nge.gif
    image.png

    نيويورك تايمز: حالات الانتحار في صفوف الجيش الأميركي تفوق قتلاه في الحروب

    كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن ارتفاع حالات الانتحار في صفوف الجيش الأميركي ووصولها إلى معدلات تفوق عدد القتلى منهم في الحروب.

    وقالت الصحيفة في مقال للكاتبة كارول غياكومو بعنوان (الانتحار كان أكثر فتكا للجيش من القتال) إن “معدلات الانتحار آخذة في الارتفاع سنويا على الرغم من جهود وزارة الدفاع الأميركية للحد منها” مشيرة إلى انتحار أكثر من 45 ألف جندي من قدامى المحاربين وممن لا يزالون في الخدمة الفعلية بالجيش الأميركي خلال السنوات الست الماضية.

    ولفتت الصحيفة إلى أن حالات الانتحار في صفوف جنود الجيش الأميركي تقدر بأكثر من 20 حالة في اليوم وما يفوق مجموع القتلى العسكريين في حربي أفغانستان والعراق.

    وبينت الصحيفة أن أحدث أرقام صادرة عن البنتاغون تشير إلى ارتفاع معدل الانتحار للقوات الأميركية العاملة في جميع فروع الخدمة لأكثر من الثلث خلال الخمس سنوات الماضية مشيرة الى أن أكثر الأشخاص عرضة للانتحار هم ممن تقل أعمارهم عن 30 عاما.

    وتابعت الصحيفة إن بيانات قدامى المحاربين تعتبر أيضا مثيرة للقلق ففي عام 2016 كان قدامى المحاربين أكثر عرضة للانتحار بمرتين ونصف مقارنة بالأشخاص الذين لم يخدموا في الجيش.

    ونقلت الصحيفة عن لجنة مجلس الرقابة والإصلاح قوله إن نسبة الانتحار بين الجنود الذين تتراوح أعمارهم بين 18و34 عاما ارتفعت بمعدل 80 بالمئة بين عام 2005 و 2016 حيث يتضاعف هذا الخطر في السنة الأولى بعد ترك الخدمة الفعلية.

    وبهذا الصدد يقر مسؤولو البنتاغون بأن أغلبية العسكريين الذين يموتون انتحارا لا يعانون من مرض عقلي.

    وتشير الصحيفة إلى أن عمليات الانتحار لا تدمر العائلات فحسب بل يمكنها أن تقوض الروح المعنوية والتماسك داخل الوحدات العسكرية التي تفقد عضوا بهذه الطريقة.

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9162772

    Please publish modules in offcanvas position.