nge.gif

    الانقلاب في السودان.. فتش عن إسرائيل

    يكتب افتتاحية فينكس هذا الأسبوع الأستاذ يحيى زيدوأ يحيى زيدو

    الطبل في السودان.. العرس في القاهرة.. العروس فلسطين.
    - في غمرة الانشغال الأمريكي بما سمي (صفقة القرن) تم الانقلاب على الرئيس السوداني عمر حسن البشير.. لا شيء غريب حتى الآن سوى أن هذا الانقلاب تأخر سنوات.
    - البشير الذي أنجز القسم الأهم من مهتمه بتقسيم السودان ثمناً لإعفائه من ملاحقة محكمة الجنايات الدولية، يبدو أن دوره انتهى لأنه لم يستطع أن ينفذ القسم الثاني من مهمته في جعل (كردفان) دولة ثالثة على أشلاء السودان الذي بدوره سيكون خاصرة مصر الرخوة.
    بالتأكيد سيتأثر الأخوان المسلمون بالانقلاب على البشير لكن البديل ليس بأفضل في ظل الدعم السعودي الإماراتي، و من خلفه الأمريكي الاسرائيلي، للتحالف الذي قد يحكم السودان بعد الانقلاب، و هنا يبرز الصادق المهدي و الحركات الصوفية التي تشكل جزء أساسياً من بنية الوعي السياسي و الاجتماعي لدى السودانيين عموماً. كما يبرز حزب المؤتمر الإسلامي الذي قد يفتقد قيادة كاريزمية بعد وفاة زعيمه حسن الترابي. و من المرجح أن لا يكون للحزب الشيوعي السوداني أو البعث أو الناصريين أي دور في ظل التوجه الدولي لجعل التيار الاسلامي، بنسخه المختلفة في الشكل الواحدة في المضمون، هو المسيطر الحقيقي على السلطة في الدول ذات الغالبية الاسلامية، مما يرشح الجيش السوداني للعب دور سياسي مهم في المرحلة المقبلة من دون السماح له بتكرار تجربة (عبدالرحمن سوار الذهب)، و من دون أن يسمح له بأن يحكم، لأن المطلوب إدارة الفوضى لا حالة الاستقرار.
    - الانقلاب السوداني، و أي انقلاب سابق في الدول العربية، لم يكن ليتم لولا التنسيق مع سفارات أمريكا و بريطانيا بشكل خاص، و روسيا و فرنسا بشكل أقل. و يضاف إلى ذلك في حالة السودان الدور الاسرائيلي في إعادة الهندسة السياسية للدول الأفريقية التي تدخلت فيها اسرائيل من خلال الاقتصاد و التكنولوجيا و المساعدات الصحية و الإغاثية والتعليمية.
    الدور الاسرائيلي الذي يتسع و يتمدد في القارة الأفريقية لا ينفصل عن مطامع أمريكا و تحالف النهب الدولي في أفريقيا، التي تشهد صراعاً مع الصين التي دخلت أفريقيا كقوة اقتصادية لا استعمارية، لمعرفة الصين أن أفريقيا هي الوجهة التي سيُمِّم الناهب الدولي شطرها في العقود القادمة.
    اسرائيل في هندستها السياسة لأفريقيا تترجم شعار إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل، لهذا نستطيع أن نفهم دورها في دعم أثيوبيا لتشييد سد النهضة الذي يؤثر سلباً على الاقتصادين السوداني و المصري بشكل خاص.
    و من خلال الاقتصاد يتم استكمال مخطط تقسيم السودان لتهديد وحدة مصر الجغرافية، و تقسيمها إلى دولة مسيحية عاصمتها الاسكندرية، و دولة سنية عاصمتها القاهرة، و دولة النوبة التي تجمع جنوب مصر بما يتبقى من شمال السودان.
    و تبقى سيناء و قطاع غزة و جزء من الأردن هي الأرض التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية التي ستقررها أطراف صفقة القرن.
    ما يحصل في السودان، و قبلها الجزائر ليس مستقلاً عما يحصل في ليبيا و اليمن و سورية و العراق.. فالجبهات متشابكة ،و التسويات السياسية المقترحة ستكون على حساب وحدة الجغرافيا في كل دولة من دول الإقليم، و على حساب وحدة جغرافيا كل دول الإقليم التي عرفناها منذ سايكس بيكو ١٩١٦ حتى الآن.
    - انقلاب السودان، صراع السلطة في الجزائر، و الدول المشتعلة بنار الربيع العربي من تونس إلى ليبيا و اليمن و سورية و العراق ،هو جزء من مخطط كلي لتصفية فلسطين و القضية الفلسطينية.
    هذه الصفقة يقودها الأمريكي و البريطاني (صاحب وعد بلفور)، و يمولها حكام الخليج بإرادتهم أو رغماً عنهم، و ينفذها عبيد البيت الأبيض من السيسي إلى آل سعود، و أولاد زايد، و آل ثاني، و آل خليفة، و آل الصباح، و إلى جانبهم الأكراد و الأتراك و باقي دول الإقليم التي تتشابك مصالحها اتفاقاً أو اختلافاً. و لا شك أن التنافس الإيراني الروسي فوق الأرض السورية يعطي لهذا المخطط دفعاَ إضافياً سيدفع السوريون ثمنه لأجيال قادمة.
    - الجيش السوداني سيكون عكازاً صهيونياً أمريكياً نحو مصر للدفع باتجاه صفقة القرن، و هذا ليس تشكيك بوطنية الجيش السوداني بقدر ما هو توصيف لحالة جيش تم تحويله إلى خادم للبشير و عصابته الأخوانية.
    # هامش: بعد الانقلاب على البشير الذي بدأت مؤشراته إثر زيارته إلى دمشق، سيكون درساً لأي حاكم عربي يفكر في زيارة دمشق. و هذا أمر جيد، لأن الحكام العرب سيتشددون في الموقف من سورية و بالتالي تصبح عودة سورية إلى حظيرة جامعة الأعراب مستبعدة في المدى المنظور على الأقل..
    عدم العودة إلى حظيرة الجامعة العربية هو مطلب سوري.. نرجو أن ينجح العرب في تحقيقه.

    June 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    26 27 28 29 30 31 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 1 2 3 4 5 6

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6723642

    Please publish modules in offcanvas position.