n.png

    فهد ملحم: على هامش تكويعة اسماعيل هنية.. الخوان لا تصفح عنه لفظة لسان

    يذكرني تصريح "اسماعيل هنية" ل سبوتنيك؛ بشخص يطعنك بمدية؛ وعندما يرى أن هذه الضربة جعلتك أقوى ولم تقتلك يقول لك آسف آسف؛ هل من فدية؟!ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏

    يريد أن يقنعنا هذا العاهر الفاجر السافر الكافر؛ بأن ما حصل في سورية لجهة خيانة هنا أو تجييش هناك بنفاق هنا أو حفر أنفاق؛ هو براء منه وليس منه صادر!

    يريد أن يقنعنا هذا الوضيع ؛ الذي في حضن الموسادية رضيع؛ أنه لم يتاجر بالقضية السورية ولم يبيع!

    يريد أن يقنعنا أسفل ما في البرية؛ أنه لم يضع يده بيد الأخونجية والثورجية؛ ولم يبارك سطو عفرين من قبل الأردوغانية العصملية!

    يريد أن يقنعنا من بالسياسة مجرد غلام؛ أنه لم يتدخل في سورية بتغيير الأعلام؛ من علم الجمهورية العربية السورية إلى علم الانتدابات الفرنسية!

    يريد أن يقنعنا من باع القضية الفلسطينية؛ أنه لم يتدخل بالأزمة السورية بشكل سلبي بمساعدة زعرانه من صبيان ومرتزقة الدائرة الموسادية!

    يريد أن يقنعنا هذا الرعديد؛ أنه لم يحاربنا بالعتاد والعدة والعديد؛ والفتنة التي سعروها بالتصعيد!

    سنعاملكم على مبدأ العين بالعين؛ فالمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين

    فلتخرسوا أيها الأنجاس؛ فقد أصبحتم للغدر والعمالة مقياس؛ فلا بارك الله بمشعلكم الوسواس الخناس؛ ولا بإسماعيلكم الذي بات لبساطير جيشنا مجرد "مداس"؛ ولا بحركتكم الإخونجية التي لا تعرف الحماس إلا عندما تريد نفث السم بالكاس.
    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4627288