الصفحة الرئيسية
n.png

في ذكرى وفاة القائد الخالد حافظ الأسد لا تعطوا ملوك الأردن ألقاب المقارنة!

ياسين الرزوق زيوسأ ياسين الرزوق1

يحكى عنِّي أنَّني ابن النظام و سليل مصالحه و يصوَّرُ الأمر على  أنَّني جالسٌ على موائد المسؤولين أقتات ربحاً إثر ربح و واسطةً إثر واسطة
 و في نفس الوقت يعودون إلى مقولة مضادة بأنَّني ابن حماة مواطنً بل لا مواطن من الدرجة ما بعد الخامسة و من المغضوب عليهم لدى أزلام النظام بشيزوفرينيا بعيدة المدى و أصيلة التجذُّر في شعوب المنطقة المحيطة!
و أبقى أنا حائراً متسائلاً ما بالُ سورية تبقى بهذا النظام شوكةً في حلوقهم و صخور عثرة و ليست مجرد حجر عثرة في طرق خنوعهم و استسلامهم و محاولاتهم شراء سورية دولةً و شعباً كي تغدو في مصاف تبعيتهم و انقيادهم؟!
و الجواب واضح لأنَّ سورية رغم كلِّ أخطاء بعض مسؤوليها مهما كثروا من فسادٍ و تصنيفات مسبقة الحكم و الصنع هي الدولة الوطنية الأولى في المنطقة التي لا تُسلِّم المعتدي و لا ترضى التعايش معه ومع أطماعه على الأقل كما يشاء هو رغم سلخ مناطق بقوة الغاب الدوليِّ الذي لا يحمل إلا شريعة النفاق و ابتلاع الضعفاء و عدم إنصاف القانون الدوليّ الذي بات أضعف الضعفاء بما في ذلك قرارات مجلس العجز و ليس مجلس الأمن مهما أوغلوا في أحقادهم تجاهها بغية تدميرها و تجويع شعبها و تركيع قيادتها و لن ينالوا مآربهم و مبتغاهم!...
لا أدري في ذكرى وفاة قائدٍ كحافظ الأسد في العاشر من حزيران شهر النكسات كيف  نُهدي راحلاً و لا نريد القول نافقاً كالحسين بن طلال ميدالية ذهبية و نمنحه لقب المقارنة مع الأسد حافظ العهود و المواثيق و أواصر الأخوة و الجغرافية التي لم يخنها و لم يلعب دور العميل المزدوج كما لعب الحسين بن طلال فقط ليحافظ على عرشه و لتسقط على إثر عمالته الضفة الغربية و أجزاء من مصر و سورية منها الجولان الذي يتهم أنصار ملوك الأردن الرئيس الراحل الخالد حافظ الأسد ببيعها مقابل الحكم و ينسون طعنات عمالتهم المسمومة
 و فقط لأنَّه يخشى على العرش من عظيمٍ كعبد الناصر كان بعبع خوفه و بيع ضميره و إنسانيته و وطنه ونستشهد بالكتاب نفسه الذي طرحه البعض لمهاجمة الأسد الخالد رغم أنوف العدوان و من يستقوي به لإفنائه و دثر مسيرته  "ستة أيام من الحرب " للكاتب مايكل أوبراين هذا الكتاب الذي كشف عمالة الملك حسين المكشوفة و طعنه كلَّ جسدٍ قوميٍّ في الظهر و الصميم كي لا يتداعى وهو أوهن من بيت العنكبوت الذي يمدُّ شباكه في أماكن مهجورة أما هذا المأفون فيمدُّ شباك عمالته كي يصطاد ما يقدر من الرؤى الثورية ضدَّ ربيبته إسرائيل و ربَّته
يومها كان جونسون رئيس أميركا منحازاً  كما كلِّ وقتٍ لإسرائيل و يريد من الأردن عمالة جاسوسية فوق كلِّ عمالاتها كي لا تعود إلى جسمها الجغرافي السوري  الكبير و إلا ستبتلعها إسرائيل الكبرى وسط انصراف أعراب الخليج المشبع بالنطاف الصهيونية عن أردن الملك حسين الضئيل كما يرونه هم و"ديَّان" مع ملكه المملوك للخضوع الذي يفضِّل أن يبقى صبياً لدى "ليفي أشكول " على أن يكون ملك ظلامٍ مقهور بالجمهورية  في ظلِّ سطوع عبد الناصر الذي اجتاح المنطقة آنذاك و هو الذي كان يعرف استعراضاته ولا يضيع وقته في نبش عمالته مما دفعه يوم الاستعراض الملكي في الحادي و الثلاثين من مايو 1967 إلى إغلاق مضيق تيران  التي بيعت مع أختها صنافير لمملوكٍ أشدِّ وطأة في تاريخ العمالة  و المضحك المبكي كيف يأكل عسلا و حلاوة في عقول شعب الأردن عندما جعل نفسه كربلائيا و قال قدرنا كعائلة مالكة و معنا "طابو " ملكية الأردن و شعبها  أن ندفع التضحيات بوقاحة منقطعة النظير نسبها إلى إرادة الله لا إلى عمالته التي ليس لها مثيلا و ابنه الهاشمي ملك الأنساب على نهجه المختار يبسط عمالته بوجه جديد اسمه "نيوم" و مرآته "صفقة القرن"!...
لا كربلائية بعد بصمة حافظ الأسد في تاريخ العرب و المسلمين مهما جانبوا الصواب ضده بأحداث الإخوان في حماة و التي كان فيها الشريف حسين وضيعا إلى أبعد الحدود و هذا الشاعر ياسين الرزوق زيوس يكتب مقطوعتين لن تكفيا زمناً لن يموت:
أمُعَارضٌ يستنكرُ الأفعالا ..... و بحافظٍ هذا الوجود تعالى؟!
لا لم تَمُتْ أنت الخلود توالى ..... ستظلُّ في نقص الحياة كمالا
يا حافظ الأسد العظيم وفائي ..... بالفعل حيٌّ يرجم الأقوالا
سوريّتي بكَ لم تَغِبْ و ستبقى ..... أنثى تراقص صبرها فَتَعالا
عدْ من سماك إلى بلاد عذابٍ ..... لقيتْ على مرّ الحروب وبالا
كي ترفع الأهوال عن ربواتٍ .... بأسودها تستنهض الأشبالا
يا حافظ الوطن العظيم حبيبنا
هذا إليك يحجّ نبض قلوبنا
لا لم تَمُتْ لن نسأل الأهوال في أديارنا
فالدمعُ فاض على ضفاف عيوننا
هذي الدنى بشّارها نادت هنا
و الأُسدُ تزأرُ في عيون عدوّنا
عُدْ و اسْتَعِدْ ما ضاع بين شعوبنا
يا حافظ الأمجاد في أقدارنا

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

November 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 1
عدد الزيارات
4523586