الصفحة الرئيسية

تيري ميسان: من سورية... إلى بورما

دأبت الولايات المتحدة منذ عام 2001، على اتباع تدمير ممنهج لكل الشرق الأوسط الموسع، وكانت تخطط لحرب جديدة قبل بضعة أيام ضد العراق وسورية عبر الأكراد.
لكن يبدو أن الأميركيين «فوجئوا» بظهور مسرح عمليات جديد أمامهم، إنه: بورما، وفي هذه الحالة، صار لزاماً عليهم حشد جميع الجهاديين، فضلاً عن تعبئة العديد من دول المنطقة للقتال في جنوب شرق آسيا.

انبرت وسائل الإعلام الدولية منذ شهر على التنديد بمصير الروهينغا، وتقديم بورما للعالم كجحيم مترافق مع حجم الأكاذيب نفسها التي استخدمت ضد سورية، وبينما كانت السعودية تستعد عام 2013 لتأسيس جيش في الأردن، وتمول الجهاديين في سورية، قامت أيضاً بتأسيس «حركة اليقين»، في مكة المكرمة، التي أصبح يطلق عليها منذ ذلك الحين اسم «جيش إنقاذ الروهينغا» في أراكان.

وكما هي الحال في سورية، فقد تم خلط جزء من سكان بورما الأصليين مع المرتزقة الذين يستخدمونهم عادة في جميع أنحاء العالم، وهكذا فإن زعيم هذه المجموعة الجهادية البورمية، هو باكستاني، حمل السلاح جنباً إلى جنب مع أسامة بن لادن في أفغانستان ضد السوفييت.

قامت كل من بريطانيا والولايات المتحدة بتسليح الجهاديين البورميين وتدريبهم في معسكرات في السعودية وبنغلاديش، وفي آب الماضي، كان يقدر عددهم بنحو خمسة آلاف مقاتل.

لم تعرف بورما السلام منذ خضوعها للاستعمار البريطاني ومن ثم الياباني، إنها فسيفساء من 135 جماعة عرقية، تشن حرباً على بعضها البعض، ونجحت الدكتاتورية العسكرية في الحفاظ على شكل من أشكال النظام، في جزء كبير من البلاد، ولكن ليس من دون عمليات قمع وحشية، بعد أن وافق الجيش، قبل عام ونصف العام، على تقاسم السلطة مع الحائزة على جائزة نوبل للسلام أون سانغ سوكي، لحل المشكلات بين المجموعات العرقية معاً ..
ولاسيما بعد أن شكلت الحكومة الجديدة لجنة استشارية، برئاسة كوفي عنان وعضوية شخصيات أجنبية مثل اللبناني غسان سلامة، وشخصيات بورمية مثل مرشد الطريقة الصوفية، لحل معضلة التمييز التي يعاني منها الروهينغا.

لكن سرعان ما تم تخريب عمل هذه اللجنة تماماً مثلماً تم تخريب أعمال لجنة جامعة الدول العربية في سورية ما بين عامي 2011-2012، حين هاجم جيش إنقاذ الروهينغا لأراكان في 25 آب، أربعة وعشرين قسماً للشرطة وثكنات عسكرية في وقت واحد، ما أسفر عن مقتل 71 من رجال الشرطة والجنود.

وعلى الفور قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتعبئة الدول الإسلامية، وإطلاق خطابات تخويف أدت لنزوح جماعي للروهينغا إلى بنغلادش.

بالنسبة لحلف الناتو، هي مسألة حشد للدول نفسها التي قاتلت تحت إمرته، في البوسنة والهرسك ضد الصرب الموالين لروسيا، ولكن هذه المرة ضد البورميين المؤيدين للصين، وجرت اتصالات بالفعل بهذا الشأن بين قيادات أركان جيوش المملكة العربية السعودية وإيران وقطر وباكستان وتركيا.

من الملاحظ في إيران الآن وجود موقفين متناقضين: الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس أركان القوات المسلحة، على حين صوت آية اللـه علي خامنئي والحرس الثوري ضد هذا المشروع العبثي.

لكن فيما لو تحقق هذا المشروع فعلاً، فهذا يعني أن جميع القوى التي تقاتل الآن ضد سورية ستنتقل إلى جنوب شرق آسيا، وفي غياب هؤلاء المقاتلين، سيعم السلام حتماً في سورية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1767036