الصفحة الرئيسية

د. عبد الوهاب أسعد: متى سنتعلم..!؟

كتب الصحافي أحمد رفعت يوسف (ستة مساجد في حرستا تشكل العقد الرئيسية للأنفاق والمقرات الأساسية للمسلحين ومخازن الأسلحة)!

أصبحنا نعلم أن فتنة الإخوان المسلمين في الثمانينات في حماة إنطلقت من المساجد. وبعد ذلك صرفت الدولة السورية مليارات الليرات من أموال الشعب لبناء آلاف المساجد.

وقبل سبع سنوات كان المسجد العمري في درعا مخزنا للسلاح ومأوى للإرهابيين ومنه إنطلقت الفتنة الكبرى والتي دمرت سوريا وحصدت ما يزيد عن نصف مليون من الأرواح البريئة وشردت نصف سكان سوريا.

فمتى نتعلم أن بناء الجامعات ومراكز الثقافة والفكر كفيلة ببناء الإنسان فكريا إنسانيا يتخذ قراره من نفسه ويعيش بسلام مع إخوته في الوطن.     

وذلك أفضل من بناء المساجد التي يسيطر عليها ويديرها أهل الجهل والتفرقة والفتنة، الذين يسيطرون على البسطاء من الناس ويحولونهم إلى آلة قتل وفتك وتدمير!؟  

(إيمتى بدنا نتعلم!؟)

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4017447