الصفحة الرئيسية

ترجمة حرفية لخطاب الرئيس الامريكي« دونالد ترامب» خلال القمة الإسلامية

افتتاحية فينكس هذا الأسبوع, بقلم الأستاذ الكاتب يحيى زيدو

  بلا تحيةٍ و لا سلامٍ يا أخرى قادةٍ لأخرى أمةٍ... أما بعد:أ يحيى زيدو

أنا دونالد المقدس ذا الطرمبة.. إمامكم و شفيعكم مزربُّ الوقاحة و إله الرذائل كلها. و أنا ربكم فاعبدون...

جئت إليكم لأهنئكم على تشكيل تحالفكم الإسلامي ضد الإرهاب.. و أعلم أنكم تفهمون أنّ الإرهاب يعني فقط الشيعة وحلفائهم.. و باقي الطوائف بما فيها السنَّة غير الوهابية.. كما يشمل مفهوم الإرهاب كل أعداء أمريكا و اسرائيل بشكل خاص...
أكرر تهنئتي من أعماق حذائي لِلُحاكُم المُخَضَّبة ببول البعير لأنكم عرفتم، و عملتم بما عرفتم، و اعتبرتم اسرائيل أهم و أقرب إليكم من إيران الكافرة، و سورية المارقة، و اليمن التعيس، والعراق الخسيس.

أيها الإمّعات.. يا زواحف.. يا حشرات

إنّ تحالفكم الإسلاموي لا يكتمل إلا بالديمقراطية بنسختها الوهابية الظلامية.. فتشددوا في تطبيقها حتى لا يبقى نور على الأرض. و اعلموا أنه لولا ثقافتكم الديمقراطية هذه ما كان لابنتنا «اسرائيل» أن توجد و تنمو و تستمر و تسيطر.

يا سفلة المعمورة.. ياأنذال.. يا سلالة« الدالول»

خلال حملتي الرئاسية قلتُ: إنه على دول الخليج أن تدفع لنا مقابل حمايتنا لأنظمتها. و ها أنتم تفهمون و تنفذون و تدفعون.. و أنا أعدكم بتدمير ما استطعتُ بأموالكم و نفطكم النجس العالق في طرمبتي المقدسة.

و اطمئنوا فلن يكون هناك بعد اليوم فلسطين، و لا يمن، و لا ليبيا، و لا عراق. أما مصر فسيأتي دورها حين ترفع رأسها، و من بعدها الجزائر، و تونس، و المغرب، و موريتانيا، و كل بلد يمكن أن يتخلق فيه رجال.

أما «سوريا» فهي لكم.. دمروها، و احرقوها، و أبيدوها.. و أنصحكم بالتحمل و الصبر.. فأنتم بالنسبة لها أطفال، و هي التي عمرها 10000 عام.. لذا فهي تحتاج إلى وقت للإجهاز عليها.

و من أجل أن تكبروا بسرعة يا أطفال يا أولاد الزنا، فقد طلبت من حرمنا المقدسة الطاهرة التقية النقية الحاجة «ميلانيا» أن تقوم بإرضاع كل منكم ثلاث رضعات من صدرها المقدس. و أرجو أن لا تنظروا إلى صدرها بشهواتكم الحيوانية بل اعتبروها عندكم بمقام حليمة السعدية.
و بالمناسبة فإنني أعلن توقف العمل بسنة التداوي ببول البعير..و أنه من هذه الساعة سيتم استبداله ببولي و بول عائلتي المقدس، و اعتبارا من هذا اليوم عليكم بتخضيب لُحاكُم ببولنا راضين قانعين حامدين شاكرين.

يا أولاد الخنا و الزنا و الهكّ و المَكّ

إن شهواتكم و فروجكم و كروشكم وعروشكم أمانة و مسؤولية في رقبتي.. سأرعاها و أحميها.. منكم المال و النفط و الطاعة، و لكم مني حفظها و رعايتها.. فافعلوا ما شئتم.. اقتلوا و اسرقوا و انهبوا.. و كدّسوا الثروات فنحن نعلم كيف نستولي عليها..

و لا تنسوا: اقتلوا المبدعين والعلماء، و دجِّنوا المثقفين و الأدباء، و دمروا الثقافة والعلم و الأدب والفن و الفلسفة..و أكثروا من بناء الجوامع فمنها يتخرَّج قتلة النور و التنوير على هذا الكوكب.

و تذكَّروا أن بينكم دولاً يمكن تقسيمها إلى أربع أو خمس دول أخرى، مثل«سورية- مصر- العراق- الجزائر- ليبيا- المغرب- السودان» و غيرها، و بهذا تزيد أصواتكم في هيئة الأمم المتحدة الأمريكية.. لذا وحِّدوني و اعبدوني و قسموا أوطانكم لترضوني.
و لا تنسوا عدَّة الشغل في الهويات القاتلة؛ الدينية، و الطائفية، و المذهبية، والعشائرية، و العائلية... الخ، و اعلموا أن هذه الهويات لا تنمو إلا بالفساد و الإفساد و بالتخلف والتخليف.

أيها الحكام السفلة

كونوا قتلة و مجرمين و فاسدين ومفسدين لتدخلوا جَنَّتي.. و أوصيكم خيراً باسرائيل فهي أمانتي و مسؤوليتي. و اعتنوا بالقاعدة، و النصرة، و داعش، و جيش الاسلام، و فيلق الرحمن، و أحرار الشام، و الأخوان المسلمين، و جماعات التكفير ووالهجرة، و باقي التنظيمات السلفية التكفيرية الشبيهة و المماثلة، لأنها عدَّتكم في شدَّتكم في كل وقت و كل حين.

و في الختام اللعنة عليكم أجمعين... آمييييين.

الحكام الحاضرون: (تصفيق حاد).. و الله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا.

و الحمد لله على نعمة الإسلام

(صورة طبق الأصل)

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 1
عدد الزيارات
1176007