الصفحة الرئيسية
n.png

د. بهجت سليمان: من أنتم يا آل سعود؟!

     [أنتم... من أنتم يا آل سعود؟!]أ بهجت سليمان في دمشق

      1 أنتم وصمة عار في جبين الإنسانية، ولطخة عار في جبين العروبة ، ونقطة عار سوداء في جبين الإسلام.

      2 أنتم مجموعة من التابعين المنفذين لما أراده ويريده المستعمر البريطاني والسيد الأمريكي والمحتل الإسرائيلي.

      3 أنتم زمرة تعيش بين العصر الحجري وعصر الإنحطاط، وعقولها وغرائزها متجمدة ومتوقفة في خزائن عصر الإنحطاط.

      4 أنتم كنتم ولا زلتم الأداة الأرخص والأقذر في يد بريطانيا وأمريكا وإسرائيل، لمحاربة العرب والإسلام والمسيحية المشرقية.

      5 أنتم من كنتم ولا زلتم العمود الفقري لقيام "إسرائيل" والحفاظ عليها، ومحاربة أعدائها، ودعم واحتضان الملتحقين بها.

      6 أنتم من سقيتم ومولتم ورعيتم ونشرتم الطائفية والمذهبية، في بلاد العرب والمسلمين.

      7  أنتم زمرة لصوص سفيهة بددت وتبدد ثروة العرب البترولية الأسطورية في الجزيرة العربية.

      8 أنتم قطاعو طرق، سطوتم على الديار المقدسة وسرقتم الكعبة ، وجعلتم منها أداة لخدمة أطماعكم وأدواركم المشبوهة.

      9 أنتم بلهاء ومغفلون وحمقى.. ولكنكم في الوقت ذاته خبثاء وكيديون وضغائنيون وجهلة وأميون، يرفلون ب ويبددون آلاف مليارات الدولارات.

      10 أنتم، من أنتم؟ أنتم مصيبة المصائب وكارثة الكوارث على هذا العالم، لأنكم اقذر المخلوقات الموجودة على وجه البسيطة..     

وأنتم امتداد ل "أبورغال" و "أبو جهل" و "أبو لهب" و "ابن العلقمي"..
      ورغم كُلّ ذلك، لا تخجلون من الإدّعاء بأنّكم "تخدمون الإسلام والمسلمين!" تماماً كادّعاء العصابات الإرهابية بأنّها "لم تَخْرُجُ إلّا لخدمة هذا الدِّين!".

                      ملاحظة:

                       (أبو رغال):

        هو الدليل "العربي" الوحيد ل جيش أبرهة الحبشي ل هدم الكعبة، قبل الإسلام.

                   و (ابن العلقمي):

      هو "مؤيد الدين بن العلقمي" وزير الخليفة العباسي "المستعصم"، الذي رتب مع "هولاكو" بمعاونة "نصير الدين الطوسي" قتل الخليفة واحتلال بغداد، على أمل أن يسلمه هولاكو إمارة المدينة، إلا أن هولاكو قام بقتله بعد تدمير بغداد.

***

           [يا حج محمد (يو يو).. محمد ما مات (يو يو).. خللف بنات (يو يو).. بناتو سود (يو يو).. متل القرو.. الخ الخ]

      1 أهزوجة شعبية خبيثة مترعة بالسم، نشرها وعممها، في القرون الماضية، أعداء العرب والإسلام من يهود الدونمة (العثماني) في بلاد الشام ..وعلموها للأطفال من خلال تردادها بشكل ببغاوي في الأعياد..

      2 و بدلا من أن يقوم المعنيون بالإسلام، في بلادنا، في القرون السابقة ، بفضح تلك الأحابيل الخبيثة..

      3 بدلا من ذلك قام سماسرة الدين بالتناغم مع يهود الدونمة، بتكريس وترسيخ الغرائز المذهببة في عقول البشر منذ طفولتهم.. و حافظوا على الأغنية ذاتها مع تبديل إسم (محمد) ب (علي)، لتصبح الأغنية في الأعياد على شفاه الأطفال (علي ما مات.. خللف بنات.. بناتو سود .. متل القرود.. الخ).

      4 وما دامت دماء (أبو جهل.. وأبولهب.. وأبورغال.. والعلقمي) هي التي تسري في أجساد وأرواح سماسرة الدين وتجاره، فستسير الأمور إلى الخلف، لا إلى الأمام، مهما بدت الأمور على السطح، أنها تسير بالإتجاه الصحيح.

***

       [إعْمَلْ "لا شيء"!]

      ●   عندما يعتقد بَعْضُهُمْ أنَّ الزَٰمَن معه، وأنَّ مبدأ "إِعْمَلْ لاشيء" يفي بالغرض، وأنّ الزمن كَفيلٌ بتحقيق الأهداف المنشودة..

