الصفحة الرئيسية

نعل النبوة الإسلامية يحلِّق من البويضاني إلى الجولاني!

ياسين الرزوق زيوس

كنت مع كريستيان لوبان أصمم حذاءً قومياً للأمة العربية الإسلامية فلم أجد بداً من استحضار نعل النبي محمد عليه صلوات عشّاقه و عشاق نعله كي أرى الأشعار في حذائه المبارك علِّي أستحضر منها خيالاً تصميمياً ملهماً كالفرنسي العملاق زعيم التصميم العالمي للأحذية و ربما ل لابسيها "كريستيان لوبان"  و كي أرى الكتب و الرسائل و منها كتاب أبي العباس أحمد المقري التلمساني "فتح المتعال في مدح النعال" ورسالة الشيخ أشرف علي التهانوي الهندي  "نيل الشفا بنعل المصطفى" أ ياسين الرزوق1و لم أجد بدّاً أيضاً من استحضار متحف حذاء منتظر الزيدي الذي رمى به و ما رمى لكن الله رمى جورج بوش الابن رئيس أميركا المستعمر الذي فتت العراق و خاصة بدستور بريمر الذي ينهج نهجه الرفيق الغبي الحاقد بذكاء ستيفان دي مستورا و ها هو يوسف النبهاني ينظم الشعر في نعل النبي المصطفى بتقدمية ما بعدها تقدمية و برجعية لا تسبقها رجعية سوى تصميم نعل النبي الكريم القديم الذي سيجدده حكماً كريستيان لوبان ليغدو موضة العصر الحديث في القرن الحادي و العشرين لتصنيع النعال القومية التي ستغدو معركتنا بها بعد أن ترفع الأقلام و تجف الصحف و تتعطل كلّ أوجه و أشكال التكنولوجيا و بعد أن تغدو السيوف كما غدت سكين ابراهيم عندما أراد ذبح ابنه إسماعيل غير قادرة على الذبح أي بعد أن تسحب منها خاصية القتل و الذبح!:
 على رأس هذا الكون نعلُ محمد = علت فجميعُ الخلق تحت ظلاله
لدى الطور موسى نُودي اخلع وأحمدٌ = على القُرب لم يؤذن بخلع نعاله
مثال حكى نعلاً لأشرف مرسل = تمنت مقام الترب منه الفراقد
ضرائُرها السبُع السمواتُ كلُّها = غيارى وتيجانُ الملوك حواسـد
مثالٌ لنعل المصطفى ماله مثلُ = لروحي به راحٌ لعيني به كُحل
فأكرم بـه تِمثال نعل كريمة = لها كل رأس وَدَّ لـو انه رِجل
ولما رأيت الدهر قد حارب الورى = جعلت لنفسي نعل سيده حصنا
تحصنت منه في بديع مثالها = بسور منيع نلتُ في ظله الأمنا
أني خدمت مثال نعل المصطفى = لأعيش في الدارين تحت ظلالها
سعـد بن مسعود بخدمة نعله = وأنا السعيد بخدمتي لمثالها
لا ندري الآن ربما نعال النبي كثيرة و لعلَّ للغوطة نصيب منها مع أبي همام البويضاني و لعل لداعش المنحسرة ما يبارك بقاءها بنعل مبارك مع أبي بكر البغدادي و ربما للنصرة في إدلب نصيب أيضاً مع نعل مميز بحوزة أبي محمد الجولاني و كلهم يسعون للقاء كريستيان لوبان  كي يجعلهم ماركات أحذية جديدة بأقدام ترامب و ماكرون وتيريزا ماي علهم ينقذونهم من قبضة الجيش الوطني السوري و ما يهمنا أن البسطار العسكري أو النعل المقدس هو الذي يطأ الإرهاب من أقصاه إلى أقصاه...
 و عاشت أمة ارتقت بعقولها و بمفكريها لا بنعال شيوخ الخرافة و الدجل و خاصة نعال شيوخ الأزهر الذين حرموا مسابقة للرقص الشرقي بحجة خدش الحياء العام متناسين تطاير الرؤوس بفتاوى لا تعداد لها هؤلاء الشيوخ الذين لا يساوون شسع نعل راقصة تنشر الفرح و السلام!...

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3207458