الصفحة الرئيسية

المهمة الأهم للقيادة العليا لحزب البعث.. وبماذا يؤمن الدكتور بهجت سليمان

كتب الدكتور بهجت سليمان أ بهجت سليمان في مكتبه

[حزب البعث: المهمة الأهم للقيادة العليا للحزب، هي]:

1 إعادة تنظيم الحزب و

2 إعداده و

3 تعبئته و

4 توعيته و

5 تنقيته و

6 اختيار الأكفأ والأصلب لقياداته الوسيطة و

7 مواكبة عمل المؤسسات الحكومية والنقابية، وتقديم مذكرات دورية حول سير العمل في تلك المؤسسات، وحول السبل الكفيلة بتفعيل وتحصيل العمل فيها.

8 القيادة ليست حكومة ظل، وليست مهمتها تعيين الوزراء والمدراء، بل مهمتها مواكبة - وليس: مراقبة - تنفيذ تلك المؤسسات لمهامها، ورفع حصيلة تلك المواكبة مع المقترحات المناسبة للسيد الرئيس.

9 ليست مهمة قيادة الحزب محاسبة الحكومة، بل من يحاسب الحكومة، هو السيد الرئيس كرئيس جمهورية.

10تحتاج قيادة الحزب للإرتقاء بمهامها إلى الصعيد الإستراتيجي، وليس الصعيد الإجرائي.

11 تبديل الدماء في مفاصل الحزب، دوريا، حاجة ماسة لتفعيل وتكريس إبداع كوادر الحزب.

12 تكريس مصداقية الحزب من خلال تحلي قياداته العليا والوسيطة بمقولة (دزيرجنسكي): على الرجل العام أن يكون ذا عقل بارد و قلب دافئ ويدين نظيفتين، وأن يكونوا قدوة بذلك، بالأفعال لا بالأقوال ولا بالأموال.

■ ويقتضي استنهاض الحزب - الذي هو قاطرتنا الوحيدة لمواجهة سلسلة التحديات القادمة - أن نعيش: وجع الناس، ونفهم واقع الأرض، ونقوم بملامسة مشاعر الناس الحقيقية، بعيدا عن لغة التعالي والتنظير والتجريد والتمثيل.

■ فماذا قدمت قيادة الحزب الحاكم من قرارات أو مشاريع أومبادرات أو مقترحات أو أفكار، وماذا ابتكرت أو أبدعت أو اجترحت حول مواضيع وطنية أساسية راهنة وضاغطة مثل:

1 موضوع ذوي الشهداء.
2 موضوع مئات آلاف الجرحى والمعاقين بسبب الحرب.
3 موضوع عشرات آلاف المفقودين.
4 موضوع ملايين النازحين في الداخل.
5 موضوع ملايين اللاجئين في الخارج
6 موضوع المقاربة التربوية لملايين الأطفال الذين ولدوا في سنوات الحرب الشعواء على سورية.
7 موضوع معالجة مئات آلاف الأطفال ممن ولدوا بشكل غير شرعي في المناطق التي سيطر عليها الإرهاب، وكيفية قطع الطريق على تحول هؤلاء إلى إرهابيين أو مجرمين او مرتزقة.
8موضوع مواجهة (الفكر) الظلامي الإقصائي التكفيري المتأسلم، وعدم مجاملة الصيغ الدعوية التي تشكل تربة خصبة لتوليد وتفقيس وتفريخ هذه الظاهرة.
9 موضوع التربية و التعليم البدائي التلقيني، في المدارس والجامعات السورية.
10الابتعاد عن الإنشغال والغوص في المسائل الإجرائية اليومية، لأن هذه من اختصاص الجهات الحكومية والإدارية، وليست من اختصاص القيادة السياسية.

■ قيادة الحزب، صاحبة قضية وطنية وقومية واجتماعية كبرى ومصيرية.. وهذا يقتضي منها التفرغ للمسائل الكبرى والابتعاد عن الأمور الصغرى.