      ●  يَنْسَى هذا البعضُ أنَّ الجهاتِ والأطرافَ الأخرى، تستثمرُ الزّمَنَ وتَعْتَصِرُهُ اعتصاراً كاملا، لا بل تُرَاكِمُ المكاسِبَ واحِداً إثْرَ الآخَرْ..

      ●  ولِكَيْلا يندم المراهنون على الزّمن، حين لا يُفيدُ النّدم.. من الضروري أنْ يتفوّقوا على خُصومِهِم وأعدائهم في الاستثمار الكامل والشامل للزّمن، لِأنّ الزَّمَن الذي يضيع، لا يمكن تعويضُه.

      ●  وعلينا جميعا أن نعمل كل شيء نستطيع القيام به دفاعا عن الوطن، الكبير والصغير، دون تضييع دقيقة واحدة من الزمن.

***

       [هل يمكن ل عاقل أن يصدق ذلك؟!] 

      ● 1 هل يمكن ل عاقل أن يصدق بأن من يقوم ب الحج، ستمحى جميع  ذنوبه، ويعود كما خلقته أمه؟!

      ●  2 إنها دعوة للتمادي في ارتكاب المعاصي والموبقات، طالما أن الحج سيمحوها.

      ● 3 إن من نادوا بذلك ، أساؤوا للإسلام وللإنسانية.

      ●  4إن الحج واحد من أركان الإسلام الخمسة ، فكيف يمكن لواحد منها أن ينوب عن الأركان الأربعة الباقين؟!

      ● 5 هل ورد في القرآن الكريم، بأن من يقوم بفريضة الحج ، تمحى جميع ذنوبه ويعود كما ولدته أمه؟!

      ●  6وطالما أنها لم ترد بنص صريح  في القرآن الكريم، ف يعني أن ذلك ليس صحيحا.

      ● 7 والقول بذلك لا يعني أن حج البيت ليس فريضة على من يستطيعون إليه سبيلا..       

بل يعني أن إعطاء القيام بالحج ، ذلك المعنى بمحو جميع الذنوب، لم يذكر في القرآن..       

ولذلك فإن العقل وليس النقل هو الحكم الفصل في الأمر.

***

          ■   علق أحد الأصدقاء الأعزاء على منشور ( الحج ) بما يلي :

     [ياسيدي.. هي ليست دعوة للتمادي في المعاصي لأن العاصي لا يعلم إذا كتب له الحج أم لا فلا يستطيع أن يبني عليه.

      ثانيا: إن الذنوب المقصودة هنا هي الذنوب التي تتعلق بحق الله وليس بحق العباد وبالتالي إذا كانت الذنوب تمحى بالإستغفار وأنت جالس في بيتك تحت المكيف فالحج أولى بكثير بمحو تلك الذنوب.

     ثالثا: العقل أهم بكثير من النقل ولكن حدد لي أركان الصلاة أو مفطرات الصيام مثلا عقلا وليس نقلا..    

و ليس كل ما لا يعجبنا نحيله إلى مفارقة العقل والنقل حتى نبرر وجهة نظرنا.

     رابعا: ما الفائدة من طرح هكذا موضوع الآن.. أعطني فائدة واحدة رجاء...]

           ■  فأجبناه كما يلي:

      1 - الفائدة، واضحة ومشروحة في متن المنشور.

      2 - والعاصي يبني على ذلك ، آملا منه بالذهاب للحج.

     3 - القول بأن (الذنوب المقصودة تتعلق بحق الله وليس بحق العباد) ليس أكثر من تخريجة ضعيفة لتمرير وتسويق ذلك القول..     

إذ كيف يمكن ل الحاج أن يعود من الحج مطهرا من الذنوب وكما ولدته أمه، طالما أن الذنوب التي تغتفر لا تشمل حق العباد؟

     4 - لقد سئلت مثل هذا السؤال ، مئات المرات: (ما الفائدة من طرح مواضيع خلافية، توجع رأس صاحبها وتجلب له انتقادات كثيرة، كالمواضيع التي تطرحها؟)

     5 - والجواب  : لقد آن الأوان لكي نمتلك الجرأة على هز العقول للتفكير عميقا، في الكثير من الموروثات المتكلسة التي لا يقبلها عقل ولا منطق، والتي كان لها دور كبير في تخلفنا وتراجعنا بين الأمم..

     6 -  و علينا ليس أن نمتلك الشجاعة للقيام بذلك فقط، بل أن نكون مستعدين لتحمل تبعات مثل هذه المواقف.

     7 -  وأخيرا: شكرا للصديق العزيز الذي أثار الموضوع..
            مع الإشارة إلى ان الكثير من الموروثات السلبية باتت مقدسات في نظر أصحابها، وعندما يجري تفنيدها، يتهمون من يقوم بذلك بأنه يقوم بالهجوم على إيمانياتهم.        

مع أننا لا نهاجم، بل نفند ونوضح ونشرح، ونحاول إزالة ما نستطيع من طبقات الغبار المتراكمة عبر التاريخ.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4332276