الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: وتحوَّلَتْ إيرانُ الثورة إلى مارِدْ

(ورغم ذلك، تحوَّلَتْ إيرانُ الثورة، إلى مارِدْ)أ بهجت سليمان2

● عندما قامت الثورةُ الإسلامية الإيرانية عام 1979، وأَغْلَقَت السفارةَ الإسرائيلية، وأعْلَنَتْ أن ّتحريرَ فلسطين واجبٌ مُقَدٌَس، وأنَّ "إسرائيل" غُدّة سرطانية، وأنَّ أمريكا هي الشيطان الأكبر.

● حينئذ، جُنّ جنون امريكا وإسرائيل، وارتعدت فرائصهما من وجود "إسلام" يفكر ويعمل بهذه الطريقة المعادية لهم..
فتحركتا فوراً في عدة اتجاهات:

1 - تكليف الرئيس الراحل "صدام حسين" عَبْرَ نواطير الكاز في صحراء الربع الخالي وعَبْرَ الراحل الملك حسين، بشنّ حربٍ على إيران، بذريعة أن "إيران تعمل لتصدير الثورة!" ولذلك لا بُدّ من القيام بحربٍ استباقيةٍ عليها، وهي لَمَّا تَزَلْ في المهد.

2 - حصار إيران الثورة، سياسياً وعسكرياً واقتصادياً ومالياً ودبلوماسياً و أمنياً وإعلامياً و علمياً وتكنولوجياً.

3 - الطلب من المملكة الوهابية السعودية، تنشيط وتفعيل ونشر وتعميم الفهم الوهابي الظلامي التكفيري للإسلام، في العالم، ورصد عدة مليارات من الدولارات سنوياً، لتكريس وترسيخ هذا المفهوم..

* بغرض قطع الطريق على الفهم الإيراني الثوري للإسلام .
* و بغرض دفع وتحويل الصراع في المنطقة، إلى صراع طائفي بشكل عام، ومذهبي بشكل خاص، من أجل تفريغ المنطقة من طاقاتها وقدراتها البشرية والمادية..
* بدلاً من إفساح المجال لتوظيف الطاقات القائمة والكامنة، في الدفاع عن مصالح وطموحات شعوب المنطقة.

4 - وهذا ما حدث.. ولكن "حافظ الأسد" وقف بكل قوة مع "الثورة الإيرانية" لأنها وقفت ضد "إسرائيل" وداعميها.

5 - و للأسف، نجحت حساباتهم في إغراق المنطقة بقراراتٍ ومواقفَ بعيدةٍ عن مصالح شعوبها..

6 - لكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً، في كل ما بتعلق بإيران.. رغم حربهم عليها وحصارهم المديد لها وتعبئتهم وشحنهم المتواصل ضدها، خلال العقود الأربعة الأخيرة..

7 - ورغم ذلك كله، تحولت إيران الثورة إلى مارِدٍ حقيقي، يَحْسُبُ حسابَهُ الشمالُ والجنوبُ والشرقُ والغرب.

***

[حروف الصباح]

1 ـ لأنّ "حزب الله" بات التهديد الأكبر لـ"إسرائيل"، حسب التقديرات الأمنية والعسكرية والسياسية والبحثية الإسرائيلية..
قام أعرابُ الكاز والغاز، بوضع "حزب الله" على لائحة الإرهاب!

2 ـ لأنّ دمشق قلب العروبة النابض في هذا الشرق، بقيت وستبقى مدى الدهر..
في حين سيتساقط مَنْ حَوْلَها، كأوراق الخريف الذابلة، لتذروها الرياح، ثم تعود ثانيةً إلى حضن الأمّ السوري.

3 ـ وهل يمكن الاتفاق أو التوافق بين مَنْ يؤمنون بزوال "إسرائيل".. ومَنْ يؤمنون بأنّ اليهود هم من يديرون الكون؟

4 ـ العظيم هو مَن يصنع أمراً عظيماً.. والعظيم الخالد، هو من يستمرّ ما يبنيه، بعد غيابه.

5 ـ لكي تستطيع أن تُغَيِّرَ ما لا يُعْجِبُك في الحياة.. ابْتَسِمْ أمامَ المَصائب، واجْعَلْ منها سُلَّماً، تصعد عليه بالعمل والأمل.

