الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: الدبلوماسية.. إبداع وليست روتيناً ومآدب

(الدبلوماسية: إبداع، وليست روتيناً، ومآدب)اا بهجت

- عندما لا يقوم الدبلوماسي، بالدفاع عن وطنه، ليس فقط، بما لا يقل عن أيّ جندي مدافع عن وطنه، بل بما يزيد عنه..
فهذا يعني أنّ هذا الدبلوماسي، ليس فقط، مقصّراً في أداء واجبه المهني، بل يعني أنه يخون اﻷمانة المناطة به، الحرص عليها وحملها... ذلك أنّ كليهما (الجندي - والدبلوماسي) يدافعان عن ثغور الوطن..
وإذا كان الجندي، يقوم بالدفاع الميداني المباشر، عن وطنه، فإنّ على الدبلوماسي، أن يقوم باﻹضافة إلى ذلك، بالدفاع غير المباشر عن وطنه، في مختلف الميادين السياسية والفكرية والثقافية واﻹعلامية..

- وعلى الدبلوماسي، أن يتحلّى بروح المبادرة والمبادهة، في الدفاع عن وطنه، وأن يكون خلّاقاً مبدعاً، في تنفيذ واجبه الوطني المقدس..
وأن يكون مستعداً دائماً، ﻷن يكون (مشروع شهيد) ﻷنّ اﻷعداء المتربصين بوطنه، يرون فيه ، صيداً سهلاً قريب المنال...
وأن يقوم بأسمى آيات الاحترام ، للشعب الذي يستضيفه ويحتضنه ويعمل بين صفوفه، وأن يحترم القيادة الرسمية لهذا الشعب..
وأن لا يسكت على أي ضيم أو تحامل تقوم به حكومة ذلك البلد أو إعلامه، ضد الوطن وقيادة الوطن الذي يقوم بتمثيله....

- وعندما تظهر تباينات وخلافات، بين الواجب الوطني المقدس، وبين الواجب المهني الدبلوماسي - بسبب الخلاف في الموقف، بين الوطن اﻷول للدبلوماسي، و الدولة التي يعمل فيها - يقوم البعض بترجيح الواجب اﻷول على الثاني، بينما يقوم البعض اﻵخر، بترجيح الواجب الثاني على اﻷول..
ومن يرجّحون الواجب الثاني ، يعجزون عن الخروج من إطار الشكليات، التي يتحصّنون وراءها ، لتبرير تقاعسهم عن أداء واجبهم الوطني المقدّس...
وأمّا مَن يرجّحون الخيار اﻷول ، فهؤلاء يقومون بما يجب أن يقوموا به، دون أن تمنعهم الشكليات أو التهويلات.

- فالجبان، يموت آلاف المرّات، أمّا الشجاع، فيموت مرّة واحدة
وقد قال عزّ وجلّ: (كل مَن عليها فان ، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).

- وليس مبعثاً للفخر أو للتباهي، مطلقاً، أن لا يستجيب الدبلوماسي، أو غيره، لما يسمّونه "إغراءات"، لكي يخرج على وطنه..
لأنّ التفكير - مجرد التفكير - بأنّ فلاناً أو فلاناً من الناس ، لديه قابلية أو استعداد ، للخروج على وطنه ، وللانتقال إلى ضفة المارقين والخونة، هو أكبر إساءة ، أو حتى طعنة ، يمكن أن توجّه للدبلوماسي أو لأي مسؤول ، كائناً مَن كان وأينما كان...
وحتى تسمية "الإغراءات" غير مقبولة ، لأنّها ليست إلا سموما تجلب العار والشنار، لصاحبها ، وتزين له الطريق إلى الهاوية ..
ولذلك من الأدق، أن تسمّى "فخاً" و"كميناً" و"مزلقة" وليس " إغراءات"!!.

- ولأنّ تجّار الحروب وسماسرته ، لا يفهمون إلّا بالبيع والشراء ، ولذلك يعتقدون ، بأنّ لكل شيء ، ثمناً ..
ولكنهم لا يفهمون ، بأنّ الكرامة ، ليس لها ثمن ، وأنّ ثمنها الوحيد هو الاستعداد الكامل ، المترافق مع رضا عميق وراحة وسكينة كاملتين ، للتضحية بالروح ، في سبيل الوطن ، وأنّ هذا الثمن ، هو الأغلى والأرفع ، في هذا الكون..
وهل هناك مكافأة أو جائزة ، أنبل وأكبر ، من أن يقدّم الإنسان روحه ، في سبيل وطنه؟
ولو لم يقدّم ملايين الشهداء ، أرواحهم ، دفاعاً عن أوطانهم ، عبر التاريخ ، لانقرضت البشرية ، ولعادت الحياة، إلى العصور الحجرية...
ومع أنّهم قالوا : ( والجود بالنفس ، أقصى غاية الجود) ولكن هذا الجود ، لا يعادل إلّا أقل القليل ، مما قدّمه ويقدّمه وطننا ، لنا ..
فَلْنزرع ، كما زرعوا ، لكي يحصد أبناؤنا وأحفادنا وأحفاد أحفادنا ، حصاداً ربيعياً حقيقياً مزهراً مثمراً جميلاً ، يليق بهم ويليقون به.

***

[مَنْ هو الأسوأ؟ "النُّخب" السياسية.. أم "النخب" الثقافية العربية؟]

- يخطئ مَن يظنّ، أنّ كارثة الأمة العربية، هي فقط بسبب أنظمتها السياسية المتخلّعة المتهتّكة المأجورة للأجنبي..
إنّها، قبل ذلك وبعده، بِنُخَبِها الفكرية والثقافية، المشبعة بالنرجسية والانتهازية والكيدية والضغائنية والثأرية، وبمقاربة جميع المسائل، من منظور المصلحة الذاتية، أولاً وثانياً وثالثاً..

- وتصوير وتسويق تلك المقاربة الأنانية، على أنّها موقف مبدئي أخلاقي؟!...
حتى لو كان ذلك، ليس على حساب الوطن فقط، بل حتى على جثّة الوطن، عندما تقتضي ذلك، المصلحة الذاتية، لمعظم النخب الثقافية والفكرية العربية...

- و لا يوجد في الوطن العربي (جان جاك روسو) ولا (جان بول سارتر) بل للأسف، يوجد أشباه مفكّرين وأشباه مثقفين، إلّا من عَصِمَ ربّك..
وحتى ( مَن عَصِمَ ربّك ) هم قِلّة..

- فهل عرفتم الآن، لماذا يتقدّم العالَم ويتأخّر العرب؟!!."

***

نَأْتِي وَنَذْهَب، والأوْطانُ تَحْمِلُنا
وَالعَقْلُ زِينَتُنا، لَوْ طالَ لُقْيَاهُ

إنَّا نَسِيرُ إلى نَصْرٍ، يُضِيءُ دُنَىً
فَالنَّصْرُ دَيْدَنُنا، والرُّوحُ سُكْنَاهُ

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 1
عدد الزيارات
1176000