الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

عبد اللطيف شعبان: من حرقوه بنارهم سيحرقون بنار ربه

قام الداعشيون الهمج الرعاع بحرق البطل الطيارعزام عيد، يا سوء ما فعلوه، ومن خلال النص القرآني، الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، أدين فعلتهم الشنعاء، وأقول لهم:أ عزام عيد طيار سوري حرقته داعش

إن روح الشهيد البطل الطيارعزام عيد، تصعد إلى جوار مولاها العزيز الحميد، لتجتمع مع أرواح الذين قتلوا في سبيل الله قبله، الذين هم أحياء عند ربهم يرزقون، فرحين بما آتاتهم الله من فضله، ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم، ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون، يستبشرون بنعمة من الله وفضلهن، فالله لايضيع أجر المؤمنين، الذين استجابوا لله والرسول، فالشهيد عزام هو من الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم، فزادهم إيمانا، وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل، فقد كان الشهيد البطل مؤمنا من أصحاب الميمنة، الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة، ولما كان حب الوطن من الإيمان هبَّ للدفاع عن وطنه واستشهد، فهو من الذين يلقون ربهم بوجوه مسفرة ضاحكة مستبشرة، وتحيتهم يوم يلقونه سلاما، وأعد لهم أجرا كريما، فعليه الرحمة من رب العلمين، وعلى قتلته اللعنة إلى يوم الدين، الامرين منهم والمأمورين.

إن من حرقوا جسد الشهيد البطل الطيارعزام عيد، بنارهم، هم إلى النار صائرون، فنار جهنم تنتظرهم، إنهم من المُنْظرين مع إبليسهم إلى يوم يبعثون، وهم الأخسرين أعمالا، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، ألا ساء ما يزرون، أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه، فحبطت أعمالهم، وسيحرقهم الله بناره، فهم من أصحاب المشئمة عليهم نار موصدة، الذين أعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه، فذرهم حتى يلاقوا يومهم الذي فيه يصعقون، عندما يحشرون في جهنم بوجوه يومئذ عليهاغبرة، ترهقها فترة، أولئك هم الكفرة الفجرة. جزاؤهم جهنم بما كفروا.

صبرا أهل الشهيد.. صبرا أقربائه وأصدقائه ومعارفه... فكل إنسان شريف يشارككم الرحمة العلية على روحه النقية، واللعنىة الأبدية على قتلته أشرار الإنسانية، مصدر كل أذية وكل بلية، ومزيد من اللعنات تترى على الفرحين بحرقه، وعلى الصامتين عن استنكار هذا الفعل الشنيع، وسيتبين من خلال موقف المعارضة – بكل أطيافها - من هذه الفعلة النكراء، وسيتضح وبشكل جلي، أن شريحة المعارضة الوطنية الحقيقية، هي الشريحة الناكرة لهذا الجرم الشنيع، وأن شريحة المعارضة الوطيئة العميلة، هي الشريحة الفرحة بهذا الجرم أوالصامتة عن نكرانه.

صبرا رفاق الشهيد في سلاح الجو وبقية أصناف الأسلحة، نترحم معكم على رفيقكم الشهيد البطل، الطيار عزام عيد، ومباركة أيديكم أيها الأبطال الشجعان على ماتقومون به ضد الطغاة البغاة، وإلى مزيد من عزمكم وإصراركم وإقدامكم، سدد الله خطاكم، وعليكم السلام، ياحماة الديار، يامن تأبون أن تذل النفوس الكرام.

أصدقاؤنا المشاركون معنا في الدفاع عن أرضنا – أيّا كنتم وأيّا تسميتم وأيّا كانت نصرتكم - لكم التحية والتقدير، فشهداؤنا شهداؤكم، وشهداؤكم شهداؤنا، ونصرنا نصركم، ونصركم نصرنا، فانتم نُصْرة الحق، والله هو الحق المبين، ولينصرن الله من ينصره، إن الله لقوي عزيز، ألا إن نصر الله قريب.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2070199