عبد اللطيف شعبان: ثورة الثامن من آذار والذكرى السادسة والخمسين

لا زال بدر الثامن من آذار يسطع في أربعة عشر كلمة بالكلمات الستة، التي تلخص مبادئه "أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدةأ عبد اللطيف شعبان",

والكلمات الثلاث، التي تلخص أهدافه:

"وحدة حرية اشتراكية"

والكلمات الخمسة، التي تلخص محور ثورته: "القضية الفلسطينية محور القضية العربية".

وعلى الذين يشككون بمبادئ وأهداف البعث ومنطلقاته أن يتوقفوا مليا عند سلامة هذه الأفكار، التي ينطق بها الشعب العربي في كافة أقطاره من مشرقه إلى مغربه في سورية والأردن وفلسطين واليمن ومصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب،

ومن يقول أن ما يقوله بعض شعب هذا البلد أو ذاك لا يعول عليه، فلينظر ماذا دار مؤخرا في مؤتمر البرلمانيين العرب، وألا يغيب عن ناظره صمود القطر السوري في وجه أكبر عدوان واجهه أي بلد في العالم، وصلابة موقف أمينه العام السابق الخالد حافظ الأسد الذي يتغنى العرب بل العالم بشخصيته، والصمود الاسطوري لأمينه العام الجديد القائد البشار الذي أجمع العالم على حكمته القيادية، هذه الحكمة التي تجلت بقوله "سيكون هاجسي كما كان دائما العمل الدؤوب لتحقيق كل ما فيه مصلحة المجتمع ورفعة الوطن" منطلقا من إيمانه بقوله: "إنني ابن البعث، وربيت في أحضانه، ونهلت من فكره، ونشأت في أسرة مكافحة، يشكل البعث بالنسبة لها انتماءها وفكرها وعقيدتها ومرجعها، وسيظل البعث انتماؤنا وفكرنا وعقيدتنا ومرجعيتنا.

"فانتبهوا يا أـولي الأبصار

والخلود لرسالة الأخيار الأبرار والهلاك والنفوق للأشرار

March 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
24 25 26 27 28 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
5685485

Please publish modules in offcanvas position.