الصفحة الرئيسية
n.png

كتب خضر عواركة: إلى أين يتجه الوضع في إيران؟

ليس في إيران نظام ليسقط..أ خضر عواركة
ليس في إيران سلطة لتنتهي بالسيطرة عليها عبر الفوضى الخلاقة..
ليس في إيران رمز وحيد للحكم إذا طالب المتظاهرون بتبديلها تسقط السلطة.

الأمور في إيران معقدة بدرجة تعقيد قدرة أي غريب على فهم طبيعة النظام الذي شرعه الامام الراحل الخميني عبر الانتخاب الشعبي بالاستفتاء على الدستور..
فصارت الممارسات الأخلاقية الإجتماعية مثل الإشارات الحمراء.. لها صفة قانونية تبدو قمعية، لكنها في المعنى القانوني، أمور دستورية.

لهذا هناك فئة من الشباب لا ترى في نموذج الدستور الايراني أمراً جذابا، وهي تتأثر بالأفلام والمسلسلات والفنون الغنائية الغربية وتتأثر بها، حتى دون وجود محرضين..
ومشكلة السلطة الإيرانية مع هؤلاء، أن خياراتها محدودة معهم، وفي حين أنها تراهن على إستمالتهم وطنيا، إن لم يستجيبوا للتأثيرات الدينية.. يبدو القمع والعزل هو العلاج الوحيد الذي أوقف تحرك هؤلاء في العام 2009.. وهو ما سيوقف تحركات أترابهم في هذه المرحلة.

هل سيسقط النظام؟

النظام يملك قوى إستراتيجية لا يمكن هزيمتها الا بتفكيكها... وتلك القوى هي:

1- الحرس الثوري (يقاربون المليون بين متفرغ ومتطوع)

2- الباسيج (13 مليون متطوع)

3- التعبئة المسماة حزب الله وهم أكثر الإيرانيين تعصبا من الناحية الايديولوجية.

هذه القوى الثلاث شبابية أيضا وإن لم تكن تمثل غالبية الشباب لكنها منظمة جدا ومرتبطة جدا بالمرشد الاعلى وهي تنتمي إليه إنتماء عقائديا, ولا يمكن إستمالتها من أي طرف آخر بحكم التكوين العقائدي لأفرادها وضباطها فضلا عن إمتلاك المرشد والحرس لأدوات إقتصادية منفصلة عن الدولة..
والحكومة تملك قدرة فرض منطقها على الشعب ككل سواء بالترهيب أو بالترغيب، وعبر الاقناع أو عبر العطايا أو عبر القمع حيث يجب..
وهي قوى يمكنها الدفع بعشرات ملايين الايرايين الى الانخراط في الدفاع عن النظام الايراني، في حال طلب المرشد ذلك..
ومن يقفون ضدهم، مشرذمين في الملمات، وأقصى ما يضحون به هم، التظاهر او التصويت، في مقابل إستعداد الملايين العقائدية للموت في سبيل ما تؤمن به.

لمن يوالون تظام الملالي.. لا تقلقوا، فلا خوف عليه... والتغيير لا يمكن أن يحصل إلا برضى قواه وعلى رأسها المرشد.
ولمن يعادونه... أظنكم تضيعون وقتكم ومالكم..

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

April 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5
عدد الزيارات
2807223