6 ـ ذروة الدهاء أن تنصب لعدوك كميناً، عندما يظن ذلك العدو أنه استدرجك إلى فَخّ مُحْكَم.

7 ـ الأطلسي المتذرِّع والمتدرِّع بحقوق الإنسان.. يتصرف في بلداننا ، كحيوانٍ مسعور.

8 ـ سيبقى الصراع أبدياً، بين من يؤمنون بحتمية انتصار الشعوب.. ومن لا يؤمنون بذلك.

9 ـ إذا كانت كوبا قد تعرضت لغزوة خليج خنازير واحدة، عام 1961.. فسورية تعرضت لآلاف من غزوات الخنازير الأعرابية والعثمانية والأوربية والأمريكية والإسرائيلية، خلال السنوات السبع الماضية.

10 ـ أن تكون "عالِماً" لدى الأعراب والمتأسلمين، يعني أن تكون عدواً لـ"العلم"، ولكن بلحية.

11 ـ كل "وحدة صَفّ" لا تقود إلى هدفٍ شريفٍ وسَامٍ، هي أسوأ من التشتت.

12 - مهما كان الجُرْحُ عميقاً، فواجِبُ الشُّرفاء يقتضي منهم، تضميدَ الجراح، وليس نَكْأَها أو فَتْحَ جروحٍ جديدة.

13 ـ المنصبُ والمكان زائلان، مهما طال الزّمَن.. وأمّا المَوْقِعُ والمكانة، فراسِخان في القلوب.

14 ـ كلما ارتفع صراخُ عدوّك ، وارتفع نعيقُ داعميه ومحتضنيه.. إطمئنّ حِينَئِذٍ أن الأمور تسير باتجاه النصر.

15 ـ أيُّ إضعافٍ لمعنويات السوريين، يصبّ في طاحونة أعداء سورية.

***

{كلمات ل الزمن}

1 - الكلمةُ الطيِّبَة صٓدَقَة؛ تُنْعِشُ قائِلَها، وتُفْرِحُ سامِعَها..

2 - والكلمةُ السيّئة، رصاصة؛ متى ما أُطْلِقَتْ؛ لا تعودُ إلى الخلف.

3 - الموقف الغيري النبيل، تعبير عن نبل و إنسانية صاحبه..

4 - والموقف الأناني الغادر، تعبير عن انحطاط ونذالة صاحبه.

5 - إذا كان حب الوطن من الإيمان، فالوطني الحقيقي لا يكتفي بحب وطنه، بل يعبر عن ذلك الحب، بتقديم أقصى ما يستطيعه وأغلى ما لديه، دفاعا عن وطنه..

6 - وأما الوطني المزيف، فيكتفي إما بالمزايدة والدجل والنفاق..
وإما يتعميم روح اليأس والقنوط والتشاؤم وفقدان الأمل بالمستقبل.

7 - الخلود للروح، والفناء للجسد.

8 - والخلود للقيم الرفيعة، و الفناء للأطماع الدونية.

9 - الحياة رحلة جميلة و مشرقة للمتفائل، مهما كانت العقبات والمطبات والمصاعب والتحديات..

10 - والحياة رحلة كئيبة ومملة للمتشائم، حتى لو عاش في فردوس النعيم.

***

و لا تَنْسَ الَّذِين أَذَوا شٓآماً
و راحوا يٓلْعَبونَ مع التِّنِين ِ

و "اسرائيلُ" أصْلُ الشَّرِّ فِينا
لِيَوْمِ الحَشْرِ في قَلْبِ الأَتُونِ

و سَعُّودٌ، عَدُوُّ اللَّهِ، مهما
تَغَطَّى بالعروبٓةِ والحَنينِ

و ما لِلْحَقِّ، دٓوْرٌ في حَيَاةٍ
إِذَا ما السَّيْف أُغْمِدَ بِالظَّعِينِ

سَنَبْقَى نَصْنٓعُ النَّصْرَ المُرَجّٓى
على الأعـْداءِ، دَهْرَ الدّاهرينِ

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

May 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
2996492