الصفحة الرئيسية

محمد الوزيري: أنا الإنسان...

أرادوا مني أن أكره كل شيعي، فتذكرت أن خزانتي مضاءة بكتب علي شريعتي، تصنع بنات أفكاري، و كيف أنسى صديقي مؤمل جاسم الذي أقسو على معتقداته بالنقد و لا يبادلني سوى بالحب و الإحترام؟ و كيف أنسى صديقي كرار أودا و صديقتي لارا و يوسف و علي و شيرين.. كل هؤلاء شيعة تخطوا مذاهبهم و أسلموني اليد واللسان و أنا مخالف لهم...

يحضونني على كره العلوية ، فقالوا كفار نصيرية.. فتذكرت السيدة فتون عثمان و هي تناديني بـ"إبني"، و السيدة مي كامل تفتخر أن تكون لي أما، و صديقي نجاح ماهر توأمي في الفكر و التفكير و الطموح و القضية.. تذكرت أفكار بهجت سليمان و عنفوانه الوطني الذي أنهل منه يوميا. كيف أنسى صديقتي أحلام و إبراهيم و خليل و كوثر و شيم و المشاكل التي تقاسمنا و الأسرار التي تشاركنا، و كلهم علوية و أنا لا!...

قالوا لي إكره السنيين منبع الإرهاب.. وَيْـحَـكُـم كيف أكره أبي و أمي وإخوتي و بلدي الذي ولدت و عشت فيه؟ هل أكره صديقي محمد الفؤاد الذي ما فتئ يسأل عن أحوالي و يطمئن لأخباري؟.. تذكرت صديقي أبو عمر و نصائحه و أفكاره التي تغزل الأمل في عقلي، تذكرت الإمام البوطي و هو يزرع فينا القيم و يحضنا على الزهد و التقوى و السلم و احترام الآخرين.. تذكرت مليار شخص في الكون فيهم طيبون كثر، كيف أكرههم كلهم...

نهوني.. لا تقل إخواننا المسيحيين ! فتذكرت صديقتي نيفين، و كلماتها التي ما زال صداها يتردد في أعماقي، و قيم الحب و النخوة التي سرت بيننا نابذين وراءنا تحذيرات الشيخ و البابا.. تذكرت صديقي جورج هاس كله صدق و احترام قولا و سلوكا، و تذكرت النكت و الطرائف التي تبادلنا متناسين فروق الدين و الملة...

قالوا لي لا تحاور اللادينيين فتذكرت كاستروا.. يحمل البندقية في يد و خبز الفقراء في الأخرى، تراه توشح بأحلام البؤساء، و تَـتَـرَّس بآلام المقهورين و ما كَـلَّ ساعده حتى ارتقت روحه.. تذكرت جيفارا وصوته يصدح، يبح، يلح، يتردد في الأفق "حيثما وجد الظلم فذاك موطني".. ينظم الأمل في قصائد النضال، يرسم البهجة على محيا الثوار، يقتحم الظلام حين يرخي الجبن سدوله على الجميع...

إسمحوا لي.. أنا الإنسان المفعم بالحب، أحارب الظلام.. أحارب الأفكار المتسللة من غبار التاريخ ، أكبلها بالنقد قبل أتقيدني بالكراهية.. و انتقادي للخرافات لا يعني أني أكره أصحابها، و حبي للأصحاب لا يعني أن أقبل خرافاتهم.. عندها أصبح منافقا يمارس التقية...

أنا لست لأحد، لا أتبع مذهب أحد، لا تغريني أساطير أحد، و لاأنتظر مقابلا من أحد، ولا أخضع لأحد إلا لله، ولا أكره إلا أعداء الإنسان... لأني أنا الإنسان...
===================

February 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 1 2 3
عدد الزيارات
2448349