رفيق فضة: متى سنخرج من ثقافة أن رجل الامن عدوك؟

1 وأما في معظم دول العالم الثالث، مازال ينظر الى رجل الأمن كعدو يجب تجنبه.

2 في المقابل تجد ان المؤسسات الامنية في كثير من الدول، تحظى باحترام مواطنيها.

3 هل يمكن ان نتخيل مصير اي دولة، دون وجود هذه المؤسسات الامنية؟
الجواب: بكل بساطة ان هذه الدولة ستنهار.

4 الفكرة السائدة أن الأمن هدفه حماية النظام، ولكن هل فكر أحد، ماذا سيحدث إذا انهار النظام؟

5 شهدنا بالبث المباشر انهيار نظام صدام حسين، وماذا حدث لمؤسسات الدولة والبنوك والمتاحف وثروات العراق الثقافية والتاريخية، و كيف نهبت وكيف انتشرت الفوضى.

6 الملخص أنك بدون الأمن، لن تكون آمنا في بيتك وفي الشارع وفي سيارتك وفي مزرعتك.

7وفي المقابل نجد ان التاريخ حافل بقصص اسطورية عن رجال أمن غيروا مسار التاريخ، بما عملوه من إنجازات لبلدانهم، وبما ساهموا من نصر في كثير من المعارك..
وقصص الحرب العالمية حافلة بما فعله رجال أمن، غيروا مسار المعارك وصنعوا الانتصارات.

8رجال الاستخبارات السوفييت سرعوا صناعة القنبلة الذرية السوفيتية ووفروا خمس سنوات من الأبحاث، ولولاهم لكان الاتحاد السوفيتي معرضا لهجوم ب 100 قنبلة ذرية تضرب كل مدنهم.

9والجميع يعرف دور الاستخبارات الامريكية في أحداث العالم.. وفي تغيير وجهة الاحداث بما يخدم مصالح الولايات المتحدة الأمريكية.

10 نحن في سوريا نحتاج الى تغيير المفهوم من المؤسسات الأمنية ومن مسارين:
○ المسار الثقافي المجتمعي لنشر الوعي عن مهام المؤسسات الامنية ودورها.
○ والمسار الثاني الذي يقع على عاتق المؤسسات الامنية، ومسؤوليتها بالمساهمة في صنع مفهوم "الأمن صديقك" من خلال أعمال وتصرفات على أرض الواقع، تمنح المواطن هذا الشعور..
وهي أدرى بما يجب عليها أن تفعل لتبرز رسالة رجل الأمن على المستوى الوطني.

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
6739753

Please publish modules in offcanvas position.