الصفحة الرئيسية

د. حبيب ابراهيم: المقايضة

أقدم عملة مقايضة في الريف هي البيضةأ حبيب ابراهيم
لذلك كانت سيدات الحقول يجمعن بيض الدجاج ويحفظنه في خزنة مع بعض التبن ريثما يأتي البائع المتجول فيقايضن البيض بالسلع المتوفرة والمرغوبة...
كانت جدتي رحمها الله تحترم دجاجاتها المنتجات وتعاملهن بحسب انتاجهن وتدعمهن لوجستيا بشكل جيد وكانت تميز بين الدجاجة الراكزة و الأخرى الشقية المراهقة...
بالنسبة لنا عندما كنا صغار كان اكبر كنز وفرحة هو أن نجد بيضة ما تزال ساخنة في القن ويكون احدنا اول من وجدها بعد جوقة من البقبقة...
في مكان ما من زوايا الدار كانت جدتي تبقي على بيضة وحيدة باردة فوق صحن من القش لا تأخذها إلى خزنة البيض وكنا نتسائل و نسألها لماذا تبقيها هناك ولا تسمح لنا بجنيها
وكانت تجيب بابتسامة ماكرة هذه البيضة هي البيضة (الدلّالة) والغاية منها إرشاد الدجاجات الهاملات إلى المكان الذي يفترض بهن أن يضعن بيوضهن والا ستذهب واحدة منهن إلى البرية أو إلى قن الجيران.
في حياتنا اليومية في بلدنا الجميل نحن لسنا إلا دجاجات طائشة (بنظر جدتنا الحكومة) تحتاج وقتا لتصبح ناضجة كي تجلس على البيض وتصبح أما قادرة على حمل المسؤولية...
لكننا بحاجة لمن يرشدنا كيف ننتج واين نجمع انجازاتنا لذلك يجب أن نُمنح الكمية المعقولة من الحبوب وأن يترك لنا بيضة دلّالة في زاوية ما...

نحن نرغب بأن نبيض لكم لكن.. احتار دليلنا.. ما لون البيضة واين تريدونها
فاعتنوا بنا والا فلتت البيضة في غياهب البرية
أو في ...
قن غريب

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4033754