لقَدْ صَدَقَ الأسَدُ وَعْدَهْ

افتتاحية فينكس هذا الأسبوع بفلم اللواء الدكتور بهجت سليمانأ بهجت سليمان في مكتبه:

[ لقَدْ صَدَقَ الأسَدُ، وَعْدَهْ ]

1 منذ بداية "الثورة المضادّة" الصهيو - أمريكية - الوهّابية - الإخونجية، في سورية..
كانت الحملاتُ الإعلامية الأخطبوطيّة، الدولية والإقليمية والأعرابية، التي تعتمدُ شيطنة الدولةِ السورية.. تٌوَاكِبُ هذه "الثورة المضادّة "وتُمَهّدُ لها.. وبقيَتْ كذلك حتّى اليومْ.

2 ومنذ انتقالِ تلك "الثورة المضادّة" من وضعيّةِ الهجوم، إلى وضعيّةِ الدفاع، فَ التّراجُعْ، فَ سلسلة الهزائم المتلاحقة..
انتقلَ الأخطبوطُ الإعلاميُّ المذكور، إلى تصعيدِ شيطَنَتِهِ وأبْلَسَتِهِ لِ الدولة السورية خاصّة، ولِ منظومةِ المقاومة والمُمانَعة عامّة، ولِ أصدقاءِ وحلفاءِ هذه المنظومة.

3 وقامَ هذا الإعلامُ الأخطبوطيّ، بِدَوْرٍ تعويضيٍ، عن الهزائم التي لَحِقَتْ وتلحقُ بِ المشروع الصهيو - أميركي - الوهّابي - الإخونجي..
واسْتَنْفَرَ كامِلَ طاقاتِهِ وقُدُراتِه التّضليليّة، لِ تعويض الضَّعْف والتراجع في ميدان الحرب والقعقعة، بِ إحداثِ جَلَبَة وقرقعة، وبِتسويقِ هزائِمِ مشروعِ مُحَرِّكِيهِ ومُمَوِّلِيه، بما هو عكْسُ الحقيقة والواقع.

4 وبالمناسبة، فإنّ بَيَادِقَ وأبواقَ المشروعِ الصهيو: أميركي - وخاصّة اﻷعرابُ منهم - يستميتُونَ لِ تسويقِ هزائِمِ مشارِيعِ "العمّ سام" النّكراء، على أنّها "انتصاراتٌ باهرة!".. أو على الأقل بأنها ليست هزائم، بل هي حصيلة قرارات واتفاقات أمريكية!
وأقربُ اﻷمثلةِ على ذلك، هزائِمُ وسُقُوطُ الأجندة الأمريكية في سورية واليمن وقَبْلَهَما العراق، وقَبْلَهُم أفغانستان.

5 وكمَا وَعَدَهُمْ أسَدُ بلادِ الشّام: الأسد بشّار، منذ أكْثَرَ مِنْ ثمانية أعوام، حينما قَالَ: سَنَنْتَصِرُ عليهم في الميدان، ثمّ ننتصِرُ عليهم في الفضاء..

6 والحق يقال: إن عشرات آلاف الشباب والشابات الرائعين، داخل سورية وخارجها، كان لهم الفضل الأول في هذا النصر الإعلامي، الذي كانت ساحته الرئيسية هي وسائل التواصل الإجتماعي..

7 وقَدْ صَدَقَ الأسَدُ وَعْدَه.

******

[ النصيحة بين العاقل؛ و الجاهل؛ والمُتَوَرِّم؛ واﻷحمق ]

1 إذا نَصَحْتَ العاقلَ، وأظـهَرْتَ له مكامنَ الخطأ، في ما يقول أو يفعل.. صار صديقاً لك..

2 وإذا نصحتَ الجاهلَ.. قد يستفيد وقد لا يستفيد، من نصيحتك...

3 وأما إذا نصحتَ المغرورَ المُتَوَرِّمَ، أو الموتورَ، أو المتعصِّبَ، أو المريضَ نفسياً، أو اﻷحمق..
صار عدواً لك وجعل منك عدواً له، حتى لو كانت نصيحتُكَ كفيلة بإنقاذِهِ من الهَلاك.

September 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8092223

Please publish modules in offcanvas position.