الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: هل يمكن قيام "مشروع عربي" حالياً؟

(هل يمكن قيام "مشروع عربي" حالياً؟)أ بهجت سليمان في دمشق

من لا زالوا يتحدثون عن احتمال قيام "مشروع عربي"، في ظل الواقع القائم الذي يهيمن عليه التأسلم السعودي والبترودولار الخليجي..

هؤلاء يعيشون خارج العصر، و يتجاهلون أن "المشاريع الاستعمارية الصهيو - أطلسية الجديدة"، باتت تتشكَّل ويجري تنفيذها بأغطيةٍ وأرديةٍ وستائرَ وواجهاتٍ "عربية"..

والمشروع العربي الذي يخدم المصلحة العربية - وليس المشاريع الصهيو- أمريكية، التي ترتدي "دشداشة عربية" - يحتاج إلى:
• تغيير البيئة العربية الحالية،
• وتصحيح المناخ العربي الراهن،
• وتقويم الحيدانات والانحرافات العربية الرسمية القائمة..
قَبْلَ المراهنة على قيام "مشروع عربي" جديد.

***

(الإرهاب الحالي، هو حصيلة تلاقح):

1 - تداعيات الإستعمار العثماني والأوربي التقليدي +

2 - الإستعمار الصهيو / أمريكي الحديث.

مع:

3 - الوهابية السعودية / و الإخونجية البريطانية الصنع +

4 - المال النفطي والغازي +

5 - الدور القذر لنواطير الكاز والغاز الأعراب +

6 - الدور القذر للمحميات الأمريكية "العربية" +

7 - الدور القذر لشرائح ومخلوقات محلية داخل بلداننا.

والباقي تفاصيل.

***

من استفاقوا الآن،ليهاجموا (صلاح الدين الأيوبي) بدلا من (ابن تيميةومحمدبن عبدالوهاب وسيدقطب).
هؤلاء يرقصون على أنغام العدو،عن وعي أو عن جهل.

***

عندما وبخ الخليفة الراشدي الثالث "عثمان بن عفان" "ر": خازن بيت مال المسلمين "عبدالله بن مسعود"، لأنه طلب من أحد أقربائه، إعادة المال الذي استدانه من بيت المال، قال له:

( المالُ مالُنا، والفيءُ فيئُنا، من شئنا أعطيناه، ومن شئنا منعناه.)

فأجابه "عبد الله بن مسعود" خازن بيت المال:

(المالُ مالُ الناس، والفيءُ فيء ُالناس، والناسُ شركاء في الكلأ والماء والنار.)

فما كان من الخليفة الراشدي، إلا أن ضربه بالعصا، وطرده من عمله كخازن لبيت المال.

ملاحظة: النار حينئذ، تعني الطاقة حاليا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3415882