الصفحة الرئيسية

د. عادل سمارة: محاورات في الاقتصاد السياسي.. هذا ما يُرعب الغرب فيشن الحرب!

كثيرون منا تأخذهم الحيرة حين يروا الغرب وقد اصطف صفا واحداً ضد سوريأ او ضد روسيا او ضد إيران! هذا الغرب الذي علمونا في الكتب المدرسية الصفراء بأنه مهد الحضارة والمتبرع بها، وبيت الديمقراطية وحقوق الإنسان، وصانع التكنولوجيا، وحتى الملابس الأنيقة للرجال والملابس المثيرة للنساء... الخ. بل هذا الغرب الذي يصفه ساسة ومثقفون بانه الصديق! يتسائل هؤلاء: هل يُعقل أن هذا الغرب وحشي إلى هذه الدرجة؟أ عادل سمارة

وبالطبع فإن غسيل دماغ أجيال عديدة منا وحشوها بتاريخ مزوَّر تحول دون تنشئة عقل تاريخي فتستحيل الرؤية مقترنة بزعم المعرفة.

لم يتساءل معظمنا: ما هي مصلحة السويد والنرويج والدنمارك وحتى اليونان في المشاركة في الحرب ضد العراق وأفغناستان وليبيا وسوريا؟ وحينما يكون مجرد التساؤل غائباً، فلا شك أن الحد الأدنى للتضامن يكون معدوماً بين شارع قطر عربي وآخر.

ورغم ضخامة هذه الأسئلة، فالجواب سهل، ولكنه بغياب العقل النقدي والتاريخي يصبح سهلا ممتنعاً.

فالغرب يتحكم بثروات معظم العالم. هكذا بلا مواربة، سواء عبر الاغتصاب المباشر كما في العراق أو النهب بالتواطؤ كما هو في الخليج، أو بالتبادل اللامتكافىء كما في متاجرته مع مختلف البلدان العربية بل مع مختلف بلدان العالم المنخرطة في السوق الدولية التي تفرض التبادل بقانون قيمة معولم يخدم المنتجين على حساب المشترين.

معنى هذا هو تحويل الثروة من محيط النظام العالمي إلى مركزه. ونتيجة هذا تحقيق مستوى دخل ومعيشة مُريحة لمختلف الطبقات في المركز.

وهذا يعني ببساطة أن يقوم الغرب الحاكم بالحرب مباشرة أو لا مباشرة ضد اي بلد/نظام يتبنى سياسة اقتصادية تقلل او تقطع نزيف ثرواته إلى الغرب سواء كانت السياسة: حمائية، تنموية، اشتراكية... الخ.

لأن تقليل او وقف نزيف الفائض من المحيط إلى المركز، يؤكد النظرية الثورية العالمثالثية التي ترى بأن وقف نزيف الفائض من المحيط إلى المركز، بغض النظر عن آلية النزيف تعني مأزق اقتصادي ومن ثم اجتماعي في المركز، وبداية صراع طبقي داخلي ذاتي هناك. وهذا خطر هائل على الرأسماليات الحاكمة/المالكة في الغرب.

وهذا ما يجمع الدول "الناعمة" او الحكومات غير الحكومية وخاصة التي لم يكن لها تاريخ إستعماري قريب مثل السويد والدنمارك والنرويج ويضمها إلى سياسات الدول المتوحشة امريكا المانيا بريطانيا فرنسا إيطاليا إسبانيا البرتغال... الخ.

وهذا يفسر عدم قيام ما يسمى المجتمع المدني في الغرب باعتراض على انخراط كل هذا الغرب السياسي والعسكري في حرب أو حصار أو ضغط ضد أي بلد لا يقدم له أرضه وثرواته. أي ان المجتمعات هناك متواطئة مصلحيا لا جهلاً ضد العالم.

لذا يعمل الغرب ضد ثلاثة من الأنظمة في بقية العالم:

• الأنظمة التي تقف خارج عباءة النظام الرأسمالي العالمي وتحديدا الاشتراكية مثل كوبا وكوريا الديمقراطية اليوم. وهو ما نفهمه من إعلان الغرب منذ 1917 وحتى 1991 أنه معني بتقويض الدول الاشتراكية وهو ما حصل.

• الأنظمة التي تبني سياسة تطوير وطنية ولو على أسس رأسمالية مثل روسيا والصين وإيران وسوريا. ولذا تمكن الغرب من تدمير النظم في العراق وليبيا. لذا، فإن مزاعم الغرب ضد النووي الكوري او الإيراني لا اساسا نووياً له بل الأساس هو النهج الاقتصادي الذي خرجت به كوريا من النظام الرأسمالي العالمي والنهج الذي تحاول إيران ان تكون بلدا منتجا مما يسمح لها بحصة أكبر من الكعكة الاقتصادية في المنطقة.

• الأنظمة التي تتجه إلى الاشتراكية مثل فنزويلا وبوليفيا. ولذا قام الغرب بتقويض أنظمة البرازيل والأرجنتين (سابقا)
هذا يعني أن الغرب في حرب دائمة ضد كل العالم. ولذا
ما الذي يتبقى؟ هي الأنظمة الرأسمالية المحيطية التابعة التي تحكمها عائلات او عسكر نصَّبتها الإمبريالية ومقابل ذلك فتحت للغرب حتى بطون أطفالها.وأغلب الأنظمة العربية كذلك.
لذا ، سواء قام الغرب بجولة عدوان جديدة اليوم أو غدا ضد سوريا، فهذا نهجه ولن يتخلى عنه ضد اي نظام لا يخضع له ولا يفتح له جيوب شعبه. وعليه، لا يلجم هذا الوحش سوى المقاومة سواء النظامية أو الشعبية بمستوييها:

• حرب الشعب المسلحة ضد الإمبريالية
• وحرب الشعب الاقتصادية بمقاطعة منتجات الغرب كعدو هو لا يخفي عدائه.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4040107