الصفحة الرئيسية

أكراد سوريا يقفون في صف النظام السعودي

"لم تتأخر الرياض في الرد عبر حملة واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لصالح الاستقلال الكردي. تم إطلاق هاشتاغ #سعوديون مع كردستان. إضافة إلى ذلك، فقد التقى ممثلون للملك سلمان مع ممثلين عن الأكراد، في خطوة للتعبير عن دعم إنشاء كيان كردي يتمتع بالحكم الذاتي في سوريا والعراق.
شيء ما يجري يوحي أن شهر العسل بين السعودية والوحدات الكردية كان له التأثير على عملية الرقة الحالية. حيث يتقدم الكرد وحلفاؤهم دون أن يلحقوا أية أضرار أو خسائر جدية في صفوف "داعش". حتى إن الجنرال سيرجي سوروفيكينو، قائد القوات الروسية في سوريا استنكر هذا الأمر و صرح بالقول: "بدلاً من تصفية الإرهابيين المسؤولين عن موت مئات آلاف المدنيين السوريين، عقد التحالف الذي تقوده أميركا وقوات سوريا الديمقراطية صفقة مع قادة داعش الذين يتركون مواقعهم التي احتلوها دون قتال، ويغادرون إلى المناطق التي تعمل فيها القوات الحكومية السورية ."

 "محمد سعيد حمادة"

 

عدو عدوي هو صديقي. قامت الميليشيات الكردية بإثبات هذا المثل بشكل يدعو للسخرية وبانتهازية لا مبرر لها، حيث لم تتردد تلك الميليشيات في الدخول على خط المواجهة في "الجبهة السنية" بين السعودية وقطر. و في حين أن موقف اردوغان إلى جانب نظام الدوحة يعود إلى العلاقات التاريخية التي تجمعهما تحت مظلة الإخوان المسلمين، فقد سارعت الوحدات الكردية (YPG) إلى تكثيف اتصالاتها مع الرياض. إن مهمة قوات السلطان هي أن تقف في وجه أي هجوم محتمل قد يشنّه الحلفاء السابقون في الخليج على قطر. في هذه اللحظة نفسها، طار ممثل عن ميليشيات روجافا إلى واشنطن للاتفاق مع السعوديين حول معركة الرقة، عاصمة الخلافة الداعشية.

إلهام أحمد، الرئيس المشترك للمجلس الديمقراطي السوري، الذراع السياسي لقوات سوريا الديمقراطية التي تضم في صفوفها الوحدات الكردية، هي التي نسقت زيارة الوفد إلى الولايات المتحدة، وقد عبّرت عن انفتاح كبير على الحكام الوهابيين، حيث أعلنت: "إن العربية السعودية هي قوة مهمة في المنطقة ويجب أن يكون لها دور في التشجيع على الاستقرار في سوريا. إننا مستعدون للتعاون مع السعودية"

لم تتأخر الرياض في الرد عبر حملة واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لصالح الاستقلال الكردي. تم إطلاق هاشتاغ#سعوديون مع كردستان. إضافة إلى ذلك، فقد التقى ممثلون للملك سلمان مع ممثلين عن الأكراد، في خطوة للتعبير عن دعم إنشاء كيان كردي يتمتع بالحكم الذاتي في سوريا والعراق.

شيء ما يجري يوحي أن شهر العسل بين السعودية والوحدات الكردية كان له التأثير على عملية الرقة الحالية. حيث يتقدم الكرد وحلفاؤهم دون أن يلحقوا أية أضرار أو خسائر جدية في صفوف "داعش". حتى إن الجنرال سيرجي سوروفيكينو، قائد القوات الروسية في سوريا استنكر هذا الأمر و صرح بالقول: "بدلاً من تصفية الإرهابيين المسؤولين عن موت مئات آلاف المدنيين السوريين، عقد التحالف الذي تقوده أميركا وقوات سوريا الديمقراطية صفقة مع قادة داعش الذين يتركون مواقعهم التي احتلوها دون قتال، ويغادرون إلى المناطق التي تعمل فيها القوات الحكومية السورية."

إن الميليشيات الكردية في سوريا، التي ما زالت تحظى بمكانة رفيعة لدى معظم اليسار الغربي، ليست جديدة على التحالفات الدولية الوقحة. وعلى الرغم من أن وحدات حماية الشعب هي خيال للمصفوفة الماركسية لحزب العمال الكردستاني، فقد أصبحت في السنوات الأخيرة شريكا متميزا للولايات المتحدة، وهي تعمل لديها في الواقع كقوات مشاة. تم بناء ما لا يقل عن ثلاث قواعد عسكرية لواشنطن بشكل غير قانوني على الأراضي السورية، فقط في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد. وبالإضافة إلى ذلك، فإن "إسرائيل" من بين أشد المعجبين شراسة بـ"الكونفدرالية الديمقراطية والاشتراكية" التي تدعو إليها "وحدات حماية الشعب". "إسرائيل" تعبر عن كل التضامن مع الانفصالية الكردية، في حين تقوم بقمع كل طموح للسيادة الفلسطينية.

لقد أضحت قضية كردستان تحظى بالشعبية حتى في الساحة الأصولية في الرياض، في احتقار للنساء المقاتلات في صفوف مقاتلي كردستان سوريا اللواتي لطالما تم امتداحهن. وأضحى منطق عدوّ عدوّي أداةً لتقسيم سوريا والعراق على أسس طائفية وإثنية وتحذيراً لتركيا ذاتها.

*Omar Minniti كاتب و سياسي إيطالي.

ترجمة: علي ابراهيم

موقع أورهاي

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1761288