الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: بين "الثقافة الثقافيّة" و "الثقافة السياسية"

[بين "الثقافة الثقافيّة" و "الثقافة السياسية"]د. بهجت سليمان6

- بيادقُ ومرتزقة ُ النّاتو، وزواحِفُ وقوارِضُ أذنابِ الناتو، مِنْ نواطير الكاز والغاز، وخاصّة ً "مُفكِّرُو ومُثَقّفو ومُحلّلو!! هذه المخلوقات المتعارضة"، تجهَلُ أمْراُ، وتتجاهَلُ أمـراً ثانياُ.

- الأمْرُ الأوّل، الذي تجهله هذه المخلوقات العفِنة، أو على الأقلّ، لا تريدُ معرفتَهُ - رُغْمَ شُيُوعِهِ وانكشافِهِ - هو أنّهُمْ، بَعْدَ أنْ تحوّلوا إلى قُرُودٍ راقِصة في (سِيرْك) "العمّ سام" وأتْباعِهِ الأطالِسة، وأذْنَابِهِ الأعرابيّة، فإنّ دَوْرَهُمْ يقتصر على الاستمرار في ممارسة الرّقْص البهلوانيّ الدّائم، حسـب متطلّبات أصحاب السّيرك الصهيو - إميركي..
وأنّ أيّ خَلَل إو نَشَاز في أداء الدّور المُنَاط بهذه القِرَدَة، يعني الاستغناء عنها وعن خَدَماتِها، في أحـسن الأحوال، والتخلّص منها وتصفيتها، في باقي الأحوال.

- والأمْرُ الثاني، الذي تتجاهَلُهُ، هذه الكائنات المشوّهَة، أخلاقياً وخٓلْقياً، هو أنّ "الثقافة الثقافيّة" لِ معظم المثقفين العرب والنّخب العربية، هي أكْثرُ استبداديّة ًوفرْدِيّة ومِزاجيّة وأنانيّة ووصوليّة..
بل وأكْثرُ استعْدادا ً بنيوياً للارتهان وللبيع وللعمالة وللخيانة، بكثيرٍ ممّا هي عليه "الثقافة السياسية"!

- فَكَيْفَ لِ لهؤلاءالنرجسيّين المتورّمين المرْضَى، أنْ يتحدّثوا عن "الديمقراطية" و"الحريّة"!
وَهُمْ أكْثرُ أهْلِ الأَرْضِ، تنَافُساً على التّبعيّة للخارج وعلى الغرَق في الفساد، وممارسة ً للاستبداد والاستعباد، حتّى بين بعضهم بعض!

***

[العدوّ اﻷوّل لِ الأُصُول، هم أشباهها وأدعياؤها]

1 - العدوّ اﻷول لِ الحريّة، هم أدعياء الحرية من المستعمرين وأذنابهم..

2 - والعدوّ اﻷول لِ الديمقراطية، هم دَجّالو وتُجّار الديمقراطية، في الخارج والداخل..

3 - والعدوّ اﻷول لِ حقوق اﻹنسان، هم مرتزقة حقوق اﻹنسان في ال N G O من متموّلِي الخارج، وَمَنْ يُمَوِّلهم.

4 - والعدوّ الثاني ل الحرية، هو الاستعباد..

5 - والعدو الثاني ل الديمقراطية، هو الاستبداد..

6 - والعدو الثاني ل حقوق اﻹنسان، هو الاستعمار القديم والجديد.

7 - وعدوّ العرب اﻷول واﻷول مُكَرَّر، هم الصهاينة والأعراب المتصهينون..

8 - وعدوّ اﻹسلام اﻷول، هم المتأسلمون المتصهينون.

9 - وعدوّ المسيحية اﻷول، هو المسيحية الصهيونية.

10 - وعدو الإنسانية الأول، هم من يستغلون الفقراء والشرفاء والكادحين والمضحين، ويصعدون على عرقهم ودموعهم و دمائهم.

***

تَمٓرَّغْ في حقول الياسَمِينِ
وْ كُنْ أسَداً على طُولِ السِّنِينِ

و قاتِل ْ كُلَّ إرْهاب لٓئِيمٍ
بِقَلْبِ الصامدين، على المَنُونِ

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

February 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 1 2 3
عدد الزيارات
2448318