الصفحة الرئيسية

خالد العبود: "ابن سلمان" يحاول التواصل بالأسد على مداخل "دوما"!

ما حصل في اليومين الماضيين لجهة الحاصل في المشهد "الدوماني" لم يكن كما تعرّض له البعض، على أنّه خلاف داخليّ بين إرهابيي "دوما" أو أنّه محاولة تحسين شروط خاصة بهم، يخطئ من يظنّ ذلك، فالمشهد أعمق وخيوط التحريك خارج حدود "دوما" وحتى "الغوطة" وحتى حدود الوطن السوري..أ خالد العبود
ما حصل بالضبط هو أنّ "وليّ عهد مملكة آل سعود" حاول أن يقترب من الرئيس الأسد، حين عمل على تعطيل اتفاق "دوما"، بين الدولة وإرهابيي "دوما"، من خلال وساطة روسيّة، أملا في سحب الوجهة السورية نحو طاولة تُعدّ للتواصل بين "ابن سلمان" وبين القيادة السورية، طمعاً من قبل "ابن سلمان" أن يكون حاضراً في مشهد التسوية بطريقة تعيد انتاج علاقة "ابن سلمان" بالرئيس "الأسد"!..
وهي خطوة صحيحة في محاولة جادة لإعادة إنتاج "مملكة آل سعود"، والتقرّب إيجاباً من المشهد السوريّ، من خلال التعطيل أولاً وإعادة إنتاج اتفاق يحسّن ظروف علاقة "ابن سلمان" مع القيادة السورية وتحديداً مع الرئيس الأسد، وذلك كلّه من خلال إرهابيي "دوما" باعتبارهم الأداة الأهم التي يمكن أن يستثمر فيها "ابن سلمان" لجهة اعادة انتاج العلاقة مع دمشق، خاصة وأنها الأداة الاخيرة الممكنة لتوفير ذلك بالنسبة "لمملكة آل سعود"!..
لم يقبل الرئيس الأسد هذه المحاولة "السعودية"، فأعطى أوامره لاستعادة "دوما" وسحق إرهابييها دون الاصغاء لأيّ محاولات "سعودية"، وهو ما حصل تماماً، الأمر الذي جعل إرهابيي "دوما" يصرخون ويستغيثون، بعيداً عن موقف "ابن سلمان"..
الساعات القليلة الماضية شكلت خطوة هامة من قبل الرئيس الأسد "لابن سلمان"، ولمحاولته في الاستثمار من جديد كي يعيد تموضعه مقابل تطوّر المشهد الميداني...
خسر "ابن سلمان" من جديد إمكانية الالتفاف "السعودية" للاقتراب من الرئيس الأسد، بغية المساهمة في إعادة إنتاج "المملكة"، وهو بالضبط ما يفسّر الموقف السياسيّ الذي صرّح به مصدر مطلع سوري قبل قليل، حول الدور الذي لعبته "مملكة آل سعود"، على المستوى الاقليمي والدولي لجهة صنيعة الارهاب ودعمه ورعايته وتمويله، وهي التهمة التي تحاول "المملكة" الهروب منها!..
إذاً.. أسقط الرئيس الأسد إمكانية التواصل "السعودية" على مداخل "دوما"، أملا منها ان تقول بأنها حاضرة، وبالتالي يمكنها أن تؤمّن لها موقع فعل جديد يساهم في تعويم "ابن سلمان" و"مملكته الجديدة"!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4047910