الصفحة الرئيسية
n.png

عادل محمود: هزبمة الهزيمة

رفض إمام جامع لندن الصلاة على نزار قباني لأنه شاعر الفسق والمجونأ عادل محمود
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سأبدأ بهذا السجع الرنان: ما لم تقدر عليه “المسالحة” ـ أي استخدام السلاح ـ تنجزه “المصالحة”. وذلك في إشارة أولى إلى اتفاقية غريبة من نوعها في سورية، بين مديرية أوقاف حمص وجامعة البعث. تنص الاتفاقية على التعاون المشترك والتنسيق، وتبادل الوثائق (؟) وإقامة الندوات وورشات العمل والنشاطات التشاركية. بقصد تعريف جيل الشباب على القيم الدينية الصحيحة. والتشبيك (؟) مع المجتمع. والقيام بنشاطات اجتماعية ثقافية ذات طابع نوعي إرشادي وهادف (؟).
ولم يرد في الوثيقة أي إشارة إلى التطور العلمي، والبحث الأكاديمي، ومناهج الجامعة ، وخلق بيئة علم وتعليم وتعلّم… لا بيئة دين وتدين وإزالة حواجز بين الجامع والجامعة. علماً بأن تصنيف جامعة البعث وترتيبها بين جامعات العالم هو 8972 الأمر الذي لا يخجل منه موقعو الوثيقة:
رئيس الجامعة ومدير الأوقاف. حيث كان ينبغي السعي، أولا ودائما، إلى ما يؤدي لتحسين الإخفاق العلمي في الجامعة بين صنوف الجامعات في العالم.
هذا جزء، بدأ يظهر، من مناخ عام تقوده المشيخة الرسمية في سورية: الأوقاف، دار الفتوى، الجمعيات والكليات الشرعية، الشباب المسلم المؤسس حديثاً، القبيسيات. ولا ينقصنا في نهاية المطاف إلا أبو بكر البغدادي الذي ثبت أنه صنع في إسرائيل… وقد يصل إلينا ، مرة أخرى، بطبعة منقحة ومزيدة.
لقد أدرك المسلحون أنهم خسروا معركة السلاح مؤقتاً. ولكنهم لم يخسروا معركة العقيدة في تجلياتها المتنوعة. وربما سيأخذون الدرس هذه المرة: السلاح بقيادة الخارج لا يوصل حتماً إلى الحكم في الداخل (السلطة) لأن الخارج يريد تدمير البلدان وتحويلها إلى محميات، وليس من مهمات الخارج تسليم السلطة لنماذج البغدادي والزرقاوي والمرسي…إلخ.
لكنهم أدركوا… وسيدركون أكثر، أن تحويل الشعوب إلى قوى متدينة، ومتناحرة، وجهها للسماء…هو الهدف بدلاً من اكثارأصناف التغذية على الأرض، وتطوير مهنة الحياة بين الناس، ونشر ثقافة السلام والحوار… الذي يتحتم، ويمكن الوصول إليه.
كان الكثيرون يتوقعون أن هذه المحنة العظمى، التي مرت وما زالت على سورية، ستخلق وضعاً جديداً يأخذ بعين الاعتبار إلغاء الشروط التي خلقت هذه الحرب… كل أنواع الشروط، بما فيها المنابع الدينية لثقافة الإرهاب. وأحد هذه المنابع العقائد القتالية في إسلام الفتاوى، وقضاة الفقه، ودعاة التكفير.
لكن… يبدو أن تحالف الشرعية المفقودة ، مع التشريع الموجود… ينتصر، فينتج أخيراً” تديين السياسة، وتسييس الدين“.
إذا انتصر المهزومون…
و!ذا انهزم المنتصرون…
النتيجة واحدة: لا فصل للدين عن الدولة... في المدى المنظور!
وهذا هو بيت القصب!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4305445