■ مهمة قيادة الحزب، هي أن تأخذ على عاتقها الخوض في مسائل استراتيجية تتعلق بالوطن والمجتمع والدولة والحزب..
وليست مهمتها تعيين معاوني وزراء أو مديرين عامين، فهذه من اختصاص الوزراء الذين يعرفون - أو يجب أن يعرفوا - من هو المناسب للعمل معهم في وزاراتهم.

■ الخطاب التعبوي التقليدي الذي يصلح لمخاطبة القواعد الحزبية والطلبة والشبيبة، لا يصلح مطلقا، للاعتماد والتداول في اجتماعات عمل قيادة الحزب..
والمشكلة عندما نأخذ خطاباتنا التعبوية على محمل الجد، ونظن أنها تصلح لجميع المناسبات.

■ وأخيرا، ألم تسأل قيادة الحزب نفسها وتبحث عميقا ومفصلا: لماذا وقفت معظم مناطق الريف السوري مع دولة البعث ضد "خوان المسلمين" في النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي والنصف الأول من ثمانينياته، بينما انقلبت معظمها على دولة البعث في عام 2011؟

*****

(بماذا أُؤْمِنْ؟)

1 - إنني أؤمن بأنّ لهذا الكون خالقاً، هو أكبر بملايين المرات مما قدَّمَتْهُ فيه الأديان، لِأنّ حدودَ المعرفة عند ظهور الأديان، كانت متواضعةً جداً، فنظروا إلى الخالق من خلال المعارف المحدودة المتوافرة لهم حينئذ..

2 - ولم يكونوا يعرفون بأنّ هناك مَجَرّاتٍ فضائيةً تَبْعُدُ ملياراتِ السنين الضوئية.. و لم يكونوا يعرفون ما هي السنة الضوئية..

3 - ولم يكونوا يعرفون أنّ هذا الكوكب الأرضي الذي نعيش عليه، لا يبلغ حجمه في هذا الكون، أكثر مما تبلغه نقطةُ ماء في بحار ومحيطات الأرض..

4 - وكانوا يعتقدون أنّ هذه الأرض التي نعيش عليها هي الكون كله.

5 - وكانوا ينظرون إلى الخالق عزّ وجلّ، وكأنّ القسوةَ تعلو عنده على الرحمة، حتى لو قالوا أحياناً عكس ذلك..

6 - وكانوا ينظرون إلى الخالق وكأنه خَلَقَ الإنسانَ وكبَّلَهُ وحَدَّدَ حركَتَهُ، تحت طائلة الويل والثُّبُور وعظائمِ الأمور.. إذا قام بتجاوز هذه الحدود..

7 - وتجاهلوا أننا كآباء، لا نعمل مع أبنائنا كذلك.. فكيف يمكن للخالق الذي أَوْجَدَنا، أن لا يكون عطوفاً علينا ورحيماً بنا، أكثرَ بكثيرٍ من عَطْفِنا على أبنائنا؟..

8 - وتجاهلوا أنّ الخالقَ خَلَقَنا و أطْلَقَنا، ولا يمكن أن يقف عند صغائر الأمور التي أغْرَقَ رجالُ الدين (اليهودي والمسيحي والإسلامي) البشرَ بها، ف حَدُّوا من قدراتهم الإبداعية، وأجهضوا أنبلَ وأرقى المزايا التي يتّصِفُ بها الإنسانُ على وجه هذه الأرض.

*****

[التّعميم، لغة الحَمْقَى]

مقولة معروفة... وعلى مَنْ يهاجم "الأكراد" كأكراد، لِأنّ بعض قياداتهم في الداخل السوري، تخلّوا عن واجبهم الوطني، وانضمّوا إلى المخطط المعادي لوطنهم السوري، عليه أن يتذكر أنّ عشرات آلاف السوريين العرب، تخلّوا عن واجبهم الوطني، وانضموا إلى المخطط المعادي لوطنهم السوري.
فهل يجوز، بناءً على ذلك، التعميم واتّهام السوريين جميعاً؟ بالتإكيد، لا يجوز ولا يصحّ.

