الصفحة الرئيسية

محمد بوداي: الفرق بين الرئيس ومنصب الرئاسة

جاهل من يظن ان اسقاط الرئيس بشارالاسد, باوامر من الخارج, سيضع سوريا على سكة الدول الديموقراطية.محمد بوداي
لسنا ممن يقدسون الاشخاص بل، من الذين يقدسون الوطن وكرامة الوطن واستقلال الوطن.

شاء من شاء, وأبى من أبى, فإن بشار الاسد يعتبر اليوم الرمز الاخير للدولة السورية، والممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري فإن سقط، ستسقط الدولة معه, وهذا هو سر اصرار كل اعداء الوطن على اسقاطه, لأنه مقدمة لاسقاط الوطن.
بشار الاسد ليس مجرد مواطن سوري, بل رمز لمنصب الرئاسة في الجمهورية العربية السورية, فإن سقط بآوامر من الخارج, فإن الذي يسقط ليس بشار الاسد بشخصه بل، منصب رئاسة الجمهورية العربية السورية الذي سيتحول الى ألعوبة بأيدي الدول الغربية, لتحكم سوريا بواسطة عملائها.

أما اؤلئك "المعارضون", فهم ليسوا اكثر من خونة ولصوص قبلوا على أنفسهم أن يكونوا مندوبين للشركات الغربية لوصل شرايين الشعب السوري بأفواههم ليمتصوا ثمرة اتعاب شعبنا ومن العبث اشراكهم بأي عملية اصلاحية.

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4049571