الصفحة الرئيسية
n.png

حلبة الدنجوان الكيماوي تشعل حرب الكرملين في البيت الأبيض!

ياسين الرزوق زيوسأ ياسين الرزوق1

كنت مع تيرسو دي مولينا أمارس وحدتي حتّى راودتني عن رجولتي برجولتي النزعة الدونجوانية و احذروا ما أقول بعد التركيز فيه...

الدونجوانية و ليست الترامبية فما يجول في رأس دون خوان من بحثٍ عن أمه بمشاركة أكثر من شريك جنسي في وقت واحد حتى تجاوز تعداد النساء في صفحته ألف امرأة و ليس ألف مليار دولار أُضيفت إلى صفحة ترامب بممارسة نزعاته السادية على الصبي الغلام المخصي داخل البيت الأبيض و الأروقة الأميركية محمد بن سلمان لا ينزع عنه صفة الفروسية و لكن بالتأكيد ليست فروسية جون بولتون و لا ينفي عنه نزاهة نزعته و لكنها حكماً لا توازي نزاهة مولر الذي يلعب بعدّاد ترامب كما يشتهي ترامب قبل سواه!...

ترامب يصطاد كلّ نساء البورنو من زوجته ميلانيا ترامب إلى بطلات الأفلام الإباحية اللواتي تصدرت فضائحهن بواحدة و ما خفي أعظم و أشدّ وطأة و لكننا هنا لن ندرس النزعة الترامبية لأنها نزعة تجارية بعيدة كل البعد عن أدنى مبادئٍ أو أقل شعورٍ إنسانيّ يجول في خاطر المرأة قبل الرجل النزعة التي تحكي غرائز ترامب الوحشية لأن إنسانيته تلاشت في معامل الأسلحة و في شركات النفط و في مزارع الكاوبوي و في حفر الغولف التي يُجرّب تقليل حجم رأسه داخلها ليغدو ككرة الغولف التي سيقاوم بها أسماك القرش التي هي نقطة ضعف هذا الثور الهائج على كلّ من يخالفه و لا يخضع لابتزازه في هذا العالم و الأحرى به قبل تشبيه رؤساء دول مستقلة عصية عليه كإيران و سورية بالحيوانات و الوحوش و الديكتاتوريين أن ينظر إلى مرآته نيكي هيلي ليعرف حجم الدموية و البشاعة اللتين يمطر العالم بهما و بشكله الحيواني أصلاً فهو الثور الذي لن يشفي متطلبات حميره في منطقتنا مهما شغّل أذنابه و أتباعه و عبيده من جيوش الإسلام إلى فيالق الرحمن إلى جبهات الفرقان إلى دواعش الإنسان و سيبقى يلهث وراء خرقته الحمراء لينطحها في الفروج و ما بين السيقان الرابحة و لكن حكماً هذه السيقان ليست في محور المقاومة و لربما يجدها في بيت الحريري و آل صقر و عصبة قطيش في العربية التي تعبر من عبرية صهيونيتها إلى آذان الأغبياء!

بدأت حفلة الثيران الأميركية و الفرنسية و البريطانية بحللها الكيماوية التي تتبنى إغراق العالم بمسلسل التهيؤات و بحقائق هذه التهيؤات التي لم تعد مطموسة بل ظاهرة لمن يصادق على عقله و ضميره و لكنّ العقبة أمامهم دببة بلا قرون و أسود بلا ستائر و ما إن بدأت غضبة الحق لن يوقف العالم هيجانه التدميري لا لأننا الأقوى أو الأضعف بل لأننا من هذا العالم و لن نموت إلا أسياداً في سرير الدنجوان و في محافل حروبه!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3429808