الصفحة الرئيسية

مصطفى قلعه جي: جرى في حلب

على الأغلب في العام 2008 وعلى مدرج صالة السكك الحديدية في حلب, كانت جلسة للحوار الديني، الحضور الديني فيها مطران الروم الأرثوذكس القادم من اليونان ومعه المطران جورج خضر القادم من لبنان والمغيبين المطرانيين يوحنا إبراهيم والمطران يازجي من حلب.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ومن رجال الدين الإسلامي مفتي حلب سابقا الدكتور أحمد حسون ومدير أوقاف حلب الدكتور الشيخ صهيب الشامي.
ومن الحضور الرسمي محافظ حلب ورئيس مجلس المدينة ومحافظ إدلب ومحافظ حماة ورئيس جامعة حلب ورئيس غرفة تجارة حلب ورئيس غرفة صناعة حلب وجمع غفير من نخب حلب وإدلب وحماة بالإضافة لعدد كبير من رجال الدين الإسلامي والمسيحي.
لن أدخل في تفاصيل ماجرى, لكنني سأروي ماقاله المطران جورج خضر:
(بعد أن حيا الحضور قال... عندما كنت شابا في بداية تحصيلي العلمي نزلت إلى بيروت لأدرس الحقوق، وذات يوم دخل علي صديق لي وهو مسيحي مثلي.
- قال ماذا تفعل ياجورج؟
- قلت أقرأ القرآن
- قال ومالك وما للقرآن ياجورج؟
- قلت أبحث عن المسيح فيه
وهنا وقف جميع من في الصالة, إضافة إلى الآلاف الذين يتابعون جلسة الحوار باحترام شديد, مصفقين لحديث المطران الشديد الأهمية, والذي يدل على حرص شديد أيضا على حالة الإنصهار الوطني التي كان يعنيها هذا الرجل الصالح ...
أصدقائي دعونا نتعلم منهم ومن أخلاقهم.. 
أنا الآخر المختلف عني في المكان الخالي منه...
حمودة الصباغ، تحية إحترام كبيرة لكم, وارجو ان يكون وجودك في هذا الموقع رأبا للصدع, ودعوة لإعادة بناء عقد إجتماعي جديد أساسه علمانية الدولة والمجتمع.

 
October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1765291