الصفحة الرئيسية
n.png

يوسف غانم: كلمة حق في الإعلام السوري

ربما هي من المرات القليلة التي اكتب فيها عن الاعلام السوري, ورغم اعترافي بالحاجة الماسة الى اصلاح وتطوير هذا الاعلام على مستوى الخطاب والادوات والبرامج المعاصرة, إلّا انه في كثير من الاوقات يتفوق ويثبت نفسه في الاوقات العصيبة والحرجة, ومن متابعتي الشخصية المتواضعة للتغطيات الاعلامية للعدوان الصهيوني و لحدث اسقاط الطائرة المعتدية وتداعيات الحدث (أمس), أودّ ان أسجّل النقاط التالية:يوسف غانم

اولا:

اثبت الاعلام الوطني (قد يقول البعض الرسمي) قدرته على التعامل بمنتهى الحرفية مع حدث بالغ الخطورة, واستطاع الوقوف بجدارة في صفوف المحطات المحترفة ويتفوق في تغطيته ومواكبته.

ثانيا:

كان الاعلام السوري مصدرا من المصادر الرئيسية للخبر.

ثالثا:

قدم الاعلام الوطني السوري روايته للأحداث وفق منهجية منطقية تلامس العقل والعاطفة في آن واحد.

رابعا:

كان واضحا ان هناك منظومة ادارة وتنسيق تتمتع بالمرونة وتستند الى آلية رصد ومتابعة فاعلة.

خامسا:

كان لافتا حجم المتابعة الجماهيرة التفاعلية مع الاعلام الوطني, كما كان لافتا مدى الاستجابة والدعم في آن واحد.

سادسا:

الاعلام الخاص وشبه الرسمي والصفحات الكبرى سجلت حضورا لافتا, ما يقودنا الى مفهوم المنظومة الاعلامية الوطنية المتكاملة.

سابعا:

كانت الاستضافات نوعية رغم الفوارق النسبية بين الضيوف المحللين للحدث, ويتضح ان هناك امكانية عالية للفلترة.

ثامنا:

واكبت الاذاعات الحدث بطريقة فعالة, وظهر تفوق "شام اف ام" في التغطية, مع وضوح دور الاذاعة الوطنية "اذاعة دمشق", والاذاعات التابعة لها, مع عدم التقليل من الجهد الذي بذله الاخرون.

تاسعا:

بذل العاملون في مجال الاعلام وفي كافة مستوياتهم جهودا مباركة لتقديم هذا المستوى من التغطية, ما يشير ان لدى الاعلام الوطني قاعدة يتم البناء عليها لاحداث نقلة نوعية في الاعلام, واحداث تحول كبير ينقله الى مستوى متقدم.

عاشرا:

مواكبة الاعلام الصديق للحدث كان مواكبة كبيرة وبمستوى رفيع, ولكن ذلك لاينفي الحاجة الى غرفة اعلامية موحدة.

حادي عشر:

من الضروري ان يكون الاعلام السوري مستعدا بمقرات بديلة وكوادر احتياطية في سيناريو يحاكي حرب كحرب تموز, وعليه دائما افتراض الاسوأ والعمل للأفضل.

ثاني عشر:

اثبتت الاحداث حاجة الاعلام الوطني لمركز دراسات فيه وحدة متكاملة للرصد والمتابعة والتحليل والاستشراف ينتقى كوادرها وفق اعلى المعايير.

ثالث عشر:

لقد تجاوز الزمن المذيع المقدم الى المذيع المثقف والقادر على انتاج حوار على اعلى المستويات, وهذا الموضوع يتجاوز التأهيل والتدريب.

رابع عشر:

اثبت الحدث العمق الشعبي العربي لسورية, وهذا يتطلب زيادة التفاعل مع هذا العمق من خلال برامج تفاعلية جاذبة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3436882