وهذا الاتّهام الظالم المُعَمّم، يشبه توجيه التُّهَم الظالمة للفلسطينيين، كفلسطينيين، لِ أنّ قيادة "حماس" السياسية، وقفت ضدّ الشعب السوري، وانضمّت إلى المخطط الدولي - الإقليمي - الأعرابي، المعادي للجمهورية العربية السورية.

كما يشبه هذا النّمطُ الظالم من التعميم، اتّهامَ العرب جميعا، كَـ"عرب" بأنّهم ضد سورية والسوريين، لِ أنّ النظام العربي الرسمي، وجامعته "العربية" كانوا رأس حربة العدوان الوحشي الإرهابي الدموي، على سورية.

مع ضرورة التذكّر دائماً، بأنّنا في هذا الشرق العربي، نحن، واليمنيون، هم "العرب" الأصلاء، المزروعون في هذه الأرض، منذ آلاف السنين..

وأمّا الآخرون في محميّات نواطير الغاز والكاز، فَ هُمْ "أعرابٌ" وليسوا عََرَباً، و هُمُ الذين قال عنهم الله عزّ وجلّ في كتابه الكريم: "الأعرابُ أشدُّ كفراً ونفاقاً" وقال عزّ وجلّ، عنهم أيضاً: "قالت الأعرابُ آمَنَّا، قُلْ لم تؤمنوا، ولكنْ قولوأ أسْلَمْنا، ولَمّا يَدْخُل الإيمانُ في قلوبكم".

وتبقى مسألة هامة، يجب أن يعرفها الجميع، هي:

□ صلاح الدين الأيوبي: كردي سوري عراقي قَبْلَ أن يذهب إلى مصر، و
□ ابراهيم هنانو: كردي سوري، و
□ يوسف العظمة: كردي سوري، و
□ الإمام الشيخ أحمد كفتارو: كردي سوري، و
□ الإمام الشيخ سعيد رمضان البوطي: كردي سوري.

*****

■ أقوالُ العُظَماء ■

1 يقول شاعرُ الشرق الأكبر (طاغور): الْغِمْدُ رَاض بِلَوْنِهِ الأغْبَرْ، ما دامَ يَصُونُ حَدَّ السَّيْف.

2 يقول (شكسبير): أنْ تَكُونَ عظيماً، يَعْنِي أن تتزَوَّجَ نِزَاعاً كبيراً.

3 يقول (أندريه مالرو): إنَّ قوّةَ الأنبياء، هي في إعلان الحقيقة، عندما يكون كلّ شيءٍ ضِدَّها.

4 يقول (حافظ الأسد): شَرَفُ المسؤوليّة يتطلَّبُ النّضال ضِدَّ النّفـس أوّلاً، وضدّ أمراض الواقع ثانياً.

5 يقول (نابليون): ليس النَّصْرُ هو المُهِمّ، بل الإفادة منه.. وأكْبَرُ الأخطار يَكْمُنُ في ساعة النصر.

6يقول (لينين): المواطنُ الجيّد، ليس هو ذلك الذي لا يرتكب أخطاء أبداً، بل هو الذي يعرف كيف يُصَحِّحُها.

7يقول (كيسنجر): إنّ الرّادِع الذي لا يستطيع أصْحابُهُ اسـتِعـمالَهُ، لا يَعُودُ رادِعاً.

8 يقول (ديغول): إنّ أعـظَمَ مَجْدٍ في العالَم، هو مَجـْدُ الرّجالِ الصّامِدين الذين لم يستسلموا.

9يقول (جبران خليل جبران): الويلُ لِأُمَّةٍ، كثُرَتْ فيها الطوائف، وقَلَّ فيها الدِّين.

10يقول (ريمون آرون): قد يكون العقلُ متشائماً، لكنّ الإرادةَ يجب أن تكون متفائلة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4311916