الصفحة الرئيسية
n.png

احسان عبيد: الطاعة العمياء

تعودنا على الطاعة العمياء للأوامر في الطفولة دونما اعتراض، وبعد الكبر قد يصبح النقاش فيها مسموحا به.. أما الطاعة العمياء في التربية العسكرية والتربية الدينية سترافقنا إلى التقاعد في الأولى، وترافقنا إلى الموت بالثانية دون أدنى رحمة بالحالتينأ أحسان عبيد.
.
نبدأ بالتربية العسكرية
. يقولون للجندي: يجب أن تأخذ التحية للضابط داخل المعسكر وفي السوق، سيان تعرفه أم لا.. يسأل الجندي:
- سيدي في السوق غالبا ما أكون مع زوجتي وأولادي وأحمل في يدي اليمنى حقيبة فماذا أفعل؟
- تنقل الحقيبة إلى اليد اليسرى وتؤدي التحية.
- وإذا كنت أقود ابني باليد اليسرى
- تقف مكانك.. تضع الحقيبة أرضا وتؤدي التحية.
- وإذا كنت أحمل ابني الثاني على رقبتي لأنه مريض أو لا يستطيع السير؟
- تلتفت برأسك إلى الضابط وتضرب رجلك بالأرض.
.
يعني ما في فكة ولا في رحمة.
.
نأتي إلى التربية الدينية
.
- إذا قصرت صلاتك لسبب ما، أو فاتتك فيجب أن تعوضها لاحقا.
- إذا كان ظهرك يؤلمك، أو تعاني من آلام عملية جراحية، تجلس على كرسي وتصلي.
- إذا كان جسدك محروقا فتصلي وأنت مبطوحا في الفراش بحركات في اليدين.
- إذا لم تستطع فصلِّ بالسبابة.
- وإذا كانت يداك وجسمك ملفوفا بالشاش، فصلِّ بعينيك.
- وإذا كان ثمة مانع من الصلاة بالعينين فصلِّ بأبهام الرجل.
- وإذا لم تستطع فتعوض ما راح عليك من صلوات لاحقا.
.
هنا أسأل: ثمة أوامر عسكرية من حقك أن تعترض عليها ولكن بعد التنفيذ، ولكن في الأوامر الدينية عليك النفيذ بدون أي اعتراض.. أين اليسر وأين الرحمة؟ ألا يقبل الله بغير ذلك؟
.
الصوم في رمضان
.
الصوم موجود عند اليهود والمسيحيين والمسلمين وكافة الملل والنحل.. وأرى أن الصوم – كباقي طقوس العبادة - واحدا من أساليب التربية العسكرية المعتمدة على الطاعة العمياء.. وإذا كان الغرض منه سابقا أن يشعر الغني بشعور الفقير وجوعه، فهذا السبب قد انتفى حاليا لتغير نمط الحياة، وتحوّل إلى تبديل وانتقال مواعيد الأكل والنوم إلى النهار بدلا من الليل.. كل الليل أكل ومعظم النهار نوم.
.
- إذا اضطرت امرأة أو رجل إلى الإفطار لسبب صحي، فيجب تعويض الصوم بأيام لاحقة.. أو إطعام مسكين.. فالفقير المريض لا يستطيع إطعام اسرته ، فكيف به أن يطعم فقيرا؟
- لو نام الفقير كما الغني طول النهار، فسوف يموت من الجوع هو وأسرته، وإذا اشتغل صائما فسوف تتردى صحته من قلة الغذاء.
- سيكون الفقير مضطرا لتقليد الغني بشراء الثياب والحلويات لأولاده في العيد، فالغني يتمنى أن تكون كل أيامه أعيادا وبذخا.. أين الرحمة هنا؟
.
- الدول الإسلامية تحذف في رمضان ساعتين من الإنتاج والدوام.. فالعالم الإسلامي 3 مليار نسمة، وساعة الإنتاج تعادل 8 دولار والساعتان 16 دولارا حسب تقارير منظمة العمل الدولية والقادرون على الإنتاج مليار مسلم (ثلث السكان).. وبحساب بسيط فالمسلمون يخسرون من دخلهم القومي مليار × 16 دولار باليوم × 20 يوم عمل فقط بالشهر = 320 مليار دولار خسارة.. في كل شهر صوم.
.
لو أن هذا المبلغ توزع على أمة الإسلام مشاريع واستثمارات، لما بقي مسلم فقيرا على وجه الأرض ، ولو حذفت أمريكا ساعتي عمل لمدة شهر لانهار اقتصادها وتراجع 5 سنين إلى الوراء.
.
وسنبقى أطفالا لا ندرك صالحنا في طاعة عمياء غير قابلة للتعديل والنقاش ترافقنا تربية دينية لها جوانب عسكرية.. لا نعرف الرحمة والمسامحة فيها إذا قصرنا.. فهل هذا ما يريده الله من عباده؟

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4332620