الصفحة الرئيسية

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً.. وحسن شروط تحقيق النصر فيها

افتتاحية هذا الأسبوع بقلم الكاتب الأردني الدكتور ابراهيم علوشأ أبراهيم علوش

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً وأكثر إرهاباً من بقية المجموعات الإرهابية الأقرب لتركيا. فالنصرة والمجموعات المماثلة، بحسب هذا الاتفاق، من المفترض أن تنسحب من إدلب، وهذا مهم جداً إذا أخذنا بعين الاعتبار أن النصرة وأخواتها تمثل العمود الفقري للإرهاب في إدلب، بسيطرتها على حوالي ثلثي المنطقة.

الأمر الثاني هو أن الأسلحة الثقيلة للعصابات المسلحة التابعة لتركيا سوف يتم سحبها من المنطقة العازلة، وهذا يمثل تراجعاً لتلك العصابات، لا للجيش العربي السوري.

ما يجري هنا إذن هو تأجيل الهجوم العام على إدلب مقابل عزل أكبر مجموعة إرهابية في إدلب بموافقة تركيا. وهذا يعني القيام سياسياً بجزء كبير من العمل الذي كان سيقوم به الجيش العربي السوري وحلفاؤه عسكرياً.

ثالثاً، لا شك في أن الاتفاق هو جزء من استراتيجية روسيا في عزل تركيا عن الناتو وإدارة ترامب. ولكن فيما يخص سورية، فإن التعامل مع المجموعات الإرهابية بالمفرق، بدلاً من مواجهتها بالجملة، يوفر بعضاً من الموارد البشرية والمادية التي كان لا بد من التضحية فيها من أجل تحرير إدلب، مع بعض التأجيل في تحرير إدلب، لكن ذلك لا يقلل بتاتاً من عزم سورية على إعادة فرض سيطرة الدولة على كل ذرة من التراب السوري في كل زاوية بعيدة من سورية.

سورية اعطت بعض المجموعات الإرهابية الأقل أهمية تمديداً، أو مهلة، تماماً كما فعلت من قبل في الغوطة الشرقية وحلب الشرقية، إلخ... حتى لا تضطر للتعامل مع جبهة إرهابية موحدة تمتلك عمقاً استراتيجياً في تركيا، على عكس ما كانت عليه الحال في بقية المناطق التي استعادتها الدولة حتى الآن، باستثناء منطقتي درعا والجولان، وحتى هناك ضبطت المعادلات السياسية، الروسية إلى حد ما، إيقاع تدخل الكيان الصهيوني والنظام الاردني في المعركة.

تذكروا بأن أردوغان ما كان ليعقد مثل هذا الاتفاق قبل عامٍ مثلاً، وبالتأكيد ما كان ليعقده قبل عامين، فلو لم يكن مأزوماً، فإنه كان سيستمر بموقفه العنجهي المتشدد كما في السابق. وإذا كان قد رفض القبول بالهجوم العام على إدلب في اللقاء الثلاثي مع بوتين وروحاني، فإن الثعلب الاستراتيجي بوتين عرف كيف يخلخل موقفه بإعطائه شيئاً يحفظ ماء وجهه، ولا يشفي غليلنا، لكنه يهيئ لتحسين ميزان القوى لهجوم عام مؤجل.

من الضروري أيضاً أن يفهم الجميع أن التحالف لا يعني التقاطع مع رؤى الحليف في كل زاوية ومفصل، ولذلك فإن حسبة روسيا تتضمن كسب تركيا، فيما كسب تركيا لا تتضمنه حسبتنا، لكن اتفاق إدلب لم يتم على حسابنا، إنما أعطى أردوغان شيئاً مرحلياً، وأعطى سورية وإيران موقفاً أقوى في المستقبل، كما أن الاتفاق مصمم لتنفيس الصراع السياسي المباشر مع الغرب الذي اطلق تهديداتٍ متكررة دفاعاً عن المجموعات الإرهابية في إدلب.

إخيراً، إن الاتفاق بين أردوغان وبوتين، الذي ما كان ليمر لولا موافقة سورية، يفكك التهديدات الغربية وذرائعها في الوقت الذي يمهد فيه المسرح الإدلبي لاستعادة سيطرة الدولة العربية السورية على كل المناطق المسيطر عليها إرهابياً في المستقبل. وباتفاق من هذا النوع، فإن الغرب يصبح فاقداً للحجة الممجوجة المتعلقة بـ"الدفاع عن المدنيين في إدلب"، ولعل القصف الذي تعرضت له اللاذقية وغيرها البارحة هو رد فعل وتعبير عن الغيظ من هذا الاتفاق في أحد جوانبه.

بوتين لاعب الجودو خلخل توازن الحلف المعادي وفككه، بين النصرة وبقية الإرهابيين، وبين تركيا والإدارة الأمريكية، ولا شك بأن أردوغان يلعب أيضاً، لكن في النهاية إذا لم يلتزم أردوغان بنزع سلاح النصرة وأخواتها وطردها من إدلب، فإن ذلك يفتح الباب واسعاً أمام عودة الخيار العسكري، أمامه، وأمام الحليف الروسي، وهذه معركة تحتاج لنفس طويل، ليست كلها ذات أبعاد ميدانية، فثقوا بالقيادة السورية، وبالجيش العربي السوري، والقوات الحليفة والرديفة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4323010