الصفحة الرئيسية

احسان عبيد: البكاء الصامت

أشترك في شبكة الـO S N الإعلامية، وهذه الشبكة فيها باقات (أفلام – رياضة – أطفال – قنوات إخبارية – أفلام وثائقية – أفلام علمية – رحلات واستجمام – مسابقات) وأنت تختار الباقات التي تريد.. كلها أو بعضها.أ أحسان عبيد
.
أجمل الأوقات أقضيها مع برامج (كيف يصنعون هذا) فتشاهد مثلا صناعة الأحذية منذ أن كانت جلودا وسخة إلى كيفية تنظيفها ومعالجتها وإعطاء التصاميم للآلات التي تتكفل بباقي العمل.. كما تشاهد كيفية صناعة الأغذية، الحلويات، السكاكين، غاز الطبخ، الدراجات، السيارات، أدوات الموسيقى، أقلام الرصاص – صناعة الأخشاب.. وكل مالم يخطر لك على بال.
.
لم أعد أهتم كيف يٌصنع السكين مثلا، بل أهتم بكيفية صنعهم للمصنع وخطوط الإنتاج المرتبة فيه.. كيف يأتي المعدن؟ كيف يرقق بألواح ذات سماكة موحدة، كيف يجري تقسيم الألواح؟ كيف تقطع السكاكين؟ كيف تصنع القبضات، كيف يجري شحذها؟ وكيف يجري تلميعها وتوضيبها دون أن تمسها الأيدي.. والأمر يسري على باقي الصناعات ماعدا القليل منها حوالي 5% تمسها الأيدي.
.
أتساءل: متى سنصل إلى هذا المستوى من الصناعات؟
.
أتذكر جحافل المظاهرات والعطلات (القومية والوطنية) ومهرجانات الخطابات، وهدر الإنتاج على مستوى الدولة الذي يبني مصنعا في كل احتفال، ثم نعود إلى بيوتنا ونشاهد تلفزيونا ونستمع إلى مذياع ليسا من صناعتنا، وفي الصباح نستخدم أدوات الحلاقة والمكياج المستوردة.. ونتفاءل بمستقبل هذه الأمة.
.
بعد مشاهدتي لهذه الأفلام.. أزفر زفرات حرّى.. أذهب إلى فراشي.. وانتحب بصمت

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

August 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 31 1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31 1
عدد الزيارات
3685590