الصفحة الرئيسية
n.png

رسالة من زيوس إلى سيدة سورية الأولى "أسماء الأسد" و سيِّد سورية الأول "بشَّار حافظ الأسد"!

ظن السرطان أنَّ الأسماء المهزومة كلَّها ستمرُّ على ذاكرة سيدة الياسمين و أيقونة القائد الأسطوريّ الكبير "بشَّار حافظ الأسد" فخرجت عليه بقبلة الحياة مع ابتسامةٍ تقهر كلَّ الهزائم و تعيد اسم الأسطورة إلى مدار عينيها الذي بات تاريخاً جديداً لن يزول من ذاكرة من عرفوا كيف يعشقون سورية و لماذا يعشقونها. أ ياسين الرزوق1
ابتسامة لن ينساها التاريخ منها و من زوجها شديد البأس في السياسة بهيّ الطلعة في الأبوَّة و الحياة الأسرية و هو يجلس معها  قي أحد مشافي جيش سورية العظيم  ليقول للتاريخ و تقول هي بعينيه وثغرها الناطق و لسانها الذي بنثر الكلمات يشفي جروح وطن و يعيد معاني حياةِ ظنَّها الكثيرون فرَّت إلى غير رجعة.
نعم ظهرت أسماء الأسد لتقول لكلِّ العصاة على الهزائم ,لجنود سورية ,لأمهات سورية اللواتي شربن كؤوس الفقدان و لم يسلمن لغير الشهادة و لغير إرسال فلذات أكبادهن لتنظيف سورية من سرطان الإرهاب الأشد فتكاً و أذى في سبيل إعادة وجه سورية أبهى و أجمل, لمرضى سورية, لمعاقي الجسد المنتصرين بأرواحهم على كل إعاقة, لمن يحاول اليأس هزيمتهم في سورية  حان وقت النصر العظيم أيها الشعب العظيم بصبركم و ما صبري إلا من صبركم.
 أقول لسيِّد سورية الأول رئيسها الدكتور بشَّار حافظ الأسد يا قائد سورية و حامل صليب الآلام أنت من يقهر آلام شعبٍ بأكمله.
و أقول لزوجته سيدة سورية الأولى "أسماء الأسد" بقلبك وطن رضع من ثدي الآلام لينتصر, و أنت ستنتصرين على سرطانات الوطن كي يرضع شفاءه و شفاء شعبه العظيم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

August 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 31 1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31 1
عدد الزيارات
3666324