثقف اللا منتمي: فتبتلعه الهوامش ويتخبط في سراديبها..
أو يتحَوَّل، وبإرادته، إلى عزقة صدئة في ماكينة أعداء الشعوب..

تماماً، كما حدث مع كثير من ”المثقفين” السوريين وغير السوريين؛ بمواجهة الحرب الكونية الإرهابية على سورية..

عندما تبيَّنَ أنّ معظم هؤلاء ممن كانوا يَدّعون الانتماء للوطن والقومية واليسار والعلمانية…
• إمّا أنّ انتماءهم كان هشّاً وتَدَاعَى عند أول هبة ريح..
• أو أنه كان انتماءً مزيفاً، غايته تغطية الانتماء الحقيقي إلى أعداء الوطن، أو إلى المصالح الشخصية الضيقة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4363227