الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: الثّوْبُ لا يَصْنَعُ رَاهِباً

[الثّوْبُ، لا يَصْنَعُ رَاهِباً]أ بهجت سليمان في مكتبه

1 • عندما تَخْرُجُ الرموز الوطنية والقومية والثقافية والفكرية، عن القِيَمِ والمُثُلِ والمبادِئِ والأخلاقيّات التي يُفْتَرَضُ بها، أنْ تُمَثِّلها... تَنْتَفِي حينئذٍ، صِفَةُ الرّمزية المناطة بها، والصّفةُ التمثيليّةُ المُوكَلةُ لها.

2 • وهذه الرّموز، مهَمّتُها أنْ تُعَبّرَ عمّا تُمَثّلُهُ... وهي تحتفظُ بِرَمْزِيّتها، طالما أنّها تحافِظُ على مقوّماتِ ما تُمَثّله وما تَرْمُزُ إليه..
وأمّا حينما يتعَارَضُ سُلوكُها وأداؤها، مع مُوجِبات هذه الرّمزية، تُصْبِحُ مُمَثّلَةً لِنَفْسِها فقط، وليسَ لِما كانت تُمَثّلُه.

3 • وَمَنْ يَعْتَبِرونَ المَسَاسَ بِبعضِ الرّموز (الدينية) الخارجة على الوطن والأمّة، والمرتبطة بِأعداء الوطن والأمّة (سواء كانت هذه الرّموزُ، من الإسلام السنّي، أو من الإسلام الشيعي، أو من المسيحية)...
مَنْ يعتبرونَ المساسَ بهؤلاء، مساساً بِالدِّين، يضَعونَ أنْفُسَهُمْ في موْقِفٍ، لا يُحْسَدُونَ عليه، عندما يُسِيئونِ إلى الدّيانة التي يُدافعونَ عنها، أو ينتمونَ إليها، بِالإصـرارِ على تَحْمِيلِها مسؤوليّةَ السلوكيّات الخاطئة، التي اقْتَرَفَتْها تلك الرّموز المارقة.
وكذلك لا يجوزُ أنْ نَنْسَى المحاولاتِ السّقيمةَ والجاهِلة لِلبعض، عندما يعملون على تعميمِ ما تقترفُهُ بعضُ الرّموز، على مَنْ تُمَثّلُهُمْ تلك الرّموز...
فَـ(التّعميم) كانَ وسيبَقى، دائماً وأبداً (لغة الحَمـقَى).

4 • وسأضْرِبُ المَثَلَيْنِ التّالِيَيْن:

- كان المارشال الفرنسي "بيتان" بطلاً من أبطال الحرب العالمية الأولى..
وعندما تخاذلَ في الحرب العالمية الثانية وتواطَأ مع المحتلّ الألماني، تَحَوّلَ في نَظَرَ الشعب الفرنسي، مِنْ (بطل) إلى (خائن).

- و كان (يوسف القرضاوي) رئيس ما يُسَمّى "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يَقضي ويمضي ويَصُولُ ويَجولُ في جميع أرجاء الوطن العربي والعالم الإسلامي، طوالَ عشراتِ السنين...
إلى أنْ ظهَرَ على حقيقتِهِ كَأحَدِ أهمّ عَرّابِي الثّورة المضادّة الصهيو - الأمريكية، المُسَمّاة بـ"الرّبيع العربي"، وتحوّلَ هذا القرضاوي، إلى منبوذٍ، قَدْ لا يجِدُ في المستقبل القريب، مَدْفَناً، يُوَارَى فِيهِ جُثْمانُه.

5 • والمثل الأوربي، يقول: (الثّوْبُ لا يَصْنَعُ رَاهِباً).

***

تدفع إيران الثورة ثمن إيمانها بأن (أمريكا هي الشيطان

الأكبر) وبأن (إسرائيل غدة سرطانية، يجب استئصالها)

وتدفع ثمن تطابق القول مع الفعل عندها، في هذين

الأمرين..

وستبقى تدفع الثمن حتى تنكسر أو تنتصر.

***

تَعُجُّ خيولُنا في كُلِّ أرضٍ
ونمتشِقُ السيوف، بلا رنين

ونرفعُ رايةَ الوطنِ المُفَدَّى
وندنو من رحابِ الخالدين

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